]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

شهادة حق

بواسطة: لطيفة خالد  |  بتاريخ: 2013-05-04 ، الوقت: 17:33:19
  • تقييم المقالة:

 

خانتني الأيام وعاكستني الحياة وجردتني من كل فرح وسعادة وهناء.وذرفت دموعي كلّها ولف الحزن قلبي وسكن الألم في وجداني.كل ثانية قضيتها وأنا أتجرع مرارة وعلقما" وما زلت.

وحدتي تثور علي أحيانا" وأفكاري تتمرد دائما" وأضع ملامتي على ذات لو لم تكن لما كان للحزن على هذه الأرض مكان.ولما وجد القهر ولما كان الألم والوجع واليأس ولما كان الليل ولانفرد النّهار بشمسه مضيئا" على الكون بأنوار تمحو كل سواد.

آسفة لأنّني موجودة وآسفة لأنّني شاهدة وآسفة لأنّني انسان.

لو كنت طائرا" غريدا" لانتفضت على وجعي وحلّقت في أعالي السّماء.لو كنت سمكة صغيرة لنزلت الى أعماق البحار واختبأت من الحيتان ومن السّمكات الكبيرات.لو كنت فراشة لسكنت برعم وردة جورية وتواريت عن الأنظار.لو كنت قلما" من خشب ورصاص كنت تحولت الى روح تكتب ملاحم الظلم في هذا الزّمان.ولكنني مجرد جسد منهار وروح تكتوي بالعذاب وظل شخص يتوارى وراء الأقدار لن أعترض على المكتوب ولكن اعتراضي على عدم قدرة البشر على تطبيق شرع الله.وامعانهم في الاعتقاد بأنهم آلهة أخطاؤهم صواب وجرائمهم حسنات.لو أنّني أملك القرار لكنت رحلت من هنا وغير آسفة لأنّني ضجرت كوني مجرد مشاهدة لا تملك لأحد ضرا" ولا نفعا" وشاهدة على كل هذا الانهيار......


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • Mokhtar Sfari | 2013-05-04
    اشاركك اوجاعك اختى العزيزة فى الله اشكو نفس ما تشكين منه لو عرف الانسان حدوده و تعلم الحكمة ليكون مؤمنا مغيار ما وجد على الارض ما يدعو لعمل الاشرار كل مؤمن بالله الواحد القهار عليه ان يخاف من قدوم نهار يحاسب فيه من ملك مقدار لا حاجة لدستور يسن قوانين لنبتعد عن السرقات و سفك دماء الاحرار لا حاجة لعميل ان يعمل المعصيات و يذل شعبه و يقتل الاحرار ليعيش حياة كلها عار تلحق باهله الدمار ان خاف المؤمن من المالك المقدار الله القهار لا حاجة وقتها لقوانين تعاعب الاشرار الكل يعرف اليل و يعرف النهار يحي الكون فى امان لن يلحقه الدمار

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق