]]>
خواطر :
ما الحياة الدنيا إلا أمواج في مد و جزر مستمر... أرحام تدفع و تراب يبلع...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

داهية الدعاية السياسية

بواسطة: جمال بعلي  |  بتاريخ: 2013-05-04 ، الوقت: 05:58:41
  • تقييم المقالة:

هل يصل الولاء الى درجة الخلاص بالأنتحار بعد سقوط الرمز او المثل الدي تؤمن به ؟تلك حكاية جوزيف غوبلز وزير الدعاية الأعلامية الألماني في حكومة هتلر ..والصديق الوفي والمقرب ..والدي ظل مع هتلر حتى ايامه الأخيرة وصاحب مدرسة اعلامية تسوق الأشاعة وفن الخداع للتأتير على الرأي العام وصناعة اعلام موازي باستهداف العقول بدهاء وخبت ..كان ماكرا ويدرك قوة الصورة ولعبة الخفاء او الدسيسة الأعلامية ..لقد صنع هتلر بعد ان رفض عضوية الفوهرر اولا في الحزب وعارض انتسابه بشدة قائلا ان لا شيئ يرجى منه للحزب ثم توطدت العلاقة بينهما وصار هتلر مستشارا ثم زعيما وقد كان غوبلز مسوق فكرة اعلامية لأستهداف عقل الشعب الألماني /ان هتلر هو المنقد /كما يروج الأن في الجزائر ان بوتفليقة هو منقد الجزائر ..وان كان الكثيرون ينتقدون غوبلز فهم يتبنون مدرسته في الخداع والتمويه وفن الحيل الأعلامية والتمويه او التضخيم لصناعة ولاء ..ابن محاسب بسيط وماريا غوبلز /امه عاملة مزارعة ..رفض التحاقه بالجيش لتسطح رجليه فتابع تعليمه وتخرج دكتورا كتب المسرح والروايةوالصحافة لكن لم ينجح ..فاتجه الى السياسة ...وكانامتباهيا ومغرورا ..ودكيا من الطراز الخبيت الدي يحسن التلاعب بالصورة والكلام ..ادرك قوة العلام ..وهو القائل / اكذبو اثم اكدبوا حتى تصدقوا انفسكم او حتى يعلق شيئ في اذهان الجماهير /وقال ايضا اعطني اعلاما بلا ضمير اعطيك شعبا بلا روح..../


كيف كانت نهاية غوبلز ؟لما دخل الروس برلين وقتربت حقا نهاية هتلر ..الدي كان يقيم في ملجأ.. انتحر بالفعل وعشيقته / ايفا براون / ولما طلب من غوبلز قبل ان يرحل وكتب وصية لجعله مستشار المانية رفص وكتب وصية قرر فيها الأنتحار رفقة ابنائه الستة وزوجته ..ونحن لا ندري كيف تسنى لهدا الرجل ان يحقن ابناءه بالسم ويقتلهم ثم يخرج الى الحديقة ويطلب من الحرس ان يطلقوا على راسهما الرصاص ..

قد تكون حياة غوبلز لون من العنصرية والمكر ..والعنف لكنه ترك فعلا مدرسة اعلامية تعتمد في امريكا واسرائيل ....

 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق