]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

طفلة عبقرية مصابة بالتوحد!!

بواسطة: ياسمين عبد الغفور  |  بتاريخ: 2013-05-04 ، الوقت: 16:28:21
  • تقييم المقالة:

 

عندما يحلم أي زوجان بإنجاب الأطفال يفكرون بطفل سليم و صحته ممتازة و لا يشكو من أي خلل , و تختلف الأحلام باختلاف أفكار الناس...فهناك من يحلم بالأولاد ليخدموه و يريحوه , و هناك من يحلم بالأولاد ليعطيهم ما افتقده كما يوجد أشخاص يرغبون بإنجاب أطفال ليعاملوهم بقسوة كما عاملهم من قبل آباؤهم و بهذه الطريقة يأخذون حقهم, و هناك من لا يعرف لماذا يريد أن ينجب مزرعة أولاد!.

لكن والد هذه الطفلة العبقرية التي سأتحدث عنها لم ييأس و لم توجد حدود لحبه لابنته المصابة بالتوحد منخفض الأداء الذي لا يدرك فيه الشخص وجود أشخاص آخرين أو لا يستطيع التعامل معهم , لم يشعر الأب بالإحباط رغم أن ابنته لم تُظهر أي تحسن في البداية , أصر الوالد على تعليم ابنته و بذل كل غالي و نفيس في سبيل مساعدتها, كانت هذه الطفلة غير قادرة على التكلم أو التواصل مع الآخرين و معاقة حركياً , منعتها الإعاقة في البداية من المشي و الجلوس...حتى حدث شيء غريب , يقول الأب: صدمت عندما علمت أن ابنتَي مصابة بمرض يعيق تطورها العقلي , و يقول أيضاً: عندما أنظر إلى عيني ابنتي أرى ذكاءً مميزاً و هذا ما يزيد أملي و يجعلني أصر على مواصلة تعليمها حتى تتحسن... , قال الناس لوالد الطفلة: توقف عن إنفاق الكثير من المال فلن ترى أي تقدم واضح...فقال: لا أستطيع أن أستسلم....لا أستطيع... , يقول الخبراء لوالدي كارلي: المرحلة المبكرة في حياة كارلي حساسة...افعلوا ما تعتقدون أنكم بحاجة للقيام به و إذا لم تنجح إحدى الطرق جربوا طريقة أخرى.

علم الخبراء كارلي على تدوين ما تفعله على الكمبيوتر فتعلمت طريقة الكتابة لتعبر عن نفسها و لتنشر أفكارها.

كانت سعادة والد كارلي عظيمة عندما بدأت ابنته تتحدث إليه بواسطة الكتابة....كان شعوره أكبر من أن يوصف , قال الأب: لقد كنا نتكلم أمامها لسنين طويلة و كأنها غير موجودة.

 مما كتبته إحدى الفتاتان المصابتان بالتوحد (كارلي): لا تعرف كيف ستشعر إذا كنت مكاني...لن تستطيع أن تجلس و كأن قدميك على النار أو كأن مجموعة كبيرة من النمل تمشي على يديك ,ينظر الناس إلي و يعتقدون أنني خرساء لأنني لا أستطيع أن أتكلم , أتمنى أن أكون كأي طفل لكنني لا أستطيع لأنني كارلي , أنا مصابة بالتوحد لكن هذا ليس كل شيء...فكروا قبل أن تحكموا علي , يحصل الناس على المعلومات من الخبراء لكن إذا كان الحصان مريضاً لن تسأل السمكة عن هذا بل يجب أن نعرف هذا من الحصان , تقول هذه الطفلة: إذا لم أضرب رأسي بالحائط سأشعر و كأن جسمي سينفجر...إذا استطعت أن لا أقوم بحركات شاذة سأفعل لكن هذا ليس شيئاً تستطيع التحكم به , أتمنى أن أستطيع الذهاب إلى المدرسة مثل الأطفال الطبيعيين , سألوها لماذا يغطي الأشخاص المصابين بالتوحد آذانهم و يضربون أيديهم؟؟ فأجابت: إنها طريقة للتعامل مع الكمية الكبيرة من المدخول الحسي الذي يثقل كاهلنا و ذلك لمنع دخول ثقل إضافي , دماغني مُعصب بطريقة مختلفة و هذا يجعلني أسمع أصوات كثيرة في نفس اللحظة...و عندما أنظر للشخص أرى صور كثيرة له و لهذا أجد النظر إلى الآخرين صعب , تقول لأبيها: إلى أبي العزيز أحب أن تقرأ لي...و أحب ثقتك بي...دائماً تمسك بيدي و تضمني...أحبك , تقول: أعتقد أن الشيء الوحيد الذي سأقوله هو: لا تستسلم سيدلك الصوت الداخلي على الطريق الصحيح كما حدث معي.

أصبح لكارلي صوت قوي , أصبحت ماهرة في الكتابة على الكمبيوتر , لديها حساب في موقع تويتر لتجيب على أسئلة جميع الناس...و هي تؤلف رواية.

هناك مقولة جميلة: يضع الله سره في أضعف خلقه.


مترجم


« المقالة السابقة

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق