]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

ارق نفسك بنفسك

بواسطة: عبد الحميد رميته  |  بتاريخ: 2013-05-03 ، الوقت: 10:23:18
  • تقييم المقالة:

بسم الله


عبد الحميد رميته , الجزائر


ارق نفسك بنفسك :


1- ترقي نفسك أفضل لك من أن يرقيك غيرك :
2- برنامج بسيط ولكنه مهم بإذن الله تعالى :
3- ما يمكن أن يقرأ في الرقية الشرعية :
4- وأنا أقول في النهاية :

 

 


1- ترقي نفسك أفضل لك من أن يرقيك غيرك :
أما رقية المرء لنفسه ( إن كان مريضا ) أو رقيته لنفسه فمستحبة في الدين كما هو معروف بداهة في ديننا .
وأما عن طلب المريض ليرقيه آخرون ففي استحباب ذلك خلاف .
صحيح أنه يحرم الذهاب عند مشعوذ من أجل التخلص من العين أو السحر أو الجن بطرق غير شرعية , ولكن مع ذلك نقول بأن الخلاف وقع بين العلماء في هذه المسألة أي مسألة طلب الرقية من شخص متفرغ للرقية ويفتح داره أو محله باستمرار ليرقي الناس بمقابل أو بدون مقابل , إذ يقول بعضهم بأن طلب الرقية من الآخرين بالصيغة المبالغ فيها التي نراها اليوم غير محبب حتى لو كان جائزا , ويقولون بأن الأولى ألا يطلبَ الشخصُ الرقيةَ من آخرين خاصة إن كان المريضُ مثقفا وواعيا وكان في كامل قواه العقلية والنفسية والبدنية حيث يرقي عندئذ نفسَه بنفسه .
وإن لم يكن كذلك فيمكن لواحد من أفراد أسرته أو من أقاربه أو جيرانه المثقف والمطلع على الدين وعلى الرقية الشرعية أن يرقيه .
ويستدلُّ بعضهم بجملة أدلة منها حديث عكاشة المشهور فيمن يدخلهم الله الجنة دون حساب , حيث ورد فيه أنهم " لا يسترقون " أي لا يطلبون الرقية من غيرهم ، " ولا يتطيرون " أي لا يتشاءمون ، " ولا يكتوون ، وعلى ربهم يتوكلون ". وقد سأله عكاشه أن يسأل الله أن يكون منهم فقال : " اللهم اجعل عكاشة منهم "، فسأله آخر فقال " سبقك بها عكاشة! ".

والمقصود أن من لا يطلب الرقية يمكن أن يكون ممن يدخلهم الله الجنة دون حساب . وفي الحديث أن الذين يطلبون الرقية من الغير , هم مع المتشائمين والمكتوين والذين لا يحسنون التوكل على الله .
إذن فقد جمعهم النبي صلى الله عليه وسلم في مقام واحد , وكأن الرأي أو الحكم الشرعي يقول عند هؤلاء العلماء ( حتى وإن خالفهم غيرهم من العلماء ) " يا مسلم إن استطعت ألا تطلبَ الرقية فلا تطلبها ".
وأما أن ترقيَ نفسك ( أو أحدا من أهلك ) فلا بأسَ عليك , ولا بأس على المريض كذلك بإذن الله ولا حرج عليه , لأن نص الحديث لم يقل" لا يرقون " بل" لا يسترقون " أي لا يطلبون الرقية .
وأنا شخصيا مع هذا الرأي منذ بدأتُ ممارسة الرقية الشرعية منذ أكثر من 23 سنة , بمعنى أنني أتمنى أن يتعلم الناس – خاصة منهم المثقفون - أساسيات الرقية الشرعية ليصبح كل واحد منهم مستعدا لأن يرقي نفسه أو أي واحد من نساء أو رجال أهله . إن الشخص إذا تعلم دينه بشكل عام وتعلم خصوصا القواعد الأساسية للرقية الشرعية ليصبح على استعداد دائم ومستمر لأن يرقي نفسه أو أهله , إنه بذلك سيضرب بإذن الله عصافير عدة بحجر واحد ,
منها :
- أنه يُـرجى بذلك أن يكون ممن يشملهم حديث رسول الله " لا يسترقونولا يتطيرون ولا يكتوون ، وعلى ربهم يتوكلون " .
- أنه بذلك يكفي نفسه مؤونة التنقل من راق إلى راق , مما يؤثر على المريض نفسيا . كما يمكن أن يُـكشَفَ سرُّ المريض للغير . كما يمكن أن تُـرتكب بذلك مع الراقي مخالفات ومخالفات .
- وهو بذلك يُـغلق الباب والنوافذ أمام الرقاة الجاهلين الذين يمكن أن يقولوا لمن ليس به شيء بأن به سحرا أو عينا أو جنا فيمرض الشخصُ بعد أن كان معافى .
- وهو بذلك يغلق الباب أمام الرقاة الذين يدعون – كذبا – بأنهم قادرون بالرقية على معالجة الأمراض النفسية والعصبية والعضوية !.
- وهو يغلق الباب أمام الرقاة الذين يزعمون أنهم قادرون بالرقية على رد قضاء الله وقدره وعلى إيجاد العمل لكل عاطل وتزويج الأعزب وإنجاح الطالب و ...
- وأخيرا وليس آخرا هو بذلك يوقف السارقين والكاذبين من الرقاة العالة على الرقية الشرعية عند حدهم أو على الأقل يُـنقص من شرهم ومن استنـزافهم لأموال الناس بالباطل .

هذا مع ملاحظة : أن الرقية الأصل فيها الاتباع , وبركتها أكبر كلما كانت بسيطة , وهي – في ملخصها – دعاء ورجاء , وتحتاج إلى صدق وإخلاص واتباع وقرآن وسنة أكثر مما تحتاج إلى قفازة وشطارة وإبداع .
وأما الطب العضوي أو العصبي أو النفسي فإن الأصل فيه هو الابتداع , وبركته أكبر كلما كان الإبداع فيه أكبر وكلما كانت القفازة والشطارة فيه أعظم .
2- برنامج بسيط ولكنه مهم بإذن الله تعالى :
هذا البرنامج البسيط الآتي يلتزم به المريض لمدة أيام أو أسبوع أو أكثر أو أقل ، وقد يتجدد العمل به حتى الشفاء التام بإذن الله من السحر أو العين أو الجن :
أولا : الالتزام بأذكار اليوم والليلة خاصة منها : قبل الأكل : ( اللهم بارك لنا فيما رزقتنا وزدنا خيرا منه , بسم الله ) أو ...
بعده : ( الحمد الله الذي أطعمنا وسقانا وجعلنا من المسلمين ) أو ...
قبل دخول الخلاء : ( اللهم إني أعوذ بك من الخبث و الخبائث ) أو ...
بعده : ( غفرانك) أو ...
قبل النوم : ( بسمك ربي وضعت جنبي وبك أرفعه . إن أمسكت نفسي فاغفر لها وإن أرسلتها فاحفظها بما تحفظ به عبادك الصالحين ) أو ...
بعده : ( الحمد لله الذي أحيانا بعدما أماتنا وإليه النشور ) أو ...
ثانيا : الوضوء قبل النوم في كل ليلة , ثم قراءة الإخلاص والمعوذتين والفاتحة , وآية الكرسي والآيات الأولى من سورة البقرة حتى " وأولئك هم المفلحون " والآيات الأخيرة من سورة البقرة بدء ب " آمن الرسول بما أنزل إليه من ربه " .
ثالثا : ثم يدهنُ المريضُ الشعرَ والعنق والصدر الأيسر وجهة المعدة والعمود الفقري ومفاصل اليدين والرجلين بزيت زيتون أو زيت حبة البركة مرقي من طرف المريض أو من طرف أي واحد من أهله بآيات وأدعية سأذكرها في حلقة
لاحقة بإذن الله .
رابعا:ثم يثفل المريض في الكفين 3 مرات ويقرأ المعوذتين والإخلاص والفاتحة ويمسح بهما جسده والفراش ثم ينام.
خامسا : وفي الصباح وقبل الفطور ( على الريق ) يشرب المريض 3 ملاعق صغيرة من نفس الزيت المرقي .
سادسا : يشرب المريض باستمرار ( خلال أيام أو أسبوع أو أكثر أو أقل ) , من ماء مرقي من طرفه هو أو من طرف أي واحد من أهله , فيه سدرٌ جاف أو أخضر مطحون . فإن لم يوجد السدر شربَ من ماء مرقي عادي .
سابعا : قراءة سورة البقرة مرة واحدة كل 3 أيام - بصوت مرتفع , وفي أماكن متعددة من داره - إن أمكن أو سماعها في نفس الفترة من خلال شريط أو من طرف شخص آخر من أهل المريض .
ثامنا : قراءة كل يوم سورتين من هذه السور الثمانية : ( يس والصافات ) في يوم , ( الدخان وق ) في يوم , ( الرحمان والحشر ) في يوم , ( الملك والجن ) في يوم .
تاسعا : قراءة آيات وأدعية الرقية ( التي سأذكرها لاحقا ) في كل يوم مرتين : مرة صباحا ومرة مساء .
عاشرا : مع وجوب المحافظة على الصلاة في وقتها والإكثار من الدعاء والاستغفار , ومع الصدقة إن أمكن , ومع ضرورة انتباه المريض إلى أن الشفاء قد يأتي وقد لا يأتي ببطيء أو بسرعة , لكن مع سخط الله إن كانت الطريقة غير شرعية , وإلى أن الشفاء سيأتي بإذن الله إن عاجلا أو آجلا ومع رضا الله تعالى , ما دامت الطريقة شرعية .
- ما يمكن أن يقرأ في الرقية الشرعية :
يمكن في الرقية العامة لمعالجة السحر أو العين أو الجن أن تقرأ الآيات والأحاديث التالية : على ماء يَشربُ منه المريضُ في بداية الرقية , وكذا على ناصية المريض أثناء الرقية , ويمكن أن يقرأها المريض مع نفسه قراءة عادية , ويقرأها كذلك المريض لنفسه أو يقرأها الشخص لغيره من أهله على زيت في نهاية الرقية ثم يشربُ منه المريض ويدهنُ به أجزاءً معينة من جسده في الأيام الموالية لما بعد الرقية , كما يمكن أن يقرأها الشخصُ على ماء دافئ يمكن أن يغتسل به المريض خلال أيام الرقية :
1- الفاتحة .
2- بداية البقرة : " الم ذلك الكتاب,لا ريب فيه , هدى للمتقين .الذين يومنون بالغيب ويقيمون الصلاة ومما رزقناهم ينفقون.والذين يومنون بما أُنزل إليك وما أنزل من قبلك وبالآخرة هم يوقنون.أولئك على هدى من ربهم, وأولئك هم المفلحون".
3- آية الكرسي:"الله لا إله إلا هو الحي القيوم.لا تاخذه سنة ولا نوم.له ما في السماوات وما في الارض .من ذا الذي يشفع عنده إلا بإذنه.يعلم ما بين أيديهم وما خلفهم.ولا يحيطون بشيء من علمه إلا بما شاء.وسع كرسيه السماوات والأرض و لا يؤوده حفظهما وهو العلي العظيم".
4- نهاية البقرة:"آمن الرسول بما أُنزل إليه من ربه والمومنون.كل آمن بالله وملائكته وكتبه ورسله.لا نفرق بين أحد من رسله.وقالوا سمعنا وأطعنا غفرانك ربنا وإليك المصير.لا يكلف الله نفسا إلا وسعها,لها ما كسبت وعليها ما اكتسبت.ربنا لا تواخذنا إن نسينا أو أخطأنا.ربنا ولا تحمل علينا إصرا كما حملته على الذين من قبلنا.ربنا ولا تحملنا ما لا طاقة لنا به واعف عنا واغفر لنا وارحمنا.أنت مولانا,فانصرنا على القوم الكافرين".
5- الآيات من سورة آل عمران:"شهد الله أنه لا إله إلا هو..إلىفإن الله سريع الحساب",و"قل اللهم مالك الملك إلىبغير حساب".
6- الآيات من سورة الأعراف:"إن ربكم إلى ..قريب من المحسنين", و:"وأوحينا إلى موسى أن الق عصاك,فإذا هي تلقَّف ما يافكون,فوقع الحق وبطل ما كانوا يعملون,فغلبوا هنالك وانقلبوا صاغرين وألقي السحرة ساجدين.قالوا آمنا برب العالمين .رب موسى وهارون".
7- الآيات من سورة يونس:"فلما ألقوا قال موسى ما جئتم به السحر إن الله سيبطله,إن الله لا يصلح عمل المفسدين , ويُحِقُّ الله الحق بكلماته ولو كره المجرمون".
8- الآيتان الأخيرتان من سورة الإسراء:"قل ادعوا الله إلى نهاية السورة".
9- الآية من سورة طه"وألق ما في يمينك تلقف ما صنعوا.إنما صنعوا كيد ساحر ولا يفلح الساحر حيث أتى".
10- الآية من سورة الأنبياء :"فنادى في الظلمات..إلى كنت من الظالمين".
11- الآيات من سورة المؤمنون :"أفحسبتم أنما خلقناكم عبثا إلى..نهاية السورة".
12- الآيات الأولى من سورة الصافات:"والصافات صفا فالزاجرات زجرا فالتاليات ذكرا.إن إلهكم لواحد.رب السماوات والارض وما بينهما ورب المشارق.إنا زينا السماء الدنيا بزينة الكواكب وحفظا من كل شيطان مارد.لا يسمعون إلى الملإ الأعلى ويُقذفون من كل جانب دحورا ولهم عذاب واصب إلا من خطف الخطفة,فأتبعه شهاب ثاقب".
13- الآيتان من بدابة غافر:"حم تنزيل الكتاب من الله . . .إليه المصير".
14- الآيات من سورة الأحقاف:"وإذ صرفنا إليك إلى في ضلال مبين".
15- الآيات من سورة الرحمان:"سنفرغ لكم أيها الثقلان إلى فبأي آلاء ربكما تكذبان".
16- الآيات من سورة الحشر:"لو أنزلنا إلى نهاية السورة".
17- الآيات الأولى من سورة الجن إلى "كنا طرائق قددا".
18 , 19 , 20 - الإخلاص و المعوذتان و الفاتحة .
ثم تُقرأ الأدعية الآتية جهرا أو سرا :
* " اللهم رب الناس أذهب البأس اشف أنت الشافي لا شفاء إلا شفاؤك شفاء لا يغادر سقما ".
* " بسم الله أرقيك والله يشفيك من كل داءٍ يؤذيك ومن كل نفس أو عين حاسدٍ الله يشفيك . بسم الله أرقيك ".
* " أعيدك بكلمات الله التامة من كل شيطان و هامة ومن كل عين لامة ".
* " أعيذك بكلمات الله التامات من شر ما خلق ".
*" أسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يشفيك ".
*" توكلت على الحي الذي لا يموت ".
4- وأنا أقول في النهاية :
أكاد أجزم وأظن وأعتقد وأتمنى وأتوقع أن من داوم على أداء الصلاة في وقتها وجماعة في حدود الإمكان ( بالنسبة للرجال طبعا ) , وداوم على الأذكار والأدعية المأثورة بعد كل صلاة , وعود نفسه على أذكار اليوم والليلة , واستمر على الوضوء الأصغر قبل النوم , مع قراءة شيء من القرآن ثم يقرأ أذكارا مأثورة وأدعية ثم ينام , وعود نفسه على كثرة الاستغفار والصلاة على النبي محمد صلى الله عليه وسلم , و... فإنه يُستبعد أن يصاب أصلا بسحر أو عين أو جن . ولكن إن أصيب فعلا فإن المداومة على الرقية لنفسه ( أو من طرف واحد من أهله) عن طريق قراءة آيات وأدعية الرقية مما هو مكتوب أمامه أو مما يحفظ , وكذا قراءتها على ماء يشرب منه , وقراءتها على زيت يستعمله كما ذكرتُ , وقراءتها على ماء يغتسل به بين الحين والآخر , والمداومة على ختم سورة البقرة خلال حوالي كل 3 أيام مرة واحدة , وغير ذلك مما ذكرته سابقا , كل ذلك سيعينه بإذن الله على الشفاء سريعا : إما خلال ساعات ( أحيانا ) أو أيام قليلة ( في أحيان أخرى ) أو أسابيع قليلة ( في أحيان ثالثة ) ... يشفى بالطريقة التي يحب الله تعالى , وبدون أن يسترقي , وبدون أن يخضع لابتزاز السارقين والكاذبين من الرقاة المنحرفين . وإذا حدث أن تأخر الشفاء فليعلم المريض أن الله ربما أخر الشفاء ليبتليه أيشكر أم يكفر , وذلك ليغفر له ذنوبه ويعطيه من الأجر ما يعطيه , أو لينبهه إلى أنه هو الشافي أولا وأخيرا , فليصبر وليحتسب أجره عند الله , وليدع الله ويبكي , وليلح في الدعاء وليكثر من البكاء . ولا مانع مع ذلك عند الضرورة أن يلجأ المريض - إن تأخر عليه الشفاء - أن يلجأ إلى راق ثقة ليرقيه لأن ذلك جائز حتى وإن كان خلاف الأولى كما قلنا من قبل . والله وحده أعلم وهو الشافي أولا وأخيرا .


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق