]]>
خواطر :
“كلا – كلا ! لا ظلام في الحياة وإنما هي أنظارنا الكليلة التي تعجز عن مرأى النور في أبهى مجاليه(مي زيادة )   (طيف امرأه) . إذا سمعت عويل الذئاب...يعني ذلك ، إما في المصيدة تتألمُ أو في الغنائم تتخاصمُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

فقال التلميذُ " يؤخرُ كرسيَه إلى الوراء ويفتحُ حزامَ سروالِـه " !

بواسطة: عبد الحميد رميته  |  بتاريخ: 2013-05-02 ، الوقت: 21:44:22
  • تقييم المقالة:

بسم الله


عبد الحميد رميته , الجزائر

فقال التلميذُ " يؤخرُ كرسيَه إلى الوراء ويفتحُ حزامَ سروالِـه " ! :

سألت المعلمةُ التلميذَ " ماذا يفعل أبوك قبل الأكل ؟" .
قال " يقول : بسم الله الرحمان الرحيم " .
قالت " وعند الانتهاء , ماذا يقول ؟! " .
فقال التلميذُ " يؤخرُ كرسيَه إلى الوراء ويفتحُ حزامَ سروالِـه " !.

تعليق :

1- التسمية مهمة قبل الأكل أو الشرب , وحمد الله بعدهما مهمة , وهذا أمر بديهي في ديننا .
وقول " بسم الله الرحمان الرحيم " سنة , وقول " بسم الله " كذلك سنة , وفي كل خير بإذن الله تعالى .

2- أذكار اليوم والليلة مستحبة بشكل عام , ومن يريد أن يلتزم بها بشكل دائم ومستمر وعفوي طيلة حياته , عليه :
ا- أن يفرض على نفسه الالتزام الحرفي بها لشهور عدة .
ب-كما عليه أن يشدد المراقبة على نفسه حتى يقيد نفسه بهذه الأذكار ولا ينسى .
إذا فرض على نفسه الالتزام الحرفي بالأذكار لمدة شهور وشدد المراقبة على نفسه كل التشديد , اطمأن بعد ذلك بإذن الله إلى أنه يمكن جدا أن يبقى ملتزما بها طيلة حياته .

3- في الإلتزام بأذكار اليوم والليلة ما فيه من خير :
ا- منه الأجر الوفير عند الله تعالى .
ب- ومنه البركة في الأكل والشرب والفراش والغطاء والمسكن والجنس وفي كل شؤون الحياة الدينية والدنيوية .
جـ - تقوية الإيمان بالله وكذا تقوية الجانب النفسي والمعنوي عند الإنسان .

4- من نعم الله علينا والتي لا يعرفُ قيمـتَـها إلا من حُرِم منها : الإحساسُ بلذة الأكل والشرب , وكذا الإحساس بالطعم الخاص لكل أكلة والنكهة الخاصة لكل شراب . ويا ليت كل واحد منا يتخيل بين الحين والآخر أن الله أفقده لسانه ولو لأيام قليلة فقط , بحيث أصبح لا يُـفرق بين أكل تراب أو أكل كبدة , أو بين شرب عسل أو شرب عصير بصل أو شرب ماء فقط .
وصدق الله العظيم " وإن تعدوا نعمة الله لا تحصوها " .

5- نحن نحمد الله عند نهاية الأكل بالدرجة الأولى على نعمة الشبع أو قرب الشبع أو على التخلص من الجوع , ولا يليق أبدا أن نربط حمد الله تعالى بكثرة الأكل أو الشرب . وللأسف نحن نصادف بين الحين والآخر صغارا وكبارا , رجالا ونساء يحمدون الله على كثرة الأكل أو الشرب لا على الشبع أو على التخلص من الجوع .
وأذكر هنا مثالا :
ولد يُـقال له " قل بسم الله حتى تشبع , وحتى لا يأكل معك الشيطان " , فيسمي الله تعالى . وعند الشبع وضعت أمه أمامه كمية من البطاطا المقلية , فأكمل إخوتُـه الأكلَ , وأما فهو فلم يستطع لأنه شبع . عندئذ بكى الولد وقال لمن حوله " خدعتموني ... لماذا طلبتم مني أن أسمي الله ؟!... لو لم أسم اللهَ لبقيتُ جائعا أو لم أشبع , ولتمكنتُ من أكل البطاطا المقلية التي أحبها "!.
6-" عند الانتهاء يؤخرُ الرجل كرسيَه إلى الوراء ويفتحُ حزامَ سروالِـه " , هو دليل على أن الرجل أكل وبالغ في الأكل , أو أكل وأسرف في الأكل , ولا ننسى أن الإسراف في الأكل أو الشرب حرام " كلوا واشربوا ولا تسرفوا " .
وفقني الله وأهل المنتدى جميعا لكل خير , آمين


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق