]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

مس الجن للإنس حق :

بواسطة: عبد الحميد رميته  |  بتاريخ: 2013-05-03 ، الوقت: 11:00:53
  • تقييم المقالة:

بسم الله

 

                 عبد الحميد رميته , الجزائر

 

                    مس الجن للإنس حق

 

س 1 : هناك علماء قالوا بعدم إمكانية مس الجن للإنس مثل الشيخ محمد الغزالي رحمه الله . ما هي الأدلة على هذه الإمكانية ؟.

أنا أعتقد بأن هذه من زلات الشيخ رحمه الله ( مع كثرة حسناته وإصاباته ) التي لم يتابعه فيها إلا القليل من العلماء . وإن كنا نحترم الشيخ ونجله ونقدره ونأخذ منه الكثير من آرائه , فإننا نرفض أن نأخذ منه هذا الرأي , ولكننا مع ذلك نحترم من أخذ بالرأي الآخر حتى ولو اعتبرناه مخطئا . والمعلوم أن تجارب مئات وآلاف الرقاة في كل زمان ومكان تؤكد أن الجن يمكن أن يؤذوا الإنس إيذاء ماديا ملموسا , وكذا فإن بن تيمية رحمه الله قال بأن الإجماع منعقد على أن الجن يمكن أن يتسلط على الإنسي تسلطا حسيا .

وفيما يلي يمكن أن نذكر البعض من الأدلة من السنة المطهرة على إمكانية مس الجن للإنس , أما الأدلة من القرآن الكريم فيمكن اعتبارها ظنية لا قطعية :

      1- عن عطاء بن رباح قال " قال لي ابن عباس - رضي الله عنه -:" ألا أريك امرأة من أهل الجنة ؟ قلت : بلى، قال هذه المرأة السوداء أتت النبي ( محمد)  فقالت : إني أصرع وإني أتكشف فادع الله لي ، قال : إن شئت صبرت ولك الجنة ، وإن شئت دعوت الله أن يعافيك ؟ فقالت : أصبر، فقالت : إني أتكشف فادع الله لي أن لا أتكشف ،فدعا لها " متفق عليه . وهذه المرأة اسمها أم زفر كما روى ذلك البخاري في صحيحه عن عطاء . وفي رواية أخرى أنها قالت : إني أخاف الخبيث أن يجردني ، ( والخبيث هو الشيطان ) فدعا لها فكانت إذا خشيت أن يأتيها تأتي أستار الكعبة فتتعلق بها . ويؤخذ مما سبق أن الذي كان بأم زفر كان من صرع الجن لا من صرع الخلط ( أي أنه ليس عضويا ) .

     2- عن أم أبان بنت الوازع بن زارع ، عن أبيها " أن جدها الزارع انطلق إلى رسول الله فانطلق معه بابن له مجنون ، أو ابن أخت له - قال جدي : فلما قدمنا على رسول الله ، قلت : إن معي ابنا لي أو ابن أخت لي– مجنون ، أتيتك به تدعو الله له، قال: ( ائتني به ) ، قال : فانطلقت به إليه وهو في الركاب ، فأطلقت عنه ، وألقيت عنه ثياب السفر، وألبسته ثوبين حسنين ، وأخذت بيده حتى انتهيت به إلى النبي ، فقال ( ادنه مني، اجعل ظهره مما يليني )  ، فجعل يضرب ظهره حتى رأيت بياض إبطيه ، ويقول : أخرج عدو الله ، أخرج عدو الله) ، فأقبل ينظر نظر الصحيح ليس بنظره الأول ثم أقعده رسول الله بين يديه ، فدعا له بماء فمسح وجهه ودعا له ، فلم يكن في الوفد أحد بعد دعوة رسول الله يفضل عليه"رواه الطبراني .

قال الأستاذ عبد الكريم نوفان عبيدات :" فهذا الحديث قد دل على أن الشيطان يصرع الإنسان بحيث يصير مجنونا ، وعلى أن جنون الصبي كان بفعل صرع الشيطان له ، فما كان الشيطان يملك إلا أن يطيع المصطفى فيخرج من الصبي، فيعود مشافى معافى ، ليس في القوم أحد أفضل منه ".

      3- عن يعلى بن مرة - رضي الله عنه- قال :( رأيت من رسول الله ثلاثا ما رآها أحد قبلي، ولا يراها أحد بعدي ، لقد خرجت معه في سفر حتى إذا كنا ببعض الطريق مررنا بامرأة جالسة معها صبي لها، فقالت يا رسول الله : هذا الصبي أصابه بلاء وأصابنا منه بلاء ، يؤخذ في اليوم لا أدري كم مرة، قال :( ناولينيه ) ، فرفعته إليه ، فجعله بينه وبين واسطة الرحل، ثم فغر( فاه ) ، فنفث فيه ثلاثا ، وقال : ( بسم الله ، أنا عبد الله ، اخسأ عدو الله ) ، ثم ناولها إياه ، فقال: (ألقينا في الرجعة في هذا المكان، فأخبرينا ما فعل) ، قال : فذهبنا ورجعنا فوجدناها في ذلك المكان معها ثلاث شياه، فقال (ما فعل صبيك؟) فقالت : والذي بعثك بالحق ما حسسنا منه شيئا حتى الساعة ، فاجترر هذه الغنم ، قال : انزل خذ منها واحدة ورد البقية " . يقول الدكتور عبد الحميد هنداوي المدرس بكلية دار العلوم بجامعة القاهرة :" تفل النبي في جوف المريض في هذا الحديث ، وتوجيه الخطاب إلى الجني في جوفه بأي لفظ كان هو أقوى دليل على دخول الجني، واستقراره في جوفه . فضلا عن أن لفظ:" اخسأ " يعني الطرد ، والزجر ، والإبعاد كما تبينه المعاجم ، وهذا يدل على أن الجني إما مستقر في جوفه ، أو ملازم له مقترن به ، مماس له ، ولو من الخارج . ومعلوم أنه لو كان الجن خارجا عنه ما كان النبي  يثـفل في جوف المريض ، بل كان يثـفل حيث يستقر الجني ".

ملاحظة: هناك صرع طبي وصرع راجع إلى مس الجني للإنسي , وهناك فروق شبه دقيقة بين الصرعين . وأنا أرى أن الأصل في الصرع هو أولا العلاج الطبي , ومنه فإن الشخص عندما يصرع يجب أخذه في البداية عند طبيب الأعصاب , فإذا تبين – طبيا- بأنه ليس به شيء تصبح عندئذ الرقية الشرعية بإذن الله هي الحل , ومنه يجب أن يعرض على راقي شرعي ثقة ( لأن الجاهلين والكاذبين والسارقين من الرقاة أصبحوا كثرة ملفتة للإنتباه ) , لكن أغلبية الناس يفعلون العكس في العادة بسبب جهلهم , ومنه بمجرد أن يصرع شخص يأخذونه عند الراقي الصادق أو الكاذب .

س 2 : ما الرد على من ينكر مس الجن للإنس ؟.

قال فضيلة الشيخ محمد بن صالح العثيمين – رحمه الله  : والصرع نعوذ بالله منه نوعان :

          1- صرع بسبب تشنج الأعصاب : وهذا مرض عضوي يمكن أن يعالج من قبل الأطباء الماديين بإعطاء العقاقير التي تسكنه أو تزيله بالمرة .

         2- وقسم آخر بسبب الشياطين والجن : يتسلط الجني على الإنسي فيصرعه ويدخل فيه ويضرب به على الأرض ويغمى عليه من شدة الصرع . ويتلبس الشيطان أو الجني بنفس الإنسان ويبدأ يتكلم على لسانه ، والذي يسمع الكلام يقول أن الذي يتكلم الإنسي ولكنه الجني !. ولهذا تجد في بعض كلامه الاختلاف , لا يكون ككلامه وهو مستيقظ لأنه يتغير بسبب نطق الجني . هذا النوع من الصرع - نسأل الله أن يعيذنا وإياكم منه ومن غيره من الآفات - هذا النوع علاجه بالقراءة من أهل العلم والخير . أحيانا يخاطبهم الجني ويتكلم معهم ويبين السبب الذي جعله يصرع هذا الإنسي , وأحيانا لا يتكلم . وقد ثبت هذا , أعني صرع الجني للإنسي بالقرآن والسنة والواقع " . انتهـى .

هذا ويذكر شيخ الإسلام بن تيمية رحمه الله الإجماع الواقع بين العلماء على الوقوع الفعلي لمس الجن للإنس. وحتى هو – رحمه الله - أخرج الجن من المصابين به . قد ذكر ابن القيم- رحمه الله - عن شيخه ابن تيمية أنه جئ إليه مصروع قد أصابه الجن ، فقرأ عليه فخاطبته الجنية التي في هذا الرجل ، فقالت له إني أحبه فقال لها شيخ الإسلام : " لكنه لا يحبك "، فقالت : إني أريد أن أحج به ،فقال : "هو لا يريد أن يحج معك "، فجعل يحاورها وأبت أن تخرج فجعل يضربه يضرب الرجل المصروع ، لكن الضرب يقع في الظاهر على المصروع وهو في الحقيقة على الجني ، حتى يقول إن يده قد تعبت من الضرب ، ثم قالت : أنا أخرج كرامة للشيخ (يعني : شيخ الإسلام ابن تيمية ) فقال : " لا تخرجين كرامة لي ، أخرجي طاعة لله ورسوله ". فخرجت فأفاق الرجل فتعجب الرجل . قال : " ما الذي جاء بي إلى حضرة الشيخ؟! " ، قالوا : " أما أحسست بالضرب الذي كلّت منه يد الشيخ ".قال : " والله ما أحسست به. ولماذا يضربني الشيخ ؟!", لأن الضرب كان يقع على الجنية .

فخرجت ولمتعد .

ومن حيث الواقع فإنني أشهد  ويشهد معي وأكثر مني وأحسن مني الكثيرون في كل زمان ومكان - أنني عاينت بنفسي خلال ما يزيد عن ال 23 سنة من ممارستي للرقية الشرعية في كثير من ولايات الوطن , عاينتُ - بالأدلة والبراهين القطعية - عشرات بل مئات المصابين بكل تأكيد بمس من الجن . نعم ليس كل من ادعى أنه مصاب بالجن هو مصاب بالفعل , ولكن هذا شيء وإنكار مس الجن للإنس مطلقا شيء آخر , وخير الأمور أوسطها .

ومع ذلك نتفق ونحن إخوة ونختلف ونحن إخوة .

والله أعلى وهو وحده أعلم بالصواب .


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق