]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

ملاحظات أساسية لها صلة بالرقية الشرعية

بواسطة: عبد الحميد رميته  |  بتاريخ: 2013-05-03 ، الوقت: 09:48:48
  • تقييم المقالة:

بسم الله


عبد الحميد رميته , الجزائر


ملاحظات أساسية لها صلة بالرقية الشرعية


1- إذا كانت أعضاء معينة من جسد المريض تؤلمه - بعد التأكد من أن المرض ليس عضويا , ومن الصعب التأكد - , فإنه يمكن أن يُنصَح بدهنها بزيت مرقي بعد الرقية . فإذا كان أغلبُ الجسد يؤلمه فيمكن أن يُنصح بدهن الجسد كله عدا القبل والدبر والوجه ( إن لم يكن الوجهُ كذلك مصابا ) .
2- عند شرب ماء زمزم يُدعى :" اللهم إني أسألك علما نافعا ورزقا واسعا وشفاء من كل داء ". والرقية بماء زمزم - حين يتوفر- خير بإذن الله من الرقية بغيره من المياه .
3- إذا توجه المسحور( أو المصاب بجن ) إلى ساحرٍ ليفك عنه سحرَه وقع شبه اقتتال للجن من الطرفين . وعلى نتيجة هذه المعركة يتوقف أمر المسحور . وقد يتم اتفاق بين فريقي الجن على أن يخرجَ خادم السحر ( أو المكلَّف بحراسة السحر من الجن) لفترة معينة ويعود بعدها لعمله . أما العلاج بالقرآن فلا يقفُ أمامه ساحر أو جن بإذن الله . وإن ادعى السحرة غيرَ ذلك , فإننا نحن نُشهِدُ الله باستمرار أنه صدقَ في كل ما قال , ونعلن في نفس الوقت بأن السحرةَ كذبوا وما زالوا يكذِبون وسيبقَوْن .
4- كثيرا ما يرتدُّ السحرُ والعياذ بالله وينعكسُ فيصيبُ طالبَ السحر . وقد تكون المرأة ( أو الرجل ) سليمة , فتذهب إلى الساحر لغرضٍ أو لآخر , فيرسل لها من الجن من يؤذيها ويبتزُّ مالها , فتُصاب بالجن وتصبح مريضةً من جهةٍ وتخسر من المالِ الكثيرَ من جهة أخرى .
5- يمكن الاكتفاء - اختصارا ومع توفيق الله بطبيعة الحال - في رقية السحر أو العين أو الجن في الأحوال العادية , فقط بقراءة الفاتحة وآية الكرسي وآيات إبطال السحر الثلاثة ( في الأعراف ويونس وطه ) وبقراءة الإخلاص والمعوذتين مع بعض الأدعية المأثورة عن رسول الله محمد عليه الصلاة والسلام .
6- القرآن يُقرأ للشفاء لأن الله أخبر : ( وننزل من القرآن ما هو شفاء ورحمة للمومنين )ولا يُجَرَّب , فمن قرأ القرآن تجربة فقد ظلم نفسَه , ويمكن جدا أن لا يُشفَى .
7- أقول لبعض الناس في بعض الأحيان :" العين مسكينة والسحر مسكين والجن مساكين ", لأن الناس يبالغون في إلصاق ما لا يجوز أن يلصق بها .كثيرا ما تسمع عن رجل( أو امرأة ) لم يجد عملا أو أن تجارته لا تسِير كما ينبغي أو أن دراسته ليست على ما يرام , أو أن المرأةَ وصلت إلى سن الزواج بدون أن تتزوج , فيُلصِقُ هذا الرجل أو هذه المرأة السببَ في العين أو السحر أو الجن بدون دليل أو برهان قوي أو نصف قوي . والغريب أنك يمكن أن تسمع الرجل ( أو المرأة ) يؤكدُ لك - قبل الرقية - بأنه متأكدٌ بأن به أمرا غير طبيعي , وهو في حقيقة الأمر ليس متأكدا ولا شبه متأكد . إن الناس في بعض الأحيان عوض أن يواجهوا المشاكل بالطرق المناسبة التي تتطلب منهم بذل جهد وتحمل مشقة , يختارون الطريقَ الأسهلَ والذي يتمثل في : " يا فلان ارقني من العين أو السحر أو الجن " , الذي لن يحلَّ لهم مشكلة , ولقد نسوا أو تناسوا بأن الرقيةَ لن تحُلِّ إلا شيئا محققا من سحر أو عين أو جن .
ا- أما التجارة فتتدخل في نجاحها أو عدمه عوامل كثيرة من أهمها قضاء الله أولا ثم شطارة التاجر وإيمانه وخوفه من الله وظروف البلاد الاقتصادية و ...
ب- وأما الدراسة فيتدخل في نجاحها بعد قضاء الله إمكانياتُ الشخص الفكرية والجهد الذي يبذله من أجل النجاح والظروف المحيطة به و .....
جـ- وأما العمل فيتدخل في توفره بعد قضاء الله ظروف البلاد الاقتصادية والمعيشية وسعي الشخص في دق الأبواب باستمرار من أجل طلب الرزق الحلال بدون كلل ولا ملل .......
د- أما تعطل زواج المرأة فهو قضاء الله وقدره أولا , ثم لأن المرأة مخطوبة والرجل خاطب , ولأن تعدد الزوجات جائز شرعا لكنه مرفوض ( أو يكاد ) عرفا على الأقل في أغلب مناطق بلادنا الجزائر , ولأن عدد النساء أكثرُ من عدد الرجال .
وقلما نجد شخصا تعطل عن العمل أو في الدراسة أو التجارة أو امرأة تعطلت عن الزواج بسببِ سحرٍ أو عين أو جن , والله أعلم .
8- أظن أن الرقية للصغير أسهل من الرقية للكبير وأن احتمال الشفاء منها أكبر بصفة عامة . وهذا رأيي الخاص وقد أكون مخطئا بطبيعة الحال .
9-القيء بعد الرقية – وحده – ليس دليلا كافيا على أن المصاب مسحور , بل يمكن أن يكون سببُ ذلك عضويا . والمُضحك أن أهلَ مريض ( مصاب من مدة طويلة ) قالوا لي مرة أن راقيا رقى أخاهم بالقرآن ( وكان ذلك بعد الانتهاء من الغذاء مباشرة حيث أكل المريض فوق ما يلزمُه ) وأثناء الرقية قال الراقي للمريض :
" أليست لك رغبة في القيء؟ " قال : لا, فضغط الراقي على بطنه ضغطا قويا من الأسفل متجها نحو الأعلى فتقيأ المريض , فقال الراقي بسرعة لأهل المريض : " أخوكم مسحور , وهذا الذي تقيأه الآن هو ما سُحِر به من زمان", فابتسموا ولم يقولوا له شيئا . والحقيقة أنه ما تقيأ إلا تحت الضغط , وما تقيأ إلا ما أكله في غذائه قبل قليل كما أخبرني إخوته . ورقاةٌ من هذا النوع وممارساتٌ مثل هذه تسيء إلى الرقية وإلى الدين وإلى المتدينين أكثر مما تحسن , وهي سببٌ من أسباب نُفور بعض المثقفين من الرقية ومن الرقاة ومن المتدينين , وحتى من الدين .
10- علامة الشفاء الأساسية من السحر أو العين أو الجن هي زوال الأعراض السابقة التي كان المريض يشتكي منها قبل أن يُرقى , وكذا إحساس بالخفة والراحة والميل إلى التفاؤل وانشراح الصدر , ويمكن أن تظهر علامات أخرى .
11- بناء على ما رواه مسلم وغيره عن عثمان بن العاصأنه اشتكى إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم وجعاً يجده في جسده منذ أسلم فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم:" ضع يدك على الذي تألم من جسدك وقل : بسم الله ثلاثاً وقل سبع مرات أعوذ بالله وقدرته من شر ما أجد وأحاذر ", يمكن أن يُنصح المريض الذي يشتكي من ألم في جسده ما نفع الطبيب في علاجه أو ما قدر الطبيب على تشخيصه , قلت : يمكن أن يُنصح –مع الرقية - بما نصح به رسول الله عليه الصلاة والسلام .كما يمكن أن يُوجه الراقي إلى الإكثار من قول
" أسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يشفيك " عند الرقية بناء على ما ورد عن ابن عباس رضي الله عنهما عن النبي محمد أنه قال : " من عاد مريضاُ لم يحضر أجله فقال سبع مرات : أسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يشفيك إلا عافاه الله من ذلك المرض ".
12- لا يجوز أن يؤثر أهلُ المريض على الراقي من أجل أن يرقيَ شخصا مريضا مرضا مستعجلا قبل أن يُؤخَذَ إلى الطبيب إذا غلب على ظن الراقي أن المريض مصاب بمرض عضوي . يجب أن يُقدَّم في حالة مثل هذه العلاجُ الطبي أولا .
13- الرقية لا تُقرأُ على المجنون , بل تُقرأ على المصاب بسحر أو عين أو جن ,كما يمكن أن تُقرأ على الصحيح كذلك ( حتى ولو كانت غير مطلوبة ) , سواءً رقَى المرءُ نفسَه أو رقى غيرَه .
14- لا تأثير للزيت المرقي ( زيت الزيتون ) الذي قد يُطلب من المريض أن يشربه بعد الرقية بين الحين والآخر, لا تأثير له أبدا على الدواء الذي يمكن أن يكون المريضُ يتناوله من قَبل الرقية أو من بعدها بعد استشارة طبيب . وإذا قال بعض الناس خلاف هذا فهم مخطئون . إن الزيت الذي يمكن أن يُبطل مفعول الدواء هو الكمية الكبيرة كأن تكون حوالي فنجان , والتي تُشرب في وقت قريب من وقت تناول الدواء .

15- الأفضلُ تجنب الرقية في المسجد في الأحوال العادية تنزيها للمسجد ولبيت الله . أما إذا كان في الرقية اختلاطٌ ورفعُ أصوات وضربٌ وصراخٌ وحضورُ مجانين , فإنه يحرم القيام بالرقية عندئذ في المسجد .

16- لا تُشرع الرقية الشرعية من أجل التخلص مما يُسمى ب" الحظ السيئ ". إن قضاء الله لا يسمى حظا سيئا , ولا يقابلُ إلا بالإيمان بالقضاء والقدر وكذا بالرضا والصبر مع احتساب الأجر عند الله تعالى , ثم بالسعي نحو الأفضل في الحياة . ولا يصلح أبدا أن يُعالج بالرقية الشرعية , ولو قال بعض الناس خلافَ هذا .

17- إذا اشتكى شخصٌ من الأرق , فيمكن :

  ا- أن تنفعه الرقية من جهة أولى .

  ب- كما يمكن أن يُنصحَ بتناول بعض الأعشاب التي قد تُفيد في التخلص من الأرق , لكن نقلا عن أطباء لا عن تجار ولا عن مُشعوذين .

 جـ-كما يمكن أن يُنصحَ بقراءة أذكار معينة قبل النوم مباشرة وترديدها لِعدد كبير من المرات على سبيل التجربة النافعة لا على سبيل السُّنة , كأن يُنصحّ مثلا بقول : "سبحان الله " أو" الحمد لله " أو" الله أكبر "  أو

 " لا إله إلا الله " أو" أستغفر الله " أو" اللهم صل على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم " أومائة مرة.

فإذا نام الشخصُ فبها ونِعمت , وإلا أعاد العملية مرة أخرى . إن هذا يزيدُ من أجر المريض إن شاء الله ,كما يساعده بإذن الله على النوم . ويمكن الاستعانة بمأكولات معينة أو مشروبات معينة تساعد على النوم . أما المهدئات الكيميائية فالمداومة عليها فيها من الشر ما فيها .

18- إذا كان المرضُ الذي يعاني منه المريضُ يُصيبُ البدنَ فقط أو جزءا من أجزائه ولم ينفع الطب في علاجه

( مثل ألم في رأس أو في معدة أو رجل أو ... ) , ولا علاقة له بالنفس , فإن الرقية وحدها كافية بإذن الله في العلاج . أما إذا كان المرضُ الذي يعاني منه المريضُ يُصيبُ النفسَ لا البدنَ ( مثل قلق أو خَلعة أو وسواس أو خوف أو ...) فإن الرقيةَ وحدَها يمكن جدا أن لا تكون كافية في العلاج , بل لا بد على المريض من أن يبذُل جهدا مع نفسه من أجل التغلب على ما يُعاني منه , ويستعين في ذلك على ما يقدمهُ له الراقي من نصائح وتوجيهات .

19- من قال بأن الرقية من السحر أو العين أو الجن لا تُشرع إلا عن طريق راق معروف ومشهور , أو قال بأنه لا يجوز أن يرقي المسلمُ نفسَه بنفسِه , من قال ذلك كاذبٌ على الله ورسوله , وهذا أمر لا خلاف فيه بين العلماء . أما الخلاف الذي يمكن أن يكون ففي أيهما أفضل : أن يرقي المسلمُ نفسَهُ بنفسِهِ أو يرقيه غيرُه ؟! . ومع ذلك فالمؤكد- بإذن الله - أن المسلم إن كان واعيا بدينه وبالرقية الشرعية وتوفرت عنده الاستطاعة البدنية والنفسية , فإن رقيته بإذن الله لنفسه أفضل بكثير عند الله من أن يرقيه غيره . والذين يقولون العكس هم في الكثير من الأحيان جهلة أو سماسرة يبحثون عن الربح السريع – بالكذب - على حساب المستضعفين من الناس .

20- لابد أن يتحدث المريضُ مع الراقي وأن يجيبه على أسئلته :

    ا- من أجل تشخيص المرَض إذا كان سحرا أو عينا أو جنا,لا من أجل الشفاء لأن المريض قد يُشفَ بالرقية وإن لم يتحدثْ مع الراقي .

   ب- من أجل تشخيص المرَض ومن أجل الشفاء كذلك إذا كان المرض نفسيا.

أما إذا لم يتحدث المريضُ ولم يكن واعيا بما يقول ولم يكن مستعدا للإجابة على الأسئلة المطروحة عليه , فإنه لا تُعرف حقيقةُ مرضِه بيقين إلا إذا كان المرضُ عضويا وبدنيا .

21- عنف الأطفال قد يكون :

    - طبيعيا : يحتاج الطفلُ للتخلص منه إلى تربية - لا إلى رقية - وإلى وقت كذلك قد يستمر أيام وقد يستمر سنوات .

    - مسًّا من الجن : يحتاج الطفلُ للتخلص منه إلى رقية شرعية , لا إلى تربية ولا إلى طبيب .

22- قد يحقق الله الشفاء ولو من طريقة غير شرعية ( ربما ليَميزَ من يؤمنُ بأن الله تعبدنا بالغايات كما تعبدنا بالوسائل مِمَّن يؤمن بأن الغاية تبرر الوسيلة ) فيتعلق الناس الجهلة بسببٍ من ذلك بالمشعوذ أو الدجال وهو لا يستحقُّ أن يُتَعلَّقَ به . وتحضرني بهذه المناسبة قصة المرأة التي حاولت بكثير من الوسائل أن تأتي بزوجها من فرنسا أو ليطلقها أو ليبعث لها بما تنفقه على نفسها وأولادها , فلم تفلح . وبعدها ذهبت عند مشعوذ دجال فأعطاها تميمة ( حرز) , فجاء زوجها في اليوم الموالي . وأما الجهلة فانبهروا بقدرة هذا الساحر (!) العظيم . لكن البعض ممن يعرفون هذا الكاهن ذهبوا عنده وسألوه عن الشيء العظيم الذي فعله لهذه المرأة حتى تحقق لها ما تحقق ,فأجابهم :كتبت لها في الحرز : " إذا جاء زوجكِ فقد جاء , وإلافالله لا يجيبو "!.هكذا !. نعم هكذا ! .

23- يستحب أن يكون الراقي- حين يرقي - متوضئا الو ضوءين .

24- يتصل بي بعض الناس في بعض الأحيان من أجل رقية شرعية , وإذا سألت : "ما المشكلة ؟ "فيجيب الرجل ( أو المرأة ) قائلا:" إن ابنتي ترى في بيتنا منذ مدة وبين الحين والآخر , ترى أشخاصا لا يراهم غيرها وتسمع أصواتا لا يسمعها غيرها , ويتحدث إليها أحيانا من تراهم فيأمرها أحدهم بالصلاة وبالصيام تارة وينهاها عن السرقة والكذب والزنا تارة أخرى , ويدَّعون لها تارة ثالثة بأنهم اشتاقوا إليها ويريدون أن يروها ولو من بعيد , ويكشفون لها في بعض الأحيان عن صور حية يزعمون أنها لباب الجنة أو لباب النار ولـ ... ويطلبون منها تارة خامسة على سبيل الأمر أن تُفرِّغ نفسها لمعالجة الناس بالقرآن و ...الخ ..."!.

والجواب من وجوه عدة :

         ا- منها أن من يرى ما لا يراه الغير أو يسمع ما لا يسمعه الغير هو إنسان مصاب , ومنه فإن ابنة هذا الرجل يمكن جدا أن تكون مصابة بإذن الله بجن ( ولا نجزم بذلك ) , والمطلوب أن تعرض على راق ثقة يرقيها فتشفى مما بها بإذن الله .

        ب- ومنها أن الذي يُعلِّم الآخرَ هو الإنسيُّ لا الجني . إن الله أرسل نبينا محمدا رسولا للجن والإنس معا ولم يرسل نبيا من الجن ليبلغ الإسلامَ للإنس . ومن هنا فإن ادعاءهم بأنهم يريدون النصيحة والتوجيه والتعليم للإنس كذبٌ في كذب . وعلى الواحد منهم سواء كان صالحا أو طالحا إذا أراد أن يُعلِّم أن يذهب إلى مثله من الجن ليعلمهم .

      جـ - ومنها أن الجني لن يقدم للإنسي خدمة أو شبه خدمة إلا في مقابل تسلط الجني على بدن ونفس الإنسي , وكذا في مقابل معاصي ومعاصي يمكن أن يقع فيها الإنسي - في الحاضر أو في المستقبل , بطريقة مباشرة أو غير مباشرة - ليرضى عنه الجني .

      د- هذه البنت تعتبر مريضة , لذا فإنها تُنصح بأن لا تستجيب للجن حين يأمرونها بعلاج الغير بالقرآن لأنها هي أحوج إلى العلاج من غيرها . ولا يجوز لها أن تخاف من تهديدهم , لأن الله أقوى منهم ومن كيدهم مهما كبُر وهو الأحق بأن تخافه .

     هـ- الصور التي يدعون أنها للجنة والنار هي مجرد صور وهمية ليس إلا .

     و- إذا أراد الجن أن يتأملوا وجه أنثى , فعليهم بوجوه الجنيات سواء جاز لهم ذلك شرعا أم لا. المهم أننا إنس والبنت إنسية ولا نقبل من الجن أبدا ما يزعمون من أنهم اشتاقوا إلى رؤية المرأة ولو من بعيد!. والبنت كذلك يجب أن لا تقبل منهم شيئا مما يدعونه وعليها أن تستعيذ بالله منهم ومن الشيطان الرجيم وأن تعتبرهم خصوما لها . أما إذا اعتبرتهم أصدقاء فإنها لن تتخلص من شرهم وحتى الرقية الشرعية فإن فائدتها تصبح محدودة جدا عندئذ .

    ي - إذا كانت البنت فقط ترى ما ترى وتسمع ما تسمع فإن الرقية تلزمها لوحدها أما إذا كانت أغلبية أفراد الأسرة تعاني مما تعاني منها هي , فالرقية تصبح مطلوبة للبيت على اعتبار أنه يمكن أن يكون" مسكونا" . والرقية هي الحل بإذن الله في الحالتن .

25- فيما يتعلق بحوار الراقي مع الجن والتوسع فيه من طرف الكثير من الرقاة الجهلة ( حتى ولو كانوا مخلصين ) يمكن أن نقول :

     ا-لم يثبت عن رسول الله محاورته للجن الماس , بل الذي ورد عنه هو فقط أمره له بالخروج "بسم الله! أنا عبد الله !. إخسأ عدو الله " , أو " أخرج عدو الله ".

    ب- بذلك يُفتح الباب للجن بالتضليل والتلبيس والتشكيك في دين الناس وعقائدهم , وإتاحة الفرصة أمام الجن للحديث مع الناس ودفع الناس لأخذ التوجيه من هؤلاء الجن بل واستخدام الجن في العلاج عند بعض الرقاة . وبذلك لا يبقى فرق كبير بين الراقي والكاهن والعياذ بالله .

   جـ- في بعض الحالات لا يكون الجني قد تمكن تماما من بدن الممسوس , فبمحاورة المعالج له ومحاولة استنطاقه من البعض يجعله يتمكن التمكن التام من الجسد . وبعض الجهلة يسألون الجن بالله العظيم أن ينطق على لسان المريض ولا يؤذيه , وفي هذا من الجهل والتناقض ما فيه , لأن مجرد النطق على لسانه إيذاء للمريض ولأن الجن( الماس ) كافر أو فاسق فكيف يُسأل بالله وهو لا يرجو لله وقارا ؟!.

   د- المعالج بمحاورته للجني يضطر للتوقف عن القراءة ( التي هي المؤثرة في الجن ) , وبهذا يترك فرصة للجني الماس ليرتاح من تأثير الرقية عليه,فيصبح بعد ذلك أشد تحملا ومقاومة .

   هـ- من الملاحظ أن لذلك الحوار ( خاصة الطويل ) مع الجني الماس أثره السلبي على المريض وعلى من حوله من ضعاف الإيمان وغيرهم من النساء والأطفال .

   و- ثم إن الراقي بمحاورته تلك قد تنكشف نقاط ضعفه وعيوبه للجن (من قلة علم وضعف شخصية وغيرها) مما يكون له الأثر السلبي على المريض والمعالج . 

26- يُعرض أحيانا على الراقي شخص مصاب بسحر أو عين أو جن أو شخص يعاني من مشاكل نفسية فيلجأ الراقي إلى استعمال طريقة الكي لأجزاء معينة من جسد المريض ظنا منه أن المريض ممسوس وأنه بالكي يحرق الجن الماس!.والراقي بهذه الطريقة يخطئ مرتين :

    الأولى : في التشخيص لأن الراقي لم يكن له أي دليل قوي أو ضعيف على أن المريض ممسوس ." من أين لك أيها الراقي الجزم بوجود جني في بدن المريض ؟!".

   الثانية : أنه استخدم دواء ليس علاجا لذلك الداء,لأن المشاكل النفسية يلزمها طبيب نفساني وأما السحر أو العين أو الجن فتلزمه رقية . والمعلوم أن رسول الله كوى سعد بن معاذ في أكحله كما روى ذلك مسلم في صحيحه عن جابر , أي أنه استخدم الكي في علاج الداء الذي كان الكي أنفع له , وعالج وأقر علاج المس بما هو أنفع له , وهي الأدعية والرقى الشرعية كما ورد ذلك في كثير من الأحاديث . إن الكي علاج مادي وأما الجن فغيب لا تصلح معه العلاجات المادية إلا ما ثبت بحديث صحيح عن النبي صلى الله عليه وسلم . وأعود فأقول للمرة  ( ن ) -كما يقال في الرياضيات- بأن الرقية نفعها سيكون أكبر والأجر عليها سيكون أعظم كلما اعتمدنا على القرآن وابتعدنا عن العلاجات المادية , وكلما حرصنا فيها على الاتباع وابتعدنا فيها عن الابتداع .

ثم يمكن أن يُقال للذي يستعمل هذه الطريقة : " هل يُعقل أن ينتظرك الجني في الجزء ( الفُلاني ) من بدن المريض حتى تكويه بالنار أم أنه سوف يهرب كما يهرب عادة عند الضرب ", هذا إن كان هناك جن فعلا في جسد المريض.هل يتصور هذا الراقي أن الجني مجنون أو غبي غباء كبيرا حتى يمتثل لأمر الراقي بالإستقرار في جزء معين من بدن المصاب وانتظار الراقي حتى يقتله بالكي . كم في هذه الدنيا من غرائب وكم في عقول بعض الناس من عجائب ؟! .

27- يجب أن نعلم بأن الرقية الشرعية وممارستها على نطاق واسع لعلاج الناس , ليست حكرا على أحد من المسلمين أو على جماعة معينة أو على جماعات محددة بل هي مفتوحة لكل واحد من المسلمين :

     ا- الذين لهم نصيب لا بأس به من الثقافة الإسلامية العامة ومن المعرفة بالحد الأدنى من العلم الشرعي بعالم العين والسحر والجن ومن فهم الأساسيات في طب الأعشاب والطب النفسي .

    ب- الذين لهم نصيب لا بأس به من الوقت الذي يكن أن يضحوا به لعلاج الناس .

    جـ- الذين يعلمون من أنفسهم أنهم لن يطلبوا مالا على الرقية أبدا .

 د- الذين يحرصون كل الحرص على أن لا يستعينوا في الرقية بجن أبدا,سواء كان صالحا أو طالحا.  هـ - الذين لا يرجمون بالغيب أثناء تشخيصهم للداء مع المرضى , فلا يقولون لشخص : " بك كذا " إلا بناء على يقين , وإلا فقول " الله أعلم " , أو " لا أدري "هو المطلوب , وهو الواجب .  وـ الذين عاهدوا الله على أن لا يخالفوا أمرا من أوامره المتعلقة بالحدود التي يجب أن يلتزموا بها كرجال مع المرأة , فلا ينظر أحدهم إلى عورة امرأة ولا يمسها ولا يختلي بامرأة أبدا ولا يكذب على امرأة مادام حيا .  ي- والذين أخلصوا دينهم لله وتوكلوا عليه سبحانه وتعالى وحده واعتمدوا عليه .  ولكننا مع ذلك ننصح الذي يريد أن يتعلم كيف يرقي الناس بالحذر , لأن الساحة الإسلامية حبلى بالمعالجين بالقرآن وأصبحوا كثيرين وأصبحت تأتي من قبلهم أو من قبل الجاهلين منهم وكذا الانتهازيين , تأتي المشاكل والفوضى والكذب والرجم بالغيب حتى أصبح الكثير من الناس لا يثقون بالرقاة , وكل ذلك بسبب المتطفلين على الرقية الشرعية الذين يريد كل واحد منهم أن يصبح معالجا مع عدم توفر الشروط المذكورة سابقا فيه سواء كلها أو جلها . وقبل البدء بمعالجة الناس  يجب على من أراد ذلك أن يعرض نفسه على أحد الرقاة من أهل الثقة كي يرقيه للتأكد من خلوه من الأمراض التي تعالج بالرقية الشرعية , فإذا بدا بأنه سليم فليرق غيره بدون حرج وإلا فعلاج نفسه هو الواجب والمطلوب . وهذا الشخص إن أصرَّ على علاج الغير وهو مريض فإنه يكون قد فتح بابا لا يُسد غالبا إلا بعد فوات الأوان . وإذا جاز للطبيب العضوي أن يعالج غيره حتى ولو كان هو مريضا , فلا يجوز في مجال الرقية أن يرقي مريضٌ ( كالمُصاب بجن مثلا ) مريضا مثله مصابا بسحر أو عين أو جن .

نقول هذا لأن بعض الناس الذين كانوا مرضى نلاحظ أن منهم من يصبحون فجأة معالجين لغيرهم . وعندما تتطور بهم الأحوال ويبدأون بعلاج غيرهم يتضح أنهم مرضى وأن فيهم جن ( مثلا ) هم الذين أمروهم بأن يعالجوا الناس , ولا يمكن للجن أن يأمر شخصا إنسيا بعلاج الغير حبا فيه ولا حبا في الإسلام والمسلمين , ولن يأمره بالعلاج إلا بالطريقة غير الشرعية حتى ولو كان فيها شيء من القرآن والحديث الصحيح . والتجربة تؤكد على أن الذين يأمرهم الجن بعلاج الغير هم غالبا سذج وضعاف إيمان وجاهلون بالإسلام .

نسأل الله أن يحفظنا من كل سوء , آمين .


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق