]]>
خواطر :
ما الحياة الدنيا إلا أمواج في مد و جزر مستمر... أرحام تدفع و تراب يبلع...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

دخل رجل إلى المقهى , وقال للناس " من فيكم إسمه علي ؟"

بواسطة: عبد الحميد رميته  |  بتاريخ: 2013-05-02 ، الوقت: 21:06:49
  • تقييم المقالة:
بسم الله
عبد الحميد رميته , الجزائر

دخل رجل إلى المقهى , وقال للناس " من فيكم إسمه علي ؟":

فقال شيخ هرم " أنا إسمي علي" , فضربه الرجل ضربا مبرحا . وبعد ذلك قام الشيخ بصعوبة ولحق الرجلَ إلى الشارع , وقال له " لقد خدعتك , فـأنا لست عليا " !!! .

تعليق :

1-" علي " من الأسماء الإسلامية الطيبة والحسنة والجميلة , ويكفي أنه إسم الخليفة الرابع من الخلفاء الراشدين المهديين , وكذا هو إسم أحد العشرة المبشرين بالجنة , وهو إسم صهر النبي محمد عليه الصلاة والسلام وبن عمه رضي الله عنه .
2- الضرب المبرح الذي لا يجوز من الزوج مع زوجته , ومن الأب مع أولاده وبناته , ومن الأستاذ أو المعلم مع تلاميذه ... هو الضرب الذي يترك أثرا أو يكسر عظما أو يتلف عضوا .
3- الضرب كوسيلة عقاب للجاني ووسيلة زجر له ولغيره , جائز ومباح , ولكنه لا يأتي إلا كوسيلة أخيرة حيث لا ينفع غيرها , ومن باب آخر الدواء الكي .
4- أنا ضد التعلق الزائد بالأسماء ولكنني أحب التركيز على المسمى لا على الإسم . العبرة في نظري يجب أن تنصب أساسا على المسمى لا على الإسم , أي على الشخص في حد ذاته بغض النظر عن كونه عليا أو محمدا أو عمرا أو صالحا أو ...
ومنه فإنني أقول على سبيل المثال بأن الديموقراطية بمعنى هي مقبولة إسلاميا ولكنها بمعنى آخر هي مرفوضة وهي كفر صريح .
وكذلك الصوفية فإنها مقبولة ومستقيمة وصحيحة وسليمة بمعنى , ولكنها منحرفة وضالة ومبتدعة وتساوي الكفر الصريح بمعنى آخر أو بمعاني أخرى , وهكذا ...
5-أفضل الصحابة عند أهل السنة والجماعة أبو بكر ثم عمر ثم عثمان ثم علي رضي الله عنهم أجمعين , وقيـل : علي أفضل من عثمان , والله وحده أعلم بالصواب .
6- ضربة اللسان تؤلم أكثر بكثير من ضربة الفأس كما يقول المثل الشعبي المشهور . ومنه فإنه يمكن أن يتحمل الواحد منا ظلم الغير له بالضرب , يمكن أن يتحمله بسهولة ويسر , وأما ظلم الغير لنا باللسان فهو الذي لا يتحمل إلا بصعوبة وإلا بشق الأنفس . ما أصعب أن يأتيك السب والشتم والسخرية والاستهزاء والتحذير والتنفير والاتهام بالباطل وسوء الظن وإلصاق العيوب المختلفة , خاصة إن أتاك كل ذلك من أخيك المسلم الذي أنت لا تقول له إلا طيبا , والذي أنت لا تنتظر منه إلا طيبا .
7- من النكت التي أذكرها هنا والتي لها صلة ب " علي " :
أحد الأساتذة الجيران في الحي الذي أسكنه كان ينصح – منذ حوالي 17 سنة - ولدا صغيرا إسمه " صالح " , وكان من ضمن ما نصحه به " يا صالح : اجتهد في دراستك وأطع والديك وحافظ على صلاتك واحرص على الصدق والأمانة و ... " , ولما انتهى الأستاذ من نصائحه أو كاد , قال له الولد " يا عمي ... لقد أتعبتَ نفسك ... لأن نصائحك كانت تخص صالحا , وأما أنا فاسمي محمد ولست ( صالحا ) , إذن نصائحك لا تعنيني "!!!.
8- كم هو مؤلم جدا أن نسمع بأن بعض الشيعة المتعصبين المتزمتين المتشددين المغلقين يقتلون بين الحين والآخر أشخاصا مسلمين , لا لشيء إلا لأن اسم الواحد منهم هو " أبو بكر أو عمر " رضي الله عن الخليفتين الراشدين وعن الصحابة أجمعين .

« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق