]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

امتحان التلميذات لأستاذهن

بواسطة: عبد الحميد رميته  |  بتاريخ: 2013-05-04 ، الوقت: 09:31:01
  • تقييم المقالة:

بسم الله

 

عبد الحميد رميته , الجزائر


إمتحان التلميذات لأستاذهن :

خلال السنة الدراسية 1981 / 1982 م  كنت أدرس العلوم الفيزيائية بثانوية أم البواقي وكانت أم البواقي في ذلك الوقت ولاية جديدة وصغيرة , ولم تكن هناك ثانويات في الولاية إلا في ... و ... , وطبعا في مدينة أم البواقي , أي في الثانوية التي كنت فيها أستاذا . ومنه كان التلاميذُ يأتون إلى ثانوية أم البواقي من مختلف أنحاء الولاية الفتية . كنتُ أُدرس العلوم الفيزيائية , وكانت لدي حصص فيزياء إضافية تطوعية مع التلاميذ , وكنتُ في نفس الوقت أُقدم - بالتعاون مع بعض التلاميذ - دروسا دينية يومية في مصلى الثانوية الذي كان يرتاده حوالي 120 تلميذا : حوالي 80  من الإناث  و 40 من الذكور . وكانت صلتي بالتلاميذ عموما وبالمصلين خصوصا , كانت وثيقة جدا بسبب دروس الفيزياء , ثم بسبب الدروس الدينية , ثم بسبب سلوك الأستاذ المستقيم بشكل عام . وكانت محبةٌ كبيرة متبادلة بيني وبين التلاميذ , وإن كانت محبتي لهم أكبر من محبتهم لي , حتى باعترافهم هم أنفسهم . وكانت كذلك محبةُ التلميذات لي عظيمة , مع وجود فرق بين المتدينات اللواتي يحببنني جدا , وغير المتدينات اللواتي لا يحببنني ولا يكرهنني . وقد نجدُ البعضَ منهن يُـردن أن يوقعنني في فخ ما لـيُشوهن الصورة الجميلة التي أمتلكُها في أعين أغلبية تلميذات الثانوية ( سواء النصف داخليات اللواتي يحضرن دروسي , أو الخارجيات اللواتي يدرسن عندي العلوم الفيزيائية أو يقرأن مواضيعي الدينية التي كنت أضعُها باستمرار تحت تصرف بنات الثانوية ) .

وفي يوم من الأيام امتُحنتُ بدون سابق إنذار من طرف بعض البنات سامحهن الله . كنت أُكلم تلميذتين في ساحة الثانوية لمدة بضع دقائق في مسألة لها صلة بالدعوة الإسلامية داخل الثانوية . وكانت مجموعة كبيرة من التلميذات المتحجبات والمتبرجات يراقبنني من بعيد : هل أغض بصري وأكلم التلميذتين بدون أن أنظر إليهما أم أنني سأرفع رأسي وأنظرُ .

صحيحٌ أن النظر إلى وجه الأجنبية بشهوة هو الحرام . وصحيحٌ أنني كنتُ متشددا في أمرِ غض البصر في الثانوية في السنوات الأولى من التعليم , ثم تساهلتُ مع نفسي قليلا في هذا الأمرِ . تساهلتُ مع نفسي لسببين أساسيين (سواء كانا كافيين كعذرين شرعيين أم لم يكونا كافيين )  :

       الأول : أنني كنتُ غيرَ متزوج من قبل , ثم تزوجتُ بعد ذلك , والفرق واضحٌ جدا بين كوني متزوج أو غير متزوج , ولا يحتاج الأمرُ هنا إلى زيادة بيان أو توضيح .

      الثاني : أنني من فرط مجاهدتي لنفسي ولهواي وللشيطان من جهة , ومن فرط محبتي الكبيرة لتلاميذي – ذكورا وإناثا – التي تفوقُ بكثير محبتَهم هم ليَ أنا , من جهة أخرى . قلتُ : لهذا السبب وذاك أصبحتُ مع الوقتِ أنظرُ ربما في 95 %  من الأحيان تقريبا , أنظر إلى التلميذة – خاصة وهي في  الثانوية – وكأنها ابنتي بالفعل , ومنه فأنا وإن رفعتُ بصري للنظر إلى وجهها , فأنا أفعلُ ذلك معها بنية حسنة وكأنها إحدى محارمي . والله أعلمُ بالصواب وهو وحده المعينُ , ولا حول ولا قوة إلا بالله .

أواصلُ : ومع ذلك كانت مجموعة كبيرة من التلميذات - غير المهتمات بالدين - في ذلك اليوم قد قلنَ للمتحجبات : " اليوم يُمتحنُ الأستاذ رميته " , " إذا رفع بصرَه إلى وجه المرأة وهو يكلمُ تلميذة خارج القسم , فهو غيرُ أهل لأية ثقة , ولا نقبلُ منكن أن تُكلمننا عنه بعدَ اليوم أو تحدثننا عن نصائحه وتوجيهاته ودروسه و...".

" وأما إن غضَّ بصره فلم ينظرْ ولو نصفَ نظرة إلى وجه التلميذة وهو يكلمُها , فإنه يصبحُ من اليوم فصاعدا أستاذَنا جميعا وإمامنا جميعا و...".وأنا بطبيعة الحال لم أكنْ قد سمعتُ بشيء من هذه القصة.

كلمتُ التلميذتين ولم أرفعْ بصرا أو نصفَ بصر إلى وجه أي منهما , والحمد لله رب العالمين الذي ما أوقعني في فخ بعضِ التلميذات . ولم أسمعْ بالحكاية إلا في الغد . سمعتُ بالقصة ولا أخفي على القراء الكرام أنني فرحتُ كثيرا بنهايتها مع أن الإمتحانَ ليس سليما تماما من الناحية الشرعية , لأنني قد أنظرُ وبنية حسنة فلا أكون آثما شرعا . ومنذُ ذلك اليوم ازدادت قوةُ الصلة بيني وبين التلاميذ عموما وبيني وبين التلميذات ( الأغلبية الساحقة منهن ) على الأخص .

وكم فرحتُ منذ حوالي 5 سنوات ( حوالي 2008 م ) عندما استدعيتُ من طرف مديرية الثقافة لولاية أم البواقي لأقدم محاضرة دينية بمناسبة رمضان , وحضرتْ للاستماع إلى المحاضرة بعضُ النساء ومعهن أولادُهن وبناتُـهن . وفرحتي كانت كبيرة عندما علمتُ بأن البعضَ من الحاضرات كنَّ تلميذات عندي عام 1981/1982 م , وجئن ليستمعن مع الأولاد والبنات لمحاضرة يُـلـقيها الذي كان أستاذُهن أيام زمان . ولله الحمد والمنـة أولا وأخيرا.


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق