]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الاستعانة بالجن الصالح :

بواسطة: عبد الحميد رميته  |  بتاريخ: 2013-05-03 ، الوقت: 18:01:46
  • تقييم المقالة:

بسم الله

عبد الحميد رميته , الجزائر

الاستعانة بالجن الصالح

س: ماذا عن الحكم في استعانة الراقي - في رقيته – بما يسمى " الجن الصالح " ؟.

ج: لا يجوز الاستعانة بالجن في معرفة نوع الإصابة بالعين أو السحر أو الجن ( أو بمرض عضوي معين ) وكذا في معرفة طريقة علاجها . وكذلك لا يجوز تصديق الجن المتلبس بالمريض بدعوى السحر والعين والبناء على دعواه . قال تعالى : "وأنه كان رجال من الإنس يعوذون برجال من الجن فزادوهم رهقا".وقال تعالى:  "وَيَوْمَ نحْشُرُهُمْ جَمِيعاً يَا مَعْشَرَ الْجِنِّ قَدِ اسْتَكْثَرْتُم مِّنَ الإِنسِ وَقَالَ أَوْلِيَآؤُهُم مِّنَ الإِنسِ رَبَّنَا اسْتَمْتَعَ بَعْضُنَا بِبَعْضٍ وَبَلَغْنَا أَجَلَنَا الَّذِيَ أَجَّلْتَ لَنَا قَالَ النَّارُ مَثْوَاكُمْ خَالِدِينَ فِيهَا إِلاَّ مَا شَاء اللّهُ إِنَّ رَبَّكَ حَكِيمٌ عَليمٌ". ومعنى استمتاع بعضهم ببعض – كما قال العلماء في مجمع البحوث العلمية والإفتاء - ( على سبيل المثال ) " أن الإنس عظموا الجن وخضعوا لهم واستعاذوا بهم , والجن خدموهم بما يريدون وأحضروا لهم ما يطلبون ومن ذلك إخبارهم بنوع المرض وأسبابه مما يطلع عليه الجن دون الإنس , وقد يكذبون فإنهم لا يُؤمنون , ولا يجوز تصديقهم ". قال بن باز – رحمه الله - "لا يجوز أبدا استعانة الراقي بجن سواء كانوا كفارا أو مسلمين ". وجاء في كتاب الفتاوى الخزرجية :"وأما عن استحضار جن مؤمن ( للعلاج ) , لا أصل له ولم يثبت ". وقال محمد الصالح العتيمين رحمه الله :"..لذا فالاستعانة بالجن المسلم كما يدَّعي البعضُ في العلاج , لا تجوز".وكل من ادعى أن الجن يقدمون له خدمات بدون مقابل , فهو واهم . إن الجن إذا أعانوا إنسيا إنما يفعلون ذلك في مقابل :

     ا- فعل الإنسي لمحرمات , قد تصل إلى الكبيرة أو إلى الكفر كقول الكفر أو رمي المصحف في المرحاض أو سب الله أو سب رسوله أو تعليق الصليب أو قراءة القرآن مقلوبا أو الزنا أو اللواط أو..

     ب- تسلط الجني على الإنسي- بدنيا ونفسيا- فيُتعِبه تعبا شديدا , بحيث يُصبِح يخاف من ظله ويقلق ويتيه ويصبح مَوسوَسا ويُصاب بالأرق ويفزع في نومه كثيرا ويصبح ثقيلا في بدنه ولا يختلط بالناس ويصاب بالتشاؤم و ... وتؤلمه أجزاء معينة من بدنه ولا ينفع في علاجها طبيب.

وإذا فرضنا جدلا بأن شيخ الإسلام بن تيمية رحمه الله صرح بمشروعية الاستعانة بالجن فهو عالم بشر يصيب ويخطئ والعبرة بقول الله وقول الرسول , ثم إن الجمهور على عدم جواز هذه الاستعانة , وكذلك فإن التجربة تنادي بأعلى صوتها أن "يا راقي ويا مريض تجنب ما استطعت أي استعانة بالجن مهما كانوا صالحين إذا أردت السلامة دنيا وآخرة ". وأنا أجزم بأن بن تيمية رحمه الله لو رأى سيئات الاستعانة بالجن المنتشرة خاصة في زماننا هذا - وهي أكثر بكثير من الحسنات ( إن كانت هناك حسنات ) - لما أفتى بما أفتى به رحمه الله ورضي عنه , وهو من هو علما وتقوى .

والله ورسوله أعلم بالصواب .

اللهم اشفنا وعافنا , آمين .


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق