]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

رقاة من طراز سيئ جدا

بواسطة: عبد الحميد رميته  |  بتاريخ: 2013-05-03 ، الوقت: 09:57:09
  • تقييم المقالة:

بسم الله


إنشاء عبد الحميد رميته , الجزائر


رقاة من طراز سيئ جدا


نعم هناك رقاة – في كل مكان- يعلمون الإسلام ويفقهون أمور الرقية ويخافون الله ويرقُـون بالطريقة الشرعية. وهؤلاء يجاهدون في سبيل الله ويأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر – فضلا عن مداواتهم للناس – من خلال اشتغالهم وممارستهم للعلاج بالقرآن الكريم . كلُّ هذا موجودٌ , وهو واقعٌ طيبٌ ومباركٌ بإذن الله , وهو كذلك ثمرة من ثمرات الصحوة الإسلامية المعاصرة .
هذه هي الصفحة البيضاء , ولكن يوجد في مقابل هذه الصفحة البيضاء صفحةٌ أخرى سوداء , أنا أتحدث عنها من خلال هذه الرسالة البسيطة . ومنه فإن كل هذا الذي أذكره الآن في هذه الرسالة المتواضعة موجودٌ كذلك وواقعٌ وحقيقيٌّ ومُعاشٌ ومشهودٌ وملموسٌ و....
* هو ليس من الأساطير , ولكنه تصويرٌ لواقع سيئ جدا .
* هو ليس حكاية من حكايات "كان يا ما كان في قديم الزمان" , ولكنها قصصٌ حقيقيةٌ من هذا الزمان بالذاتِ .
* هو ليس منقولا عن مشعوذين دجالين كذابين كهنة وسحرة , ولكنهُ منقولٌ عن ناس يدعون ممارسة الرقية الشرعية , والرقيةُ الشرعيةُ منهم ومن أفعالهم وأقوالهم وممارساتهم براءٌ .
* هو ليس مأخوذا من أعداء الإسلام أو من فساق فجار , ولكنه كلامٌ منقولٌ عن ثِـقات وعُدول يحبون الإسلام ويخافون على حرماته من أن تُداسَ , كما أنهم يَذكرون هؤلاء الرقاة " السُّـقَّـاط " بما فيهم من سوء ( هم مُصِرُّون عليه ) ليَحْذَرهُـم الناسُ .
*هو ليس متعلقا برقاة من بلاد بعيدة , ولكنه مُـتَـعَلِّـقٌ برقاة من بلادي
" الجزائر" ومن مدن وقرى و... معروفة. وحتى أسماءُ وألقابُ هؤلاءِ الدخلاء على الرقية الشرعية معروفةٌ ومعروفٌ كلُّ ما تعلق بهم من معلومات .
* هو ليس كلاما متعلقا بانحرافات رقاة انتهى أمرهم في سنوات ماضية , ولكنه كلامٌ متعلقٌ بزلات رقاة وقعت خلال الشهور الأخيرة من السنة الحالية , وبعض الأحداث التي سأذكرها وقعت خلال السنتين الأخيرتين فقط , ومازال يقعُ مثلُها حتى اليوم .
* هو كلامٌ يُؤكدُ أن انحرافَ بعضِ الرقاةِ أصبحَ أمرا خطيرا جدا على الفردِ والمجتمعِ على حد سواء , يُغَـذيهِ جهلُ الناسِ وسكوتُ النظام الحاكم وكذا ازديادُ عدد الانتهازيين من رقاة سيئين من آخر طراز .
إنهم رقاةٌ من آخر طراز , وإنهم رُقاةٌ من أسوإ الناسِ , وإنهم رقاةٌ تكادُ لا تُصدِّقُ ما تسمعه عن انحرافاتهم وزلاتهم وكذبهم وزورهم وسرقاتهم وفسقهم وفجورهم و...فـإنا لله وإنا إليه راجعون .
1-الواحدُ من هؤلاء الرقاة يبيعُ الماءَ (الذي يقولُ عنه بأنه مرقي) ضمنَ صهاريجِ الماءِ ذات سعة ال 1000 لتر. ينقلُ الصهريجَ من خلالِ سيارة تـتـنـقلُ عبرَ الأحياء الشعبية في القرية أو المدينة . ويبيعُ الراقي الـ 1 لتر من ماءِ الصهريج المرقي بـ 200 دينار جزائري . هل هذا صحيح ؟. نعم وستين صحيح .
2-وأما إن قرأ الراقي في قارورةِ الماءِ ذات سعة ال 1 لتر , ونوى الرقيةَ لشخص معين , أي إن كانت الرقيةُ أو إن كانت قراءةُ القرآن بناء على طلب الزبونِ فإن الراقي يبيع الـ 1 لتر من الماء المرقي بـ 20 ألف دينار. هل هذا صحيح ؟ نعم وستين صحيح .
3- في باب الزوار بالجزائر العاصمة أَقـدمَ راقي ( هو في حقيقة أمره مشعوذٌ من الدرجة الأولى ) منذ عامين على إجبارِ طفل وأخته على شرب 20 لتر من الماء – للتخلص من سحر مزعوم -. وانتهت جلساتُ الرقية (!) بوفاة الطفلين . وتحولت حينها قضيةُ ذلك الراقي إلى قضية وطنية , بعدما دخلت أروقةَ العدالةِ . هل هذا صحيح ؟. نعم وستين صحيح .
4-أقدمَ من جهة أخرى أحدُ الرقاة على ملءِ بطن طفل صغير بكميات كبيرة من الماء المرقي . ولأنَّ الطفلَ لم يستطعْ ابتلاعَ كلِّ تلك الكمية من الماء , استعملَ الراقي قُمعا وأخذ – عن طريقه - يدفعُ بالماء ( وبالقوة ) إلى مَعدةِ الصغيرِ . وتمكنَ الطفلُ من الإفلاتِ من الراقي (!) والاختباءِ تحتَ طاولة لعدمِ احتماله ذلك الأسلوب من التعذيب , ولكن الراقي أمسكَ به وأخذَ يملأُ معدتَهُ بالمياهِ إلى أن ماتَ الصغيرُ بين يديهِ . هل هذا صحيح ؟. نعم وستين صحيح .
5- وأما من عُذِّبنَ من النساء بالكهرباءِ من طرف بعض الرقاةِ فكثيرات وكثيرات أنا شخصيا أعرفُ عددا لا بأسَ به منهنَّ .
6- وأما من ضُربنَ – من طرفِ بعضِ الرقاةِ (!) بالعصي وبأسلاك الكهرباء وبالأيدي والأرجل و... ( من أجل طرد الجن من جسد المريضة !) ضربا مُبرِّحا يتركُ جلَّ جسدِ المرأةِ أزرقا أو أسودا فهن كثيرات وكثيرات , ولقد أكدتْ لي ذلكَ أكثرُ من امرأة خلالَ السنواتِ القليلة الماضية .
7- ذكرت لي امرأةٌ منذ مدة قصيرة (جاءتني مع زوجها وأختها وأمها من أجل أن أرقيَها ) أن راقيا (!) طلبَ منها أمامَ أهلِـها – بعد أن ضربها ضربا مُبرِّحا – أن تسمعَ القرآن الكريم عن طريق السماعة بشكل دائم ومستمر بحيثُ لا تتوقفُ عن السماع إلا عند النوم فقط . وحتى عندَ الدخولِ إلى المرحاض يجبُ أن تبقى مع الاستماعِ للقرآن , بحيثُ يتم لها بذلك سماعُ القرآنِ الكريمِ كلِّـه مرة واحدة في اليوم الواحد (!) .
8-رقيةُ المنازلِ والبنايات والسيارات وخاصة " الفيلات" من العين والسحر والجن أصبحت مُكلِّـفة جدا عند بعض رقاة هذا الزمان , حيثُ أصبحَ الراقي (!) يُحدِّدُ ثمنَ رقيةِ منزل بالمتر المربع الواحد (صدِّقوا أو لا تُصدِّقوا). وعلى سبيل المثال هناك راقي يطلبُ على المتر المربع الواحد ألفَ دينار جزائري . وفي نفس السياقِ يحكي أحدُ الأغنياءِ أنه استقدمَ شابا متدينا تدينا مغشوشا ليرقيَ له ( من العين ) " الفيلا " التي انتهى من بنائها حديثا , فأخذ الشابُّ المترَ وبدأ يقيسُ طولَ وعرضَ كلِّ حجرة من حجرات الفيلا , وقال للثري " إعلم أن ثمن المتر المربع الواحد ألف دينار جزائري". وأمامَ كثرةِ المصاريفِ الناتجة عدلَ صاحبُ البيتِ عن رقيةِ الفيلا كلِّـها واكتفى بالصالونِ والمطبخِ اللذين تكثرُ فيهما حركةُ الزوارِ والضيوفِ . وبلغت في النهايةِ فاتورةُ رقيةِ الحجرتين فقط
12 مليون سنتيم . هل هذا صحيح ؟. نعم وستين صحيح.
9- قامت آنسة في ال 30 من عمرها في الأسابيع الماضيةِ بمحاولة سرقة مجوهرات من تاجر واستعانت على ذلك بغاز مُسيل للدموع . وعندما قُبضَ عليها ادعى أهلُـها أنها مُصابة بجن , وأتوا براق (!) زعمَ أمامَ البوليسِ بأن المرأةَ لم تركب الجريمةَ وإنما الذي أجرمَ هو الجنُّ الذي يسكنها !!!. وشرُّ البلية ما يُضحك أو يُبكي .
10- هذا هو حال الكثير الكثير من الرقاة عندنا في الجزائر ( قلت : الكثير ولم أقل : الكل ولا الأكثر ) . هم جاهلون , ويكذبون على الناس من أجل أكل أموالهم بالباطل , ويتدخلون فيالطب النفسي والعضوي وطب الأعشاب بدون علم , وينتهكون أعراض النساء جهارا نهارا , ويرتكبون من المخالفات الكثير الكثير مما لا يفعله حتى المشعوذون أنفسهم , ويقتلونبجهلهم البعض من المرضى بين الحين والآخر , ويرقون جماعيا ( كل 10 أو 15 أو 20 شخصا مرة واحدة ) بطرق تجعل السليمَ يمرض وتجعل المريضَ يتضاعف مرضه , ويشتغلون بالحجامة بدون أيِّ رصيد من العلم أو التجربة أو التقوى , ويقترحون الرقية من أجل التخلص منأية مشكلة عضوية أو نفسية أو متعلقة بالقضاء والقدر , ويقترحون الرقيةَ للنجاح في الامتحان أو العمل أو التجارة , والرقية للسيارة , والرقية للحصول على السكن , والرقية للحصول على الوظيفة , والرقية للظفر بالحظ الحسن , والرقية للفوز بالزوج في أقرب الآجال , والرقية حتى يصلي من لا يصلي , والرقية حتى يستقيم من ليس مستقيما , والرقية حتى يحبَّ كلُّ زوج زوجتَـه , والرقية حتى يحبَّ الإخوةُ بعضَهم البعض , والرقية حتى تُدرَّ البقرةُ الكثيرَ من الحليب , والرقيةَ للبقرة وللكلب وللقط وللحمار حتى يُشفوا من مرضهم , والرقية من أجل البركة في الفلاحة , والرقيةَ من أجل الزيادة في محصول الخضروالفواكه , و... والرقية حتى لا ينتهي الماء بسرعة من خزان الماء في الحمام , و...الخ... هل كل هذا الكلام صحيحٌ ؟. نعم وستين صحيح .
وهؤلاء لا يصلح معهم التشدد فقط , بل يلزمهم أكثرُ من التشدد , ويلزمهم تدخلُ السلطات من أجل إيقافهم عند حدهم ومن أجل زجرهم , ولكن السلطات نائمة عن مثل هذه الأمور نومة طويلة عريضة .كل هذا الذي قلتُ وذكرتُ موجودٌ في الجزائر , وأكثرُ منه بكثير موجودٌ كذلك , وهو موجودٌ بكثرة ملفتة للإنتباه .
إنا لله وإنا إليه راجعون , ولا حول ولا قوة إلا بالله , ونفوض أمرنا إلى الله إن الله بصير بالعباد .
والله ورسوله أعلم , وهو وحده العاصم من كل سوء .
ملاحظة : أخذتُ بعض الأخبار الواردة في الرسالة من جريدة الشروق اليومي عدد يوم الإثنين 20 أوت 2007 م .
ثم أقول : إن ما أعرفه أنا وما عاينته أنا بنفسي خلال أكثر من 22 سنة مارستُ فيها الرقية الشرعية ورقيتُ فيها أكثر من 13 ألف شخصا من أكثر من 25 ولاية في الجزائر , قلتُ : هذا الذي عاينتُهُ أنا هو أكثر بكثيروكثير وكثير مما قرأتُه في الجريدة . أنا أجزم بأنني لو أردتُ أن أكتب عن انحرافات وزلات بعض الرقاة عندنا في الجزائر لكتبتُ بإذن الله وبكل تأكيدكتابا من مئات الصفحات , انطلاقا فقط مما عاينته أنا بنفسي وانطلاقا من اعترافات أو خاصة انطلاقا من شهادة شهود عدول وثقات ( رأوا أو سمعوا أو كانوا ضحايا هؤلاء الرقاة المنحرفين) .
آه ثم آه ثم آه !. آه ماذا أحكي وماذا أدع ؟

 

ثانيا - فرق كبير بين أن ينحرف طبيب أو قاضي أو شرطي أو...وأن ينحرف راقي يعالجُ الناسَ بكتاب الله تعالى: القرآن الكريم . لماذا ؟ لأن ثقة الناس في الراقي أكبر , ومنه فإنهم يُخدعون من طرف الراقي بسهولة أكبر. وكذلك لأن علم الراقي بالحلال والحرام أكبر فإن إثمَـه عند الله - إذا انحرف الراقي – أكبرُ وأعظمُ .
3-فرق كبير بين انحراف طبيب أو قاضي أو شرطي أو ... يحكمهم قانونُ الدولة , ومنه فإن انحرافاتهم محدودة إلى حد كبير , وبين الراقي المنحرف الذي لا يحكمه قانونٌ لأنه ليست له أية أوراق اعتماد , ومنه إذا لم يخف الله تعالى فإن انحرافاته لا حدود لها . ومن ثم فإن المبالغ التي يسرقُـها الغيرُ لا تساوي شيئا إلى جانب ما يسرقه الراقي من أموال من الناس باسم الرقية الشرعية .
4-فرقٌ كبير بين أن تنحرف قلـةٌ من الأطباء أو القضاة أو الشرطة أو ... وبين أن تنحرف كثرةٌ كثيرة جدا من الرقاة الجاهلين خاصة عندنا في الجزائر . فرق كبير بين أن ينحرف الشرطي أو القاضي أو الطبيب أو ... انحرافا لا يلغي العقول ولا يدوس على المنطق ولا ... وبين رقاة ينحرفون انحرافات ويزِلون زلات يبقى الحليمُ معها حيرانا , وتجعل العاقلَ معها يشكُّ في أنه مجنونٌ والعياذُ بالله تعالى .

ثالثا : يا ليت القضية توقفت عند طلب الأجر على الرقية وكفى . سنقولُ عندئذ بأن كثيرا من العلماء قديما وحديثا قالوا بجواز أخذ الأجر على الرقية . ولكن القضية تجاوزت أخذَ الأجرة إلى ما يشبه الجنون ومثاله رقية حجرتين ب 12 مليون سنتيم . كما تجاوزتها إلى الرقية من أجل علاج كل شيء بما فيه الأمراض المؤكد بأنها عضوية ونفسية . ووصل الأمرُ إلى الرقية من أجل رد قضاء الله وقدره مثل الرقية من أجل العمل والتجارة والدراسة والزواج و... وأثناء ذلك مفاسدٌ ومفاسد كثيرة وكثيرة جدا مثل الضرب والصعق بالكهرباء والإجبار على شرب الماء المالح وانتهاك أعراض النساء والتعاون مع الجن من أجل معرفة الغيب (!) و...والقائمة طويلة وعريضة .
آه ثم آه ثم آه !. آه ماذا أحكي وماذا أدع ؟! .

رابعا :وكتعقيب على أسئلة سائل كريم أو على اعتراضات معترض عزيز أو على تعليقات معلق حبيب أقول :
1- أنا لا أتبع القيل والقال , وإنما أنا أتحدث عن رقاة شرهم معلوم عند العام والخاص , ولكن لأن الناس جاهلون فإنهم يُخدعون بكل سهولة , ومنه وجب توعية الناس من جهة والتحذير من هؤلاء الرقاة من جهة أخرى .
أنا أتحدث عن رقاة في ولاية ميلة مثلا إذا قيل للواحد منهم " عبد الحميد رميته يريدك " انتفض وقال " هو يريدني ولكنني أنا لا أريده " حتى وإن لم يعرف لماذا أريده . والسبب واضحٌ هو أن هؤلاء الرقاة يعرفون أنهم على باطل وأنهم سقاط وسراق وكذابون و... وهم مصرون على ذلك . أما الراقي الجاهل فإن أمرَه يسيرٌ لأنه إذا نُصحَ انتصحَ بإذن الله تعالى .
2- أما عن أخذِ الأجرة على الرقية فإنني كتبتُ موضوعا هو منشور في أكثر من منتدى عنوانه " عن أخذ الأجرة على الرقية " يمكنك أخي أن ترجعَ إليه بكل سهولة .
3- أما لماذا أنتقدُ الرقاة المنحرفين ولا أنتقدُ السحرة والكهنة والمشعوذين والدجالين ... فالجواب عن السؤال ذو شقين :
الأول : أن أمر المشعوذين والكهنة والسحرة والدجالين مكشوفٌ , وعامة الناس حتى الجهلة منهم يعرفونهم وهم لا يذهبون إليهم عادة , وأما إذا ذهبوا عندهم فإنهم يذهبون إليهم وهم يعلمون أن الذهاب حرام ثم حرام . يذهبون إليهم لا بسبب الجهل بالإسلام بل غالبا بسبب ضعف الإيمان . وأما أمر الرقاة المنحرفين فهو أخطر لأنهم يَخدعون الناسَ بكل سهولة . الناسُ يذهبون إليهم على اعتبار أنهم يَرقون بالطريقة الشرعية , وهؤلاء السقاط يستغلون ميلَ الناس إلى الدين وخوفَـهم من المشعوذين وحرصَهم على الرقية الشرعية , فيلبَسون لباسَ الرقيةِ والرقيةُ منهم براء . ومنه فإن هؤلاء الرقاةَ أخطرُ بكثير من السحرة وغيرهم , ولذلك وجب التحذير منهم أكثر وأكثر .
الثاني : أنا مع ذلك كتبتُ أكثر من مقالة عن السحرة والدجالين والمشعوذين والكهنة ونشرتها في أكثر من منتدى...منها رسالة " استعانة الكهنة بالجن " وكذلك رسالة " الرجم بالغيب " و...
4- أما لماذا أسميهم " رقاة " عوض " سحرة و..." فمن أجل كشفهم على حقيقتهم , أي أنهم يدعون بأنهم رقاةٌ , والرقيةُ منهم براء وأنا أقول عنهم رقاة كاذبون وسارقون ومنحرفون و... وأما لو سمَّيتهم "سحرة " فإن الناس يمكنُ أن لا يعرفوهم لأنهم يدَّعون بأنهم رقاةٌ والناس كذلك يسمونهم – بسبب جهلهم - رقاة , وبعضُهم يكتبُ أمامَ بيته بطاقة عنوانها " رقية شرعية " ويوزع على المرضى وريقات صغيرة فيها ...و..." راقي شرعي " أو " معالج بالقرآن " أو ...ومع ذلك فإنني أعتبرُ أن هذه مسألة شكلية وغير مهمة . أسميناه " راقي " أو " ساحر " , هذا ليس مهما , وكله مع ذلك جائز , ولكن الأهم هو أن نعرفَ بأنه يمارسُ الرقيةَ بطرق غير شرعية وبأنه سارقٌ وكاذب ونصاب و... والله أعلم .
خامسا:الرقاةُ المستقيمون في الجزائر موجودون بإذن الله ولا تخلو الدنيا كلها من الخير , ولكنني أنا أنبهُ إلى انحرافِ بعض الرقاة في الجزائر خاصة من أجل التحذير منهم , ومن أجل توعية الناس حتى يُـفرقوا بين الرقيةِ الشرعية وبين غيرها من الباطل ومن الشر.
ومع ذلك فأنا أقسم بالله أن هناك في الجزائر رقاة صادقين ومخلصين , وهم إن شاء اللهُ في مرتبة المجاهدين في سبيل الله . هم موجودون في الجزائر , ولكنني أظن أنهم بالمقارنة مع المنحرفين والسيئين والفاسدين والكاذبين والسارقين و... مازالوا يُـشكلون اليومَ قلة , وأتمنى من الله أن يُـصبحوا غدا أو بعد غد كثرة , وما ذلك على الله بعزيز.
بارك الله فيك أخي , وجازاك الله خيرا , ونفع الله بك.


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق