]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

عن الصرع :

بواسطة: عبد الحميد رميته  |  بتاريخ: 2013-05-03 ، الوقت: 13:00:00
  • تقييم المقالة:

بسم الله

 

عبد الحميد رميته , الجزائر

 

عن الصرع 

1- هناك فرق يبن الصرع كمرض عضوي دواؤه عند طبيب اختصاصي , والصرع كإصابة من الجن دواؤه برقية شرعية . ويخطئ الطبيبُ حين يظن أن بمقدوره معالجة كل أنواع الصرع , كما يخطئ الراقي كذلك حين يدعي أن بإمكانه مداواة كل صرع .

2- النوبة الصرعية ( العضوية أو الطبية ) تنقسم إلى صغرى وكبرى . أما الكبرى فمعروفة وأما الصغرى فهي التي تكون في حالات المرض الأولى , ولا تستلزم تنبه المريض لها ولا تنبه من حوله . ويستمر وقتُها من 3 إلى10 ثواني , ولا يصحبها في الغالب تشنُّجات . يتوقف فيها المريض عن الكلام لحظة , ثم يعود إلى الحديث بشيء من عدم التركيز , أو يحدق لحظة في الفراغ ثم يعود إلى عمله , أو ينتقل من الكلام المفصَّلِ إلى التهتهة . وتصيبُ النوبة الصغرى بعضَ الأطفال , وتستمر معهم من 5 إلى 12 سنة , إلا أنها تتباعد فتراتها أو تزول عند البلوغ . وفي بعض الحالات الصعبة تترك المكان للنوبة الكبرى .

وقد يكون من أسباب صرع الأطفال الطبي -كما يقول بعض الخبراء - كثرة مشاهدة الألعاب الإلكترونية .

ومن أعراض الصرع الطبي أو النوبة الكبرى ( التي قد تستمر 5 أو 10 دقائق في أغلبية الأحيان لا يستطيع المريض معها أن يتحدث مع أحد ) : الميول العدوانية اتجاه الآخرين , التعصب الشديد لرأيه , الانفعالات والعواطف الثقيلة والجامدة , ينفجر أحيانا – غضبا أو بكاء - بدون سبب , يخدع الآخرين في حديثه ومعاملاته , ينتظر من الآخرين العطف والمساعدة , متقلب المزاج ( حب وكره , اهتمام وإهمال , لطف وعدوانية في أوقات متقاربة ) , عض اللسان وخروج الزبد من جانبي الفم والتبول على الفخذين , الحساسية وسهولة الإثارة , وأخيرا عدم الإحساس بالأمن والطمأنينة . وقد تظهر البعض من هذه الأعراض عند شخص وتظهر أعراض أخرى عند شخص آخر , وليس شرطا أن تظهر كلها مُجتمعة في شخصٍ واحدٍ .

3- مما يمكن به التفريق بين الصرع العضوي والصرع الجني :

    ا- الصرع العضوي غالبا ما يُكتشف بإذن الله أو يتم تشخيصه بواسطة تخطيط الدماغ الكهربائي , وحوالي 15% تقريبا فقط من أنواع الصرع لا يُكتشف بالتخطيط الدماغي . وأما الروحي أو الجني فيتم تشخيصه بحدوث تغيرات في حياة المصاب ليست لها أسباب ظاهرة , كعدم قدرته على النوم لكثرة الأرق والكوابيس المتكررة والمزعجة وعدم إقباله على الطاعة والإعراض عن القرآن والتألم عند سماع آيات الوعد والوعيد .

    ب- بعض المصابين بالصرع العضوي في حالة نوبة الصرع يعض على لسانه ويتبول أثناءها بدون سبب . وأما الصرع الجني فيحدث لبعض المصابين عند نوبة الصرع أن يعض على لسانه أو أن يبول على نفسه , ولكن بعد قراءة القرآن عليه .

    جـ- المصاب بالصرع العضوي لا يتأثر بقراءة القرآن , وربما يهدأ نفسيا ويشعر براحة فقط , وذلك لأن القرآن يخفف من درجة توترالجهاز العصبي . وأما المصاب بالصرع الجني فهو يتأثرجدا بقراءة القرآن فيجد ضيقا في صدره ونفورا حتى أنه يصرخ ثم يُصرع في العالب ( وليس دوما ) .

    د- المصاب بالصرع الطبي لا يتحدث مع أحد أثناء الصرع الذي يستمر لدقائق معدودات . وأما الصرع الجني فقد يستمر لساعات أو لساعة أو أقل أو أكثر , ويستطيع المصروع خلالها أن يتحدث مع المعالج أو غيره عن طريق الجني , فيخبر مثلا عن أسباب صرع الجن للإنسي .

    هـ- نوبات الصرع العضوي تحدث في أي وقت من ليل أو نهار أو عند النوم , والباحثون يقولون بأن ربع المصابين بالصرع يُصابون بنوبات صرعية أثناء النوم . وأما المصاب بالصرع الجني فلا يُصرع إلا بعد قراءة القرآن عليه أو عند حدوث شيئ يضايق الجني .

    و- المصاب بالصرع العضوي يمكنه الشعور بقرب حالة النوبة الصرعية بدقائق . أما المصاب بالصرع الجني فلا يشعر بنوبة الصرع إلا بعد قراءة القرآن عليه .

والله وحده أعلم بالصواب , وهو وحده الشافي من كل داء .


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق