]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

في يوم من الايام

بواسطة: رقة الزهر  |  بتاريخ: 2011-09-27 ، الوقت: 18:30:20
  • تقييم المقالة:

دقت ببابي فتاة صبية غاية في الجمال والابية تطلب لقمة طرية 

دموعها على الخد جاربة  اثوابها رثة بالية 

فتحت بابي بخطى متانية فوجدتها وقد مدت يداها وهي منحنية 

اطعمني يا ولدي لااعطاك الله حالي 

هطلت دموعي سواقية ولم تكن شافية حتى قلبي تمزق بشريانيه الدامية 

قدمت لها طعامي الحالي مع ان امعائي خاوية واطفالي السبعة صرخاتهم متعالية بالجوع الضارية

لا نزيد تلك الصبية الا اسقف متهاوية و ابواب متداعية نقفلها علينا و الفقر مكشر انيابيه

يفتك بنا صباح اماسيا ومن يطرق بابنا يجد الجواب شافيا لان ايماننا عاليا وقراننا راويا  

بقناعة كافية تكفينا حتى لا يسقط اخواننا في الهاوية

نمد يد العون طواعية لان الله نعم العاطي والمعطي  


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق