]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

إلى سعود كابلي كاتب صحيفة الوطن السعودية

بواسطة: سعيدسنان النظامي  |  بتاريخ: 2013-05-02 ، الوقت: 20:19:48
  • تقييم المقالة:

الى سعود كانلي كاتب صحيفة الوطن السعوديةأخي سعود خطك جميل وكلماتك فيها الكثير من الواقعية ومنها توحي بحالة مزرية يعيشها اليمن ولاكن وبرغم المقال الطويل والمفيد جدآ لاكنك لم تذكر الاسباب التي أودت باليمن الى هذا المربع لم تذكر الاسباب من بداية الامر حتى نكتشف معك ماهي حقائق حقيقة الوضع باليمن ولماذا وصل الى هذا المربع آلم يساورك الشك بشي ما ولومجرد خيال بعيد الافقبصراحة أنا أخلافك ببعض الكلمات المدبلجة بين سطورك الراقية 1_النفط باليمن موجودفمن غير المعقول نخلق بمنطقة كتب الله لها رزقها من النفط ولم نحظى نحن بجزء منه شي يجعل الانسان اليمني يضع علامة إستفهام أمام بوابة السماء مكتوب تحتها ملاحظة بسيطة {لماذا]لذا أخي سعود كابلي يجب عليك إعادة الكره مره آخره للكتابة في الشئون اليمنية فربما تتضح لك الرؤية تناقض كل ماذكرت في مقالك الجميل هذا؟مشكلة دول الخليج لن أقول ساهمن مساهمة كبرى وربما أخذن نصيب الاسد في إيصال اليمن الى هذا المربع الخطير والمحزنولاكني أجزم بإنهم غضن الطرف كثيرآ عن الاخ الاكبر لم يشعرونه بإنه سياتي يوم وتلعب الراسمالية لعبتها الإلكترونية طبعآ! لان الراسمالية سابقآ كانت يدوية حتى حاول الانسان إلحقاها في النظم الالكتروني حتى خرجت عن السيطرة ولن بمقدور أحد التحكم فيها إلا الرجوع الى نقطة الصفر وهذا يعني حرب عالمية ساحقة تعيدنا جميعآ لحيثتركتنا الناقة أو تركناها نحن لا أعلم أنايعني أستاذي الفاضل دول الخليج كان وضع اليمن في السابق يصب لمصلحتها دون أدنى شك في هذاكيف العمالة ؟ترى أرجعتك الى أعوام الطفرة أو النهضة المباغته للجزيرة العربية كافةلوكانت اليمن أهتمت في أمورها مثﻵ مثل المملكة السعودية من أين ستأتي حينها المملكة بالبديل الاقرب للمواطن السعودي حينها طبعآالان أعلم بمقدور المواطن السعودي الإنسجام والاندماج حتى مع ربورت صنع في الصين"أو رجل مرسول من الفضاء مع الاطباق الطائرة التي هوت لنا بيوم كنا أنا وأنت نصدق هذه الخرافات الاستخباراتية؟أعتقد عزيزي سعودالكابلي""بإن الوضع الغير متوقع خرج من حساباتنا جمعآ بعطيك مثال بسيط وأترك الباقي لبديهتك الفذة كان أبناء عمي وبحسب تسلسلهم الكبير يعمل ومتزوج والاخر باقي ولايعمل الاخ الاكبر غيور وهذه أقبح وأجمل مايتميز فيه العربالاخ الاصغر كسول نوعآ ما وغير مدرك لحجم الكارثة المخفية خلف فضول الانسان للوصول في العلوم الى الذروةدون التفكير بمنهم غير قادرين على الركض معاهم ومسايرتهم بعود لحيث تركت مثالي أستحب الاخ الاكبر جلوس الاصغر في منزلهما المشترك حتى يراعي أمورهما جميعآ ووجد الاخ الاصغر يلتذذ بمايصرفه شهريآ من أموال تاتي إليه من السماء وهكذا حتى تغيرت الدنيا وصار الاخ الاكبر لايخشى على منزله من مهاجمة الذئاب الاليفة" ولابمقدور الاصغر الخروج للبحث عن عمل لانه كما قالها بيوم علي صالح فات القطار وهكذا هي حالة اليمن مع دول الجوار ربما لم يحذرون جيرانهم بإن القادم سيكون أغرب مايشهده التاريخ ويرسل نسخة منه الى باقي العصورالماضيةومن لم يتمكن سيكون أعلن الموت على نفسه أكيد تغيرت الامور أخي كثيرآ والتقدم يهرول سريعآ ولاكن الطاقة التي يعمل فيها لﻵسف لم تكون الفحم الحجريكما كانت القطارات ؟ بل طاقته هي المادة والاموال الغفيرة فهل تسمح بطرح عليك سؤالي هذا ياترى سيلعن الانسان بيومآ ما الراسمالية ويبكي على كثير من الانظمة التي كانتربما مناسبة للجميع الاعمى والاعرج والبدين والهزيل كل واحد تتماشى معه بحسب سرعته وطاقته القصوى أشعر بإني أطلت ولاكن المعذرة منك فعشرون مليون نزيدهم أربعة كما ذكرت بمقالك يريد منا مجلد عريض يطرح فيه الموضوع الكبير هذافهل تعلم أخي سعود أتوقع بإن دول الخليج تشعر بإنها في مازق كبير الان لإنها غير قادرة على إنتشال اليمن لحيث تريد هي ويجب بإن يكون هكذا الانالمسافة طويلة جدآ ولاتستطيع العيش في مآمن بذات ولهم أشقاء ينظرون لهم والجوع يكاد يمزق بطنوهم فياترى كم سيظل الدين والاخلاق والتمسك في فضائل العروبة تدافع على حاجةالناسوهم يريدون كماهو مع إخوانهم ولامانع لويزيد قليﻵ" للتعويض طبعآتآكد أخي سعودالكانلي "الوضع خطير علينا جميعآ الاثرياء والفقراء سوفا يلتقون قريبآ بخط الاستواء وحينها لن تكرر بينهم قصة المهاجرين والانصار ويسمح الفقراء بمرور قوافل الاثرياء وإن أزهقت الدماء فمن سيدرك هذا قبل فوات الاوان ويتعمق الجراح ويعود الكل لحيث بدئت أفترقآ"اليمن غنية في الثروات ومحتاجة للدعم الصادق من دول الجواروليس لمناصرة هذه الفئة وترك تلك تتناحر مع الاخرى لان الوضع لايستدعي التآخير أو المخاطرة أو نظل مثل فئران التجارب قد يصيب هذا المصل أويخيب لإنه في الاخير مجرد جرذ صغير لاحول له ولاقوة ولايوجد من يثائر لهالهاوية القادمة لليمن لن ينجو منها أحد خصوصآ دول الجوار أتمنى يدرك هذا الساسة الكبار ومن بيدهم حق إتخاذ القرار لاننا بزمن الأموال ولاجدوى للمسكنات بمعالجة السرطان وباقي أمراض هذا الزمنيجب على الجميع المساهمة بفاعلية دون تخاذلأوميول الى أطراف معينة أو لبعض الاقوياء لانهم لن يفيدوننا حينها جمعآ لان الطوفان لايبقي من الاحياء غير الضعفاءيجب إخراج الثروات من باطن الارض اليمنية حتى يتماثل العليل للشفى لان مخاطر الفقر سلبياتها على دول الجوار أكثر من مخاطر الثراء أتمنى يصلك تعليقي الطويل هذا أخي /سعود الكانلي "وتقبل تحياتي أخوك سعيدسنان النظامي 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق