]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

" يكفيني كفارة 6 أشهر منها شهر رمضان "!

بواسطة: عبد الحميد رميته  |  بتاريخ: 2013-05-02 ، الوقت: 22:05:27
  • تقييم المقالة:

بسم الله


عبد الحميد رميته , الجزائر

" يكفيني كفارة 6 أشهر منها شهر رمضان "! :


سمعت امرأة أن صومَ يوم عاشوراء كفارةُ سنة , فصامت إلى الظهر , ثم أفطرتْ وقالت " يكفيني كفارةُ 6 أشهر منها شهر رمضان "!!! .

تعليق :

1- صيام يوم عاشوراء يكفر سنة ماضية ، لقوله صلى الله عليه وسلم "صيام يوم عرفة أحتسب على الله أن يكفر السنة التي قبله والسنة التي بعده ، وصيام يوم عاشوراء أحتسب على الله أن يكفر السنة التي قبله" رواه مسلم . قال ابن حجر في الفتح "وظاهر أن صيام عرفة أفضل من صيام عاشوراء ، وقد قيل : الحكمة في ذلك أن يوم عاشوراء منسوب إلى موسى عليه السلام ، ويوم عرفة منسوب إلى النبي محمد صلى الله عليه وسلم , فلذلك كان أفضل".
2- أما من كان جاهلا فحسابه على الله , إن شاء عذبه وإن شاء عفا عنه . وأما غير الجاهل فلا شك أنه يحرم عليه أن يستهزئ أو يسخر من شرع الله بهذه الطريقة " أصوم إلى الظهر وأكتفي بنيل كفارة 6 أشهر فقط " !.
لا يجوز لأي واحد منا أن يتعامل مع شرع الله عموما ومع العبادات خصوصا بهذه الطريقة الممجوجة .
3 – صحيحٌ أن الواحدَ منا يحاول باستمرار أن يؤدي الطاعات التي يرى أن أجرها عند الله أكبر , وكذا أن يتجنب المعاصي التي يرى أن أجره على تركها أعظم . ولكن صحيح كذلك أن الأفضل أن لا يركزَ المسلمُ على ذلك وأن لا يبالغ لأن كلَّ شيء زاد عن حده يمكن أن ينقلب إلى ضده .
4- صيام التطوع وسيلة من أهم الوسائل للتربية الروحية , ولتقوية الإيمان بالله تعالى , وللتغلب على الهوى والنفس والشيطان , ولاكتساب ملكة الصبر .
4- الصيامُ والرياضةُ البدنية مُهمان جدا ومُكمِّـلان لبعضهما البعض , أحدُهما يخدم الروحَ والآخرُ يخدم البدنَ .
5- مطلوبٌ منا شرعا أن نتجنب ما استطعنا حكاية النكت المتعلقة بالقرآن أو السنة , مهما كانت نياتـنـا حسنة وطيبة .
6- أفضلُ صيام تطوع هو صيامُ يوم عرفة , ثم بعده يأتي صيام عاشوراء .
ويستحب مع ذلك وبعد ذلك صيام الإثنين والخميس وصيام الأيام البيض أو 3 أيام من كل شهر أو ... وأفضل صيام يُـداومُ عليه المسلمُ هو صيام سيدنا داود الذي كان يصوم يوما ويفطر يوما .
7- وعلى سبيل النكتة أقول : قال ولد صغير – عمره 6 سنوات - أعرفه , قال لأمه " أريد أن أصوم غدا " , قالت " لن تقدر " , قال " سأقدر " , قالت " على بركة الله " , فصام في الغد إلى العصر , ثم قال لأمه "جعتُ " , قالت له " أفطر " , قال " لا " , قالت " إذن اصبر " .
صبر الولدُ لبعض الوقت ( حوالي نصف ساعة ) , ثم قال لأمه " جعتُ " ... ثم قال لها " لماذا يا أمي لا نطلبُ من المؤذن أن يؤذن الآن , أي قبل موعد أذان المغرب " !!!.
وفقني الله وإياكم لكل خير , آمين.


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق