]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

حكم البيادة على عقول السادة

بواسطة: محمد الحمراوي  |  بتاريخ: 2011-09-28 ، الوقت: 11:37:39
  • تقييم المقالة:

 

هل فكرت ولو للحظة فيما سيحدث ان قرر المجلس العسكري البقاء في السلطة؟ الم يخطر ببالك هذا السؤال؟ الم يخطر ببالك زميلي الليبرالي رفيقي اليساري اخي الاسلامي اثناء خلافكم الدائم حول امور لاتستحق كل هذا الجدل الدائر ماذا سيكون مصير هذه الامور ومصيركم انفسكم ان حدث هذا؟ هل تظنون انه المحال؟ اترون مالا ارى او تسمعون مالا اسمع من سيطرة مفرطة لرجال الجيش على كل مرافق الدولة وادراتها وانفراد بالقرار وسن غير مفهوم وغير مبرر للقوانين وتعنت في تنفيذ ما قامت الثورة من اجله وتضييق واضح للحريات واخيرا تطبيق قانون الطوارئ الذي قامت الثورة على خلفية انتهاكاته المستمرة لحقوق الانسان بل والحيوان؟ ان الوضع ليس بالبساطة التي قد يتخيلها البعض ولا تصدق كل من يدعي ان في ذلك خير الامة وصلاحها. فبذلك نعود لندور في الحلقة المفرغة التي ندور فيها طوال تاريخنا القديم والحديث. فمصر على مدار قرون عدة سيطر على حكمها قادة الجيوش ولم تنتقل السلطة الا فيما بينهم او خرجت الى من ينقلب عليهم من قادة اخرين.

 

 

 

لم يكن الوضع مزدهرا ولم تكن الحياة رائعة حتى وان اردت ان تستشهد بحكم محمد علي الرجل العسكري الذي عينه الشعب واليا على مصر. فبينما صنع محمد علي نهضة ربما لم يقدر الله لمصر ان تراها من بعده فقد اخذ على عاتقه مسئولية الحفاظ على الحكم والانتقال الامن للسلطة الى ابنائه من بعده. وربما من قرا تاريخ محمد علي جيدا يعلم ما اصابه في اواخر حياته من اضطراب عقلي لم يثنه عن السلطة.ودعني اذكرك بما قاله للسلطان عندما زار الاستانة حيث عبر عن خوفه من ضياع انجازاته بسبب غياب من هو قادر على خلافته من ذريته حيث قال "ولدي عجوز عليل,وعباس متراخ كسول,من عساه يحكم مصر الان سوى الاولاد,وكيف لهؤلاء ان يحفظوها؟" وبعد ذلك عاد محمد علي الى مصر وبقى واليا عليها واستمر كذلك الى ان اشتدت شيخوخته واصيب بالخرف وصار بقاؤه واليا امرا مستحيلا فعزله ابناؤه وتولى ابراهيم باشا ادارة البلاد.

 

 

 

ولم يكن محمد علي الا مجرد مثال ولك في من خلفه اية. ولعلك تفتخر بحكم الضباط الاحرار وتمتدح حقبة جمال عبد الناصر ولعلك ايضا تتمنى عودتها وقد ترى في بقاء المجلس العسكري الامل في تحقيق امنياتك. ولكن دعني افيقك مما ارسلك شيطانك للتفكير فيه. فلم تكن حقبة جمال عبد الناصر كما اعتادوا ان يصوروها لك. فزوار الفجر والمعتقلات وصلاح نصر لم يظهروا الا في تلك الحقبة. وقد تستثني تلك التجاوزات اذا طلبت مقارنتها بالانجازات. ولكن عن اي انجازات تتحدث؟ هل تتحدث عن اقصائهم لمحمد نجيب ووضعه تحت الاقامة الجبرية في فيلا زينب الوكيل والتي امضى فيها نحو 30 عاما مجبرا لا يستطيع الخروج او مقابلة احد اضافة الى قتل احد ابنائه وحبس اخر واهانته الى ان خرج بعد 5 اشهر ونصف مريضا بالقلب ولم يلبث ان مات بعدها؟ وكل هذا لمجرد انه راى ضرورة عودة الجيش الى ثكناته.

 

 

 

هل تتحدث عن سيطرة الجيش على كل الوزارات والمؤسسات وان البكباشي يصير رئيسا والصاغ لواءا ثم مشيرا ما يجعل هزيمة القوات المسلحة المصرية في حرب 67 امرا منطقيا؟ هل تتحدث عن اقصاء النشطاء السياسيين وتدبير حادث ملفق لانهاء نشاط الاخوان المسلمين وايجاد فرصة للقضاء عليهم؟ ولم يكن عبد الناصر وحده فقد تدرجت الديكتاتورية لتصل الى اقصاها في عهد مبارك وربما تزيد في عهد المجلس العسكري.

 

 

 

 ان حديثي هذا ليس المقصود به التقليل من شان رجال صنعت تاريخ. وليس حتى تقليلا من شان المجلس العسكري ولكنه استدراك لتجنب الفهم الخاطئ للحكم العسكري. فلا تظن ان الديكتاتورية وسيلة لتحقيق النهضة. فبالديموقراطية وحدها تصنع النهضة ولاخير في بلد يجلس اعلى هرمه فرعون. وليست الصين ببعيدة, فبامكان الصين بما احتوته من مقومات ان تصير الدولة المسيطرة على مجريات الامور في العالم. وبالطبع لم تكن كذلك نظرا للحكم الامبراطوري الذي يقيد الصين ويمنعها الشمس.

 

 

 

 اتمنى ان تدرك الحقيقة ايها المصري. اتمنى ان تبتعد عن شكوكك واوهامك واتهاماتك وحتى مصالحك الشخصية. فكر جيدا في مستقبل هذا الوطن. واعمل صالحا من اجله. لا تدع شيطانك يصور لك ان الله في السماء والفرعون نظيره في الارض. كل الاحترام لمن يرتدي الزي العسكري ويحمل روحه بين يديه مدافعا عن الوطن مخلصا له ولكن تذكر انك انت السيد ولم يخلقك الله تراثا او عقارا فانت الشعب الابقى من اي سلطة مهما طال اجلها. 

 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق