]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

عن التركيز أثناء الرقية :

بواسطة: عبد الحميد رميته  |  بتاريخ: 2013-05-03 ، الوقت: 13:44:57
  • تقييم المقالة:

بسم الله


عبد الحميد رميته , الجزائر


" ما يسمى بالتركيز " أثناء الرقية


ما المقصودب" التركيز" أثناء الرقية , وما الحكم فيه , أي في التشخيص بناء على تخيل المريض؟.
أولا : الطريقة ممارسة من طرف بعض الرقاة الجاهلين في الجزائر أو خارجها , حيث اعتاد أولئك الصنف من الرقاة طريقة ما هي من الدّين ولا العلم ولا العقل في شيء , " إذا استثنينا قراءة القرآن والأذكار والأدعية التي تقرأ فيها . ويعمد أحدهم في هذه الطريقة إلى المريض فيأمره ( بعد استلقائه ) بإغماض عينيه أو يضع عليهما منديلا أو شيئا معينا ، ثم يضع يده على رأسه ويأمره بالاستماع إلى تلاوته لبعض الآيات مع ملاحظة ما قد يراه أثناء ذلك - أي وهو مغمض العينين - , وكلما تمثلت في مخيلة المريض بعض المشاهد أوقف الراقي تلاوتَه للإنصات إلى تفاصيلها , وحتى إذا لم ير المريضُ شيئا فإن الراقي يمكن أن يطلب منه أن يُري لنفسه شيئا , أي شيء شاء أم أبى !.
ولقد أخبرني أكثر من مريض بأن الراقي قال له : " لا بد أن ترى بخيالك شيئا! ", قال لي المريض : فقلت للراقي تحت الضغط : " أنا أرى كذا , وأنا في الحقيقة أكذب عليه ".
" وبينما المريض مغمض العينين سارح الذهن ، يأمره الراقي بالتركيز على شيء معين أو شبح أو جسم تخيله ، فإن كان داخل البيت أمره مثلا بأخذه ووضعه داخل كوب من ماء قُـرئ فيه قرآن ، ثم يرى المريض- ولا أحد غيره - أنّ الشيء أو الشخص قد تبخّر وزال داخل الكأس أو احترق !. وقد يطلب الراقي من المريض أن يرمي ( أو يرمي هو ) ماء مرقيا على المكان الذي بدا للمريض أو له هو بأن الجن موجود به . وأما ما يتعلق بالطعام المأكول ، فيأمره الراقي بإخراجه عن طريق القيء داخل إناء , وذلك بعد سقيه كميات معتبرة من الماء المرقي ، والتي قد يضاف إليها كميّة من الملح أو الزيت أو العطر مما يستحيل تمالك النفس عند شربها . فإذا خرجت بعض الإفرازات الغددية كالاصفرار أو غيره من جوف المريض ، دلّ ذلك عند الراقي على أنه من السحر وعلى أن الذي وضعه له هو فلانة التي رآها المريض بخياله !.
وبهذه الكيفية يزول مفعول السحر والمسّ الشيطاني في زعم هؤلاء الرقاة الجاهلين !!".
وقد شاعت هذه الطريقة شيوعا واسعا حتى تكاد لا تدخل بيتا مرّ به راقٍ - خاصة في الجزائر - إلا أخبرك أهل المريض بأنه تعامل بها . وأذكر أن بعض النسوة عندما يلاحظن علي بأنني أقسم وقت الرقية إلى قسمين : قسم للحديث مع المريض ( أو أهله أو من يمثله ) وتقديم النصائح المناسبة له , وقسم للرقية التي تبدو لهن قصيرة وخاصة أنني لا أطلب فيها من المريض إغماض العينين , فيسألنني " لماذا لم تطلب منا إغماض العينين كما يفعل غيرك ؟! ".
ثانيا : تعوّد بعض الرقاة على أن يطلبوا من المريض أن يُغمض عينيه أثناء الرقية وأن يبحث بخياله في المكان كذا أو كذا , فإذا بدا له بأنه يرى إنسانا أو حيوانا تحدث معه الراقي ليعرف حقيقة إصابة المريض بالتفصيل سواء كانت سحرا أو عينا أو جنا ثم ليُخلِّصَه منها بسهولة كما يتوهمُ الراقي أو المريض . ونصيحتي لهؤلاء الإخوة - وأنا أقول هذا عن تجربة - أن يتجنبوا هذه الطريقة ولا يلجأوا إليها أبدا للأسباب الآتية :
ا- أنه ليس هناك دليل على مشروعيتها , وإن كان ليس هناك دليل قطعي ( بنص صريح من كتاب أو سنة أو بإجماع ) كذلك على أنها ممنوعة شرعا . ومع ذلك لقد ذهب بعض العلماء المعاصرين إلى عدم مشروعيتها . جاء عن اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء بالسعودية التي يشرف عليها بن باز رحمه الله أن : " تخيلُ المريضِ للعائنِ ( ومثله مثل الساحر أو الجن ) أثناء القراءة عليه وأمر القارئ له بذلك هو عمل شيطاني لا يجوز , لأنه استعانة بالشياطين التي تظهر له في صورة الإنسي الذي أصابه . وهذا عمل مُحرَّمٌ لما ذُكر , ولأنه يسبب العداوة بين الناس , ويسبب نشر الخوف والرعب بين الناس , فيدخل في قوله تعالى : ( وأنه كان رجال من الإنس يعوذون برجال من الجن, فزادوهم رهقا ) " .
ب- لأن ما يبدو أثناء إغماض العينين قد يكون صحيحا 100 % وقد يكون كذبا ( ولا أقول خطأ ) 100% , فلماذا نربط أنفسنا بأوهام لا يجوز الاعتماد عليها من أجل معرفة حقيقة , مع العلم أن الدليل الشرعي على أن فلانا سحر مثلا هو إما اعتراف أو شاهدان .
جـ- لأنه قد تحدثُ عداوات بين المريض ( أو أهله ) وبين أحد الأقارب أو الجيران أو الأصهار أو ... بسبب أن المريض رأى بخياله أثناء الرقية أن فلانا سحره أو أصابه بعين .
ومن الممكن جدا أن أحد الشياطين كان يلعبُ بالمريض أثناء الرقية ويضحك عليه ويريه أوهاما في صور حقائق , ليُفسدَ ما بينه وبين الناس .
د- لأن الرقية الشرعية ليس من شروط صحتها , ولا من مستحباتها هذا الذي يفعله بعض الرقاة . والرقية الشرعية تؤتي ثمارَها بإذن الله بقدر ما تكون بسيطة وبعيدة عن التعقيد , مع وجوب موافقتها للشرع بطبيعة الحال , ومع إخلاص المريض والراقي لله , واعتبارهما الرقية سببا ,

وأما الشافي فهو الله وحده


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق