]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

بين ضعف الإيمان والجهل بالإسلام

بواسطة: عبد الحميد رميته  |  بتاريخ: 2013-05-04 ، الوقت: 09:56:58
  • تقييم المقالة:

بسم الله

 

عبد الحميد رميته , الجزائر


بين ضعف الإيمان والجهل بالإسلام :

1- السبب في إعراض الناس عموما عن تطبيق الإسلام على أنفسهم ثم دعوة غيرهم إليه هو  أحيانا فقط الجهل بالإسلام , ولكنه ليس دوما السبب الوحيد . إن السبب في أحيان كثيرة أخرى هو ضعفُ الإيمان  , ومعنى ذلك أن المسلم أحيانا يعرفُ حق المعرفة بأن كذا مستحب أو واجب ومع ذلك هو لا يفعله , كما يعلمُ بأن كذا مكروه أو حرام ومع ذلك هو يقترفُـه . ما السبب يا ترى ؟ إنه ضعف اليقين بالله ورسوله عليه الصلاة والسلام , وكذا قلة الإيمان بالله واليوم الآخر.

2- ثم الناس بشكل عام يحترمون كلمة الحق وصاحبها حتى ولو لم يطبقوها على أنفسهم .

3- ثم الناس يُـقدِّرون المستقيم مع الله وصاحب المبدأ , حتى ولو غلبتهم أنفسُهم ولم يطبقوا ما يقول .

وفي المقابل الناس لا يحترمون من لا مبدأ له , ولو كان حريصا على إرضائهم على حساب الشرع .

ثم أقول :كنت لسنوات وسنوات في ثانوية (س) , في ولاية (ع) أتحدثُ مع أغلبية الأستاذات في قاعة الأساتذة لمدة 5 أو 10 دقائق عن بعض الأحكام الإسلامية التي تهم المرأة المسلمة . كنتُ أفعل ذلك بين الحين والآخر .

وفي يوم من الأيام جرت مناقشة معينة بين بعض الأساتذة من جهة , وسائر الأستاذات ( وخاصة منهن أستاذة طيبة سلوكا , ولكنها متفتحة ومتحررة و ... ) من جهة أخرى .

المناقشة جرت في غيابي , وكان بعض الأساتذة يقولون في الدين بلا علم , من أجل إرضاء الأستاذة وكسب إعجابها ولو بقول ما لا يصح . اعترضتْ أغلبية الأستاذات الحاضرات على ما قال هذا البعض من الأساتذة وقلن لهم " لكنَّ الأستاذ رميته يقول باستمرار خلاف ما تقولون أنتم !".

وعندئذ دخلتُ أنا إلى قاعة الأساتذة بدون أن أعلمَ بما دار في المناقشة . طرحتْ الأستاذات والأساتذة عندئذ السؤال الآتي على زميلتهم ....." مع من أنتِ يا أستاذة فيما يتعلق بالأحكام والمسائل التي ذُكرت قبل قليل . هل أنتِ مع الأستاذ رميته أم مع فلان وفلان وفلان وفلان ؟".

ابتسمتْ الأستاذة ( وكأنها تعتذر بلطف للأساتذة ... ) وقالت بدون تردد : " أنا مع الأستاذ رميته وما يقول , حتى وإن لم أطبق كلامه حاليا . إنه صادق , حتى وإن لم يوافقني ولم يجاملني ولم يجارني فيما أحب . أنا لم أطبق البعضَ من كلامه حتى الآن لا لأن كلامه باطل ولكن لأن نفسي ما زالت تغلبني غالبا "!. وأترك كلمة الأستاذة بلا تعليق .


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق