]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

عندما يكونُ الصمتُ نذراً

بواسطة: أشرف محمد اسماعيل المحامى بالنقض  |  بتاريخ: 2013-05-03 ، الوقت: 20:03:28
  • تقييم المقالة:

أمر الله الصِدِّيقة مريم ابنة عمران أن تدفع عن نفسها عجزالتصرف فى محل دفاعها عن حملها بنبى الله عيسى واتهام القوم الشنيع  لها أن تقول لهم (إِنِّي نَذَرْتُ لِلرَّحْمَنِ صَوْمًا فَلَنْأُكَلِّمَ الْيَوْمَ إِنسِيًّا) ..(مريم 26).. وهنا تولَّى الله سبحانه وتعالى دفع تلك التهمة عنها بمعجزة نطق طفلها نبى الله وهو لازال بالمهد رضيعاً بأن قال (قَالَ إِنِّي عَبْدُ اللَّهِ آتَانِيَ الْكِتَابَ وَجَعَلَنِي نَبِيا ) (مريم 30) ..

اذا وبالقياس على تلك الواقعة القرآنية لو صادف المرءُ ماليس له قبل به بالتصرف حياله فى الدفع أو الذود عن ذاته أو إيصال فكره للآخرين وسط عالمٍ يموجُ بالصخب والأصوات العالية ولا قيمة من بينها لأصوات الحكمة وأقوال العُقلاءهنا فقط يكونُ الصمتُ مندوباً كما جعلته الصِدِّيقةُ نذراً من قبل ..

لقد اختلط فى زماننا هذا حابله بنابله وقد إستُفتِى فيه الجُهلاء بينما فقد هُمِّش فيه العلماء.. هنا يكونُ الكلامُ مضيعةً للوقت وإهداراً للجهد ويكونُ حريَّاً بكل لبيب أن يصمت عن مخاطبة الجهلاء.. حينها لابد وأن يدفع الرب عنه عداوات ومكائد الآخرين من الجهلاء ويكون الصمت هو أبلغ دفاع عن النفس وسط الغوغاء من البشر اذ فى الاشتراك معهم بالحوار مضيعةً للحُجَّة وإهداراً للعقل وقطعاً لأواصر القربى ووشائج الرحمة ..

ولقد نُقِلَ عن الامام الشافعى قوله :(اذا جادلني جاهل لغلبني وان جادلني مائة عالم لغلبتهم).. ومن ثم فمجادلة الجُهلاء لاتثمن ولاتغنى فى الحق شيئاً ) ..

وهنا وأمام هذا المشهد والذى أصبح مُعارض رأيك فيه محسوباً لديك فى خانة أعدائك فلا إحترام لثقافة الاختلاف ..هنا يكونُ الصمتُ أولى ..عندما تتكلم الدهماءُ فى أمور العامة ويُستفتى الجُهلاءُ فى أمر أصحاب التخصص.. هنا يكونُ الصمتُ أولى ..عندما يؤتمن الخائن ويخون الأمين هنا يكونُ الصمتُ أولى ..عندما يتقدم المشهد رعاع الناس ليصيروا فيهم واعظين بينما الشرفاء ذوى الألباب فيتوارون خجلاً ممايسمعون ويشاهدون.. هنا يكونُ الصمتُ أولى ..عندما يتحفز الجميع لمقالتك ورأيك شاهرين سيوف الاتهام المشحوذة .. هنا يكونُ الصمتُ أولى ..عندما تُستخدم الأديان عباءةً لتحقيق مصالح خاصة ورؤى سياسية مختلف عليها .. هنا يكونُ الصمتُ أولى ..عندما يتجهز القضاء  لكل صاحب رأى حر وتتجهز قاعات المحاكم فيه  للنيل منه ممالأة للحاكم وأعوانه .. هنا يكونُ الصمتُ أولى ..عندما تكون الغلبة لأصحاب الأصوات العالية من الجهلاء على أصحاب الفكر من العقلاء .. هنا يكونُ الصمتُ أولى..

عندما تتبدل المفاهيم الحقيقية للوطنية والعمالة وتختلطُ مفاهيمُ العلم والجهل والخطيئة والشرف .. عندما تنقلبمفاهيم الأمانة والخيانة .. عندما يفتتن الجميع بأفكارهم وأرائهم وعقولهم دون اعتبارٍ لتوقيرِ أعقلهم وأعلمهموأتقاهم .. هنا وهُنا فقط  يكونُ الصمتُ نذراً ,,,


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق