]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الى توكل كرمان

بواسطة: سعيدسنان النظامي  |  بتاريخ: 2013-05-03 ، الوقت: 14:18:54
  • تقييم المقالة:


السيدة توكل كرمان"

أختي توكل يالك من إمرأة فاضلة
تذكرني منشوراتك ببعض الجرائد والصحف المحلية
بذات الثورة والجمهورية كانت تنشر إضاءات للرئيس السلبق علي عبدالله صالح
مثلا يجب على الشعب ممارسة الفقر بكل حرية ودمقراطية وبدون تذمر ؟؟عليه
الحكومة ﻹن الفقر حق كفله لهم الدستور اليمني العظيم"
بمعنى كانت توجيهاته كلها نصائح يقدم النصيحة للشعب
من فوق الكرسي التي يجلس عليه المسئول الاول في البلاد
عشان هكذا ربما أستطاع يحافظ على نفسه في أكاذيبه
فترة طويلة من الزمن
وانتي أختي الفاضلة ""
كل يوم أتابع منشوراتك فيها نصائح قيمة وجليلة للشعب اليمني العظيم
كما تعظمينه سيدتي أنتي بالسانك الطيب والخلوق ؟؟
أختي وأستاذتي الفاضلة
إحذري من أشياء كثر منها بإنك لم تصلين بعد الى كونك رمز تاريخي
لهذا الشعب اليتيم والمغلوب على أمره
ممايعاني من كثرة الزعماء والمناضلين من آجله منذو قيام الثورة
حتى نصبتي خيامك المباركة والعظيمة"مضحية بسعادتك لترفعين شآنه
ولإنك عزيزتي مازلتي حتى الان مجرد سيدة تناضل من آجل قضية مهمة
لشعب منكوب يعني سيدتي الفاضلة حاولي
التفريق بين ماتقولينه في توجيهاتك السامية
ولغة المناضل الغيور في نضاله السلمي
وإذا كنتي لاتعلمين مايكتب في صفحتك وينشر على لسانك
أتمنى تحذير القائمين عليها بتغير منهج الخطاب والتعبير
وحسن إنتقاء الكلمات المعبرة والصادقة الهادفة ""
حتى يشعر المتلقي بإنه أمام شخصية نضالية وطنية حقيقية
تحمل كآفة هموم شعبها وآحزانه بين ضلوعها وداخل جفونها
وليس أمام بطل قومي تاريخي كمثل التي نسمع عليهم
ونجدهم متواجدين في أكبر صفحات التاريخ ناصعة البياض
لان كفاحهم ومعاناتهم ظلت طي الكتمان
حتى وصلت شعوبهم فيهم الى أعلى قمم المجد
ومن ثم سمع العالم أصوات ابواقهم تتعالى
وتقرع الطبول أبواب النجاح لمنجزاتهم التي فيها
يخلدهم التاريخ بكل قناعة وليس مرغم "كما فعل معك
لهذا مازلتي أنتي وكل الشباب الطامحين الى التغير
لم تحققون غير الإنفلات الامني في البلاد وإرتفاع الاسعار
وكمية كبيرة من الشهداء والقتلى وإرتفاع نسبة البطالة والفقر
وزعزعة النفوس المطمئنة الراضية والمنسجمه مع واقعها
حتى أختلط الحابل في النابل علينا وعليكم
وصرنا لانرى أين يوجد الصراط المستقيم حتى يتخده الشباب
طريقهم الامثل للشعب اليمني ليمضي هو فوق أكتاف شبابه نحو المستقبل
بل كلما حاولنا الخروج مما وضعتمونا فيه يوم نصبتم أنفسكم علينا أحرار
نجد أنفسنا نغرق أكثر والهاوية قريبة منا فهل أخذتم منها الحيطة والحذر
بمعنى باقية ثورتكم المباركة لم تصل لحيث يشاء المواطن سيدتي الفاضلة
ولهذا أشكرك على كل ماتبذلينه من مجهودات جبارة "أنتي وفريق الاطفال
ولاكن أتمنى بإن لايكون محصور في زاوية ضيقة تنتهي في فشل ذريع لكم
على إثرها تحل عليك لعنة نوبل ونصاب نحن معك ببعض الحمى والزكام
فدعي الرجل ينام بقبره بسلام لإننا نعلم
قبل تحوله إلى ملاك فقد كان ذاك الوغد شيطان
ولاننكر نحن فخورين بوجود إمرأة من بين نسائنا وصلت
شهرتها أرجاء الدنيا ولانريد نخسر حتى هذا الانتصار المساق إلينا من السماء
وفي الختام بذكرك فقط نحن مازلنا حتى الان منكوبين المواطن البسيط لايهتم لما يجري
من صارعات سياسية وتقنص للفرص فيما بينكما
المواطن المسكين يحتاج لشي ملموس يجده بين يديه
المجروحة والممزقة من أكياس الاسمنت والركض طيلة اليوم وراء لقمة العيش
نحن لانريد من توكل كرمان قالو عنها حين فالت وألقت خطابها الشهير التي فيه كلام سياسي خطير
الناس محتاجة لاكثر من هذا حتى لاتجدون أنفسكم أمام واقع لايقبل القسمة
إما السجن لكم أو الفرار سوفا يكون نهاية مصيركم
لان الصامتين هم الاخطر ونهضوهم سيكون هو الدمار لكل متخاذل منكم
أعتذر أختي الفاضلة ولاكتي فعلآ أتمنى بإن تكوني رمز وطني
ولاكن كما نريد نحن ولا كما تريدين أنتي وقناة الجزيرة ومنهم حولك
يضعون طلاسمهم على عيونك حتى بدئنا نستوضح من
منشوراتك التي تحتوي على أخطاء وفراغ عاطفي وسياسي كبير بين سطورها
مقارنة مما يجري على أرض الواقع
تحياتي لك أستاذتي المبجلة
وتصبحين كما يشاء لك الوطن وأطفالك الاعزاء"
لهم حق رعاية الأم أكثر من وأجباتك علينا

من المواطن سعيدسنان النظامي
الى سيدة الثورة اليمنية ورمزها


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق