]]>
خواطر :
ماخطرتش على بالك يوم تسأل عنى ... وعنيه مجافيها النوم يا مسهرنى...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

خطبت تلميذة من مدرسة داخلية , وقدم لها خطيبها خاتما ثمينا

بواسطة: عبد الحميد رميته  |  بتاريخ: 2013-05-02 ، الوقت: 21:14:45
  • تقييم المقالة:

بسم الله


عبد الحميد رميته , الجزائر

خطبت تلميذة من مدرسة داخلية , وقدم لها خطيبها خاتما ثمينا :

ولما عادت إلى المدرسة , أرادت أن تري خاتمها لصديقتها , ولكنها لم تعرف كيف تفعل ذلك .
وفي المساء جلست في قاعة الاستقبال , وقالت " إن الجو حار جدا وعلي أن أنزع خاتمي" !!! .

تعليق :

1-التفاخر موجود عند البشر في كل زمان ومكان , وهو موجود دوما وأبدا عند النساء أكثر مما هو موجود عند الرجال .
2- التفاخر المصحوب عادة بإعجاب بالنفس وتكبر شيء , والفرح والاعتزاز المصحوبان عادة بتواضع شيء آخر . الأول مذموم شرعا وعرفا , وأما الثاني فمحمود شرعا وعادة وعرفا .
3- الفرح والاعتزاز بالدين أولى مليون مرة من الفرح والاعتزاز بالدنيا ومتاعها الزائل .
4- المسلم الذي يفرح ويعتز بالدين وبالأدب والخلق والأمانة والحياء و ... يحبه الله ثم يحبه الناس .
وأما الآخر الذي يفتخر على غيره من الناس من أجل دنيا يملكها هو ولا يملكها الكثيرون من المحيطين به لا يحبه الله ولا يحبه الناس , أغلبية الناس .
5- الذي يفرح ويعتز بالدين يتمنى لكل الناس أن يكونوا مثله ( ولا بأس أن يكونوا أفضل منه ) , وأما من يفتخر على الغير من أجل دنيا أو مال أو جاه أو منصب أو جمال أو قوة أو سلطان و ... فيتمنى أن يكون وحده المالك لهذه الدنيا ويتمنى من أعماق قلبه أن يكون الناس جميعا دونه .
6- بقدر تمسك المرأة بالدين بقدر ما يقل عندها الافتخار بالدنيا , وعلى العكس من ذلك كلما ضعف إيمانها بالله كلما تعلقت أكثر بالافتخار من أجل الدنيا بمناسبة وبدون مناسبة .
7-كلما كان الافتخار عند المرأة أقل كلما كان حجابها أكمل وأقرب إلى الحجاب الذي فرضه الله على كل امرأة مسلمة بالغة . وكلما ازداد الافتخار عند المرأة أكثـر كلما كان حجابها متبرجا وناقصا .
8- الكثير الكثير من محرمات وبدع الولائم والأعراس سببها المرأة , ومعها كذلك الرجل الذي تخلى عن دوره وواجبه وعن قوامته ورجولته . السبب الأول هو المرأة وافتخارها بالدنيا وكذا خوفها الزائد من كلام الناس .
والله ورسوله أعلم بالصواب .
نسأل الله أن يصلح أحوالنا جميعا رجالا ونساء , وأن يجعلنا جميعا من أهل الجنة , آمين.


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق