]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

أحسن ليلة في حياتي ليلتان

بواسطة: عبد الحميد رميته  |  بتاريخ: 2013-05-04 ، الوقت: 00:11:27
  • تقييم المقالة:

بسم الله

عبد الحميد رميته , الجزائر

أحسن ليلة في حياتي ليلتان :


تم إدخالي السجن من يوم 30/9/1985 م إلى 15/1/1986 م بتهمة الانتماء لجماعة مصطفى بويعلي رحمه الله الذي لم أكن أعرفه وما عرفته من بعد قط , حتى سمعت خبرَ مقتله بعد ذلك بمدة.تم التحقيق معي 3 مرات (وتأكدتْ براءتي مما اتهمتُ به 3 مرات كذلك) , وسلطتْ علي أشكال التعذيب المختلفة المادية والبدنية والنفسية والمعنوية , وعُذبت بالكهرباء وغير الكهرباء , بالضرب بالطرق المختلفة , بالسب والشتم , بسب الله وسب الرسول محمد صلى الله عليه وسلم والعلماء , بالتهديد بإجباري على الزنا وعلى شرب الخمر و...وتحت التعذيب يقال لي أحيانا " قل لربك ينزل ليدافع عنك ويُخلصك مما أنت فيه !!!".
وأثناء هذه الفترة كان أنيسي الأساسي هو الصلاة والقرآن والذكر والدعاء , وخاصة القرآن الكريم الذي كنت حفظتُه في السجن الأول كاملا. وكنت أبكي باستمرار وأبكي وأبكي -لا جزعا ولا يأسا- وإنما من أجل أن أطمئن إلى أن البلاء نزل لمغفرة الذنوب وتثبيت الأجور ورفع الدرجات (بإذن الله) لا كعقوبة من الله.
كنت أبكي باستمرار وأقول "يا ألله أرني علامة تطمئنني من خلالها أن البلاء النازل بي ليس عقوبة!!!" " يا ألله يا الله يا الله يا الله يا الله يا الله يا الله " وبقيتُ على ذلك أياما وأياما أبكي وأدعو الله وأتوسل إليه وأتضرع إليه وأرجوه " يا ألله يا الله يا الله يا الله يا الله يا الله يا الله ....... يا ألله يا الله يا الله يا الله يا الله يا الله يا الله ....... يا ألله يا الله يا الله يا الله يا الله يا الله يا الله". وفي ليلة من الليالي رأيتُ رسول الله عليه الصلاة والسلام في المنام (على صورته الواردة في السنة الصحيحة) , رأيته وكأنه في غزوة من الغزوات , رأيته وهو ممتطي لجواده مع أصحابه. توقف ونظر إلي وكنت واقفا على رجلي وقال لي : " إمض إلى الأمام , إنك على حق" .
وعندها استيقظتُ من نومي على فرحة لم أشعر بمثلها ( أو بقريب منها ) إلا في ليلة زواجي . استيقظت وأنا أضحك فرحا وأبكي فرحا واختلطت عندي دموعُ الفرح مع ضحكات وابتسامات الفرح.
وأصبحتُ في ذلك اليوم وأنا أشكر الله ثم أشكره ثم أشكره بعد أن نزلت على قلبي سكينة وطمأنينة لم أعرفهما من قبل . وأصبحت أقول وبصوت مرتفع داخل زنزانتي , غير مهتم بمن يسمعني أو لا يسمعني , أقول والفرحة تغمر كياني كله " والله يا ...( رئيس الدولة الجزائرية في ذلك الحين ) , أنا في سعادة لو علمتَ بها أنت لقاتلتني عليها بالقوة والسلاح ".
" إفعلوا - يا جلادين - بي من اليوم فصاعدا ما تشاءون , فإنني لا أبالي . وإذا كنتم تملكون بدني فإنكم لا ولن تملكوا قلبي أبدا . بدني تفعلون به ما شئتم بإذن الله , وأما قلبي وعقلي وروحي فلا سلطان لكم عليه : إنه لربي أولا ثم لي ثانيا وليس لكم منه شيء ."
هذه أحسن ليلة في حياتي مع ليلة زواجي .


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق