]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

متى يكون (الألم) إيجابي؟؟

بواسطة: ياسمين عبد الغفور  |  بتاريخ: 2013-05-04 ، الوقت: 12:51:49
  • تقييم المقالة:

 

تعلمت من تجارب الحياة و من الأحداث التي مررت بها أن كل شيء قد يكون إيجابي حتى التعب و الألم , و قد تكون الأشياء التي تُشعرنا بالراحة مثل الغنى و وجود متسع من الوقت للتسلية و التنزه سبباً في الشقاء و التعاسة....قد نشعر بالملل عندما لا توجد تحديات تحفزنا و تدفعنا لإخراج قدراتنا الكامنة و لإبراز قوتنا التي قد لا تظهر إلا في مواقف معينة , عندما يمر الإنسان بظروف صعبة أو بضيق شديد لا يرى في هذا سوى الألم و المعاناة.....هذا يحدث لكل الناس , و الأمَر من هذا هو ذهاب مشكلة مقلقة و قدوم أخر بشكل متتالي و هذه الحال تثير أعصاب الإنسان حتى ليعتقد أنه يتمزق....و تطفو مشاعر اكتئاب على سطح روحه تجعله ينسى الأمل و تضعه في خانة اليأس المحكمة الإغلاق...و ينطوي على نفسه معتقداً أنه لن يفهمه أحد مهما حاول و حتى لو عرف بالمنطق القويم أن كلامه بعيد عن الصواب و أننا قد نلتقي بمن نحبهم بشكل مفاجئ دون أن نخطط لهذا و قد نلتقي بأفضل الأصدقاء و نحن في ذروة عذابنا , هناك سبل لا نراها بالعين المجردة لكن نستطيع أن نشعر بها لو صممنا على إيماننا بوجودها , هناك من يعترض على قضاء الله عندما لا يصدق أن ما يحدث قد يحدث  و هناك من يدعو الله أن لا يمر أحد بما يمر به , قد يولد الألم مشاعر نبيلة نادرة....قرأت قصة فتاة أصيب والدها بسرطان البنكرياس و هو سرطان شديد الخطورة..تشير الإحصاءات إلى أن الإصابة بسرطان البنكرياس يعني الموت المحقق في معظم الحالات (من 90%-99% من الحالات)..لقد عانت هي و عائلتها بسبب مرض والدها لكنها تعلمت أشياء لم تعرفها من قبل و لم تكن لتعرفها لولا مرورها بهذه التجربة....قالت في النهاية أنها تتمنى أن لا يصاب أحد بهذا السرطان , عندما يدفع الألم الإنسان إلى إسعاد الأشخاص الذين يعانون و تضميد جراحهم حينها يكون الألم إيجابي و ذو هدف سامي , اتفق جميع الفلاسفة على أن العطاء يجعل الإنسان يشعر بالسعادة أكثر من الحصول على ما يريد , إذا حاول كل شخص يتألم أن يسعد شخصاً آخر يمر في مشكلة لن يكون الألم ألماً.....قد يؤدي الألم إلى التلاحم و بناء علاقات الحب و الصداقة و الأخوة , يخطئ الآخرون عندما يعتقدون أن العلاقات الاجتماعية تبنى من خلال حضور المناسبات الاجتماعية بكثرة و الجلوس مع الناس لفترات زمنية طويلة , الإنسان الذي يحترم آلام الآخرين و يستطيع أن يشعر بها دون أن تظهر على وجههم تعابير تدل على المعاناة هو إنسان متميز حتى و إن لم يعرف الناس أهميته.


من كتاباتي


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق