]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

أنا ...وبعض قراءة في...هو...1

بواسطة: نضال فياض  |  بتاريخ: 2013-05-03 ، الوقت: 15:29:48
  • تقييم المقالة:

 

  ..أنا...وبعض قراءة في ...هو....
____________________

هو سئم هذا الفرح المصطنع الذى يظهره لكل من حوله .. 

كره هذا الوقت الذى يريد فيه أن يبكى ولكن يمنعه تواجده وسط الكثير حوله...

سئم الضجيج الساكن داخله.. والصخب الذى يملأ روحه .. ومع ذلك لايظهر عليه سوى الهدوء .
يلعب ويتحرك ويضحك ..ويبعث على قلوب الاخرين الأمل ويعطيهم من قلبه الأمان الذى هو بحاجة إليه أكثر من أى شئ فى الحياة ..

سئم إشتياقه لمن لايستحق الإشتياق .. وتفكيره الدائم بمن لايستحق التذكر

سئم أن ينام على حلم ويستيقظ على نفس الحلم .. ثم ينال بالنهاية حلما لم يرده ولم يطلبه ..

تجول بخاطره تلك الرغبة الدائمة بأن يعيش داخل قوقعة ...لا أحد بها سواه ..هو وأحلامه ودفتره ..يسطر به مايشاء ..ويكتب فيه ولو قليلا من الكثير الذى يعبث بقلبه ..

يود أن يعيش فى قوقعة لايسكنها سوى ذكرى واحدة .. تلك الذكرى التى ألهمته الأمان ..وأعطت له الإحساس الذى طالما تمناه وأراده كثيرا .. .. ذكرى واحدة أعطته كثيرا لكنها أيضا أعطته الألم .. وجعلته يطلب من جديد أن يعود إلى وحدته بعيدا عن عالم لايرى ولايشعر بما فيه حتى يزيد عليه ويملؤه بالكثير من الكسور فى قلبه ..

هو يشتاق .. يشتاق كثيرا لأرواح كانت له العون ...دون ان تدري... هذه الأرواح أنها فعلت شيئا له.....

فهو لم يخبرها يوما .. خوفه بأن يزيد أوجاعها.. يجعله يصمت ويبتعد كثيرا عن قلوب أحبته بصدق وتمنته بجانبها بصدق.... ودعت له بأن يسعد بصدق .. خوفه يجعله فقط يخشى أن يكون مصدر ألم لأحد ...أو أن يكون أحد مصدر ألم له .. فقط يطلق دعواته لرب السماء وهو على يقين أنه لن يردها أبدا .. وسيسعده يوما بأمانيه ..

دائما ما أراد أن يخبرهم كم هم رائعون وكم وجودهم فى الحياة معه يجعلها كحدائق الورود ..
لكنه لم يفعل .. ويخشى أن يفعل وقد رأى منهم مايجعله على يقين بأنهم سيكسرون شيئا ما داخله .. وهذا الشئ هو آخر ماتبقى منه .. هو فقط يحيا به وعليه ..

على الرغم من كونه يكره الإبتعاد عن من يحبهم ...ومن يسعده دائما وجودهم ..إلا أنه يرى أحيانا أن فى بعده عنهم... سيظل يحبهم أكثر وسيظلوا هم فى عيونه أفضل وأجمل ..
...
هو سئم أن يقول أنه بخير... وهو ليس كذلك .. سئم أن يظل فى حالة من اللامبالاة المصطنعة التى لايجيد أبدا ان يقوم بها ..

لكنه ورغم كل شئ لم يسأم الحنين لقلوب تسكن داخله...

.. ومازال على يقين بأن كل شئ سيكون بخير فقط مع الصبر .. 

________________
نضال فياض


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق