]]>
خواطر :
شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . الحياة فصول .. جلوسنا لدقائق , لا يعني إحتوائها تماما هي دقائق نتأملها ..لا غير.   (طيف امرأه) . اختصار الكلام براعة لا يجيدها كل أحد، كما أن الإسهاب فيه فن لا يتقنه إلا القلة، والعبقري من يجمع بين الحُسنين   (محمد النائل) . 

جلـس يضحـك على تنبؤاتهم الفاشلة , حـتى أصيب بنوبة قلبـية ومات عندئـذ من الضحك !:

بواسطة: عبد الحميد رميته  |  بتاريخ: 2013-05-02 ، الوقت: 19:40:45
  • تقييم المقالة:

بسم الله


عبد الحميد رميته , الجزائر


جلـس يضحـك على تنبؤاتهم الفاشلة , حـتى أصيب بنوبة قلبـية ومات عندئـذ من الضحك !:


تنبأ الكهنة لرجل عن يوم وفاته , ولكنه لم يصدقهم . وعندما أقبل اليوم المنبأ به ولم يمت الرجل , جلس يضحك ويضحك على تنبؤاتهم الفاشلة , حتى أصيب بنوبة قلبية ومات عندئذ من الضحك .

تعليق :

1-" لا يعلم الغيب إلا الله وكذا من أراد الله أن يُـعلمه بشيء من غيبه " . هذه حقيقة إيمانية لا يتم إيمان المرء إلا بالاعتقاد الجازم بها . يجب أن نعتقد بهذا اعتقادا راسخا جازما ومن أعماق قلوبنا , لا فقط من أجل أن لا نُـتهم من طرف الآخرين .
2- مما يدخل في الغيب الذي لا يعلمه إلا الله " إن الله عنده علم الساعة , وينزل الغيث , ويعلم ما في الأرحام , وما تدري نفس ماذا تكسب غدا , وما تدري نفس بأي أرض تموت " .
3- أذكر مفكرا مصريا ( …) اشتغل لمدة بدراسة الإعجاز العددي في القرآن الكريم ولكن الشيطان نفخ فيه فأعجبَ بنفسه وادعى أنه يعرف متى تقوم الساعة بحسابات زعم أنه أخذها من القرآن الكريم وأعلن عن زعمه على الملأ في ملتقى للفكر الإسلامي بنادي الصنوبر بالجزائر عام 1979 أو 1980 م , وأذكر أننا رفعنا أصواتنا عالية مطالبين العلماء بالرد عليه , فقام في الحين الشيخ محمد الغزالي رحمه الله ورد عليه بقوة وجرأة وشجاعة وبالدليل والحجة والبرهان مما أثلج صدورنا وصدور كل الحاضرين من الطلبة ومن المسؤولين ومن العلماء والدعاة وغيرهم , وأخبره بأن الله وحده يعلم الغيب ويوم القيامة من الغيب ,كما أكد له أن من يدعي معرفة " متى تقوم الساعة ؟ " , عليه أن يراجع إيمانه لأنه كافر أو أنه قاب قوسين أو أدنى من الكفر…
ولقد سمعتُ مؤخرا من الشيخ يوسف القرضاوي حفظه الله بأن هذا المفكر مات في السنوات الأخيرة مقتولا وهو على ما كان عليه من سوء الحال والعياذ بالله , نسأل الله أن يحفظنا وأن يختم لنا بالخير – آمين -.
4 – مما يُشجع الكهنة على الاستمرار في ضلالهم أسباب كثيرة منها :
ا- تساهل الحكام في الضرب على أيديهم بقوة وإنزال أقصى وأقسى العقوبات بهم .
ب- إيمان الكثير من الناس بإمكانية الانتفاع بهؤلاء الكهنة , وللأسف من هؤلاء الناس أغنياء كثيرون ومثقفون كثيرون ومسؤولون كبار .
5- الكاهن وهو عاص لله وهو كافر أو هو من أصحاب الكبائر , هذا الكاهن لا يمكن أن يسعد في حياته , ولا يمكن أن يحبه أحد من البشر لذاته وصفاته . لا يحبه من البشر إلا جاهلٌ أو من كان يخاف من بطشه أو كان يطمع في نفع معين يمكن أن يجلبه له . وأما أن يحبه بشر لأنه أهلٌ لأن يُـحَـبَّ فهذا مستحيلٌ ثم مستحيلٌ .
6- فرق بين التمني والتوقع : أنا أتمنى للمؤمن الخير وقد أتوقع له الشر بدون أي تناقض . أراك تجري بسرعة وأنت نازل من سلم عمارة , فأتوقع لك أن تسقط وإن كنت أتمنى لك أن لا تسقط ولا أتمنى لك إلا العافية .
وعلى الضد من ذلك أرى أمريكا تدخل إلى العراق محتلة لها وألاحظ جملة أشياء منها الفرقة والضعف اللتين يعاني منهما المسلمون عموما , فأتوقع أن تسقط العراق وبغداد في أيدي الاحتلال الظالم خلال مدة قصيرة , وإن كنتُ أتمنى بطبيعة الحال أن لا تسقط العراق وأن لا تسقط بغداد وإن كنتُ لا أتمنى لإخواننا في العراق إلا النصر والغلبة والفوز وعزة الدارين .
7- " كذب المنجمون ولو صدقوا ". وإن صدقوا في أحيان قليلة فأسباب ذلك كثيرة منها أن الله يبتلي الناس – وهو عالم بهم – ليظهر من يؤمن بأن الغيب لا يعلمه إلا الله وحده , ومن يرى بأن البشر كذلك قد يعلمون مع الله ( وبدون إذنه سبحانه ) بعضَ الغيب .
8- فرق كبير بين من تنبأ بشيء يمكن أن يقع في المستقبل بدون أن يجزم أو يدعي بأنه متأكد مما تنبأ به , ثم وقع ما توقع كما توقع , فهذا أمر يمكن أن يعطيه الله لبعض الصالحين والأتقياء من عباده . مثال ذلك " رجل يقول : يبدو لي بأن الرئيس مبارك – مثلا – سيموت قريبا وربما لن يعيش حتى 2010 م " ( وربما رأى ذلك من خلال رؤيا ) , ثم بالفعل مات الرئيس في هذا العام . والذي توقع لم يجزم ولم يدعي بأنه متأكد 100 % , وإنما قال
" أظن ... يبدو لي ... رأيت في المنام ... أو ما شابه ذلك " . هنا قد تكون هذه فراسة أو كرامة أو سمها ما شئت بشرط أن تصدر من رجل معروف بتقواه وصلاحه .
ملاحظة : أنا ذكرتُ فقط الرئيس مبارك على سبيل المثال , وليس عندي أي قصد من وراء ذلك , نسأل الله الهداية لكل حكام المسلمين , آمين .
وأما إذا تنبأ الشخص وجزم وأكد على ما تنبأ به كما يفعل عادة المنجمون والكهنة والمشعوذون والدجالون
( على خلاف بسيط بينهم ) , فهذا إنسان ساقط هابط بكل تأكيد , ولا قيمة له عند الله , ولا يجوز أن تكون له أية قيمة عند البشر . وهذا يستحيل أن يكون في حقيقة أمره صادقا مخلصا أو صالحا تقيا .
9- فرق بين تنبؤ مبني على مقدمات علمية ومنطقية و ... وبين تنبؤ مبني على جهل أو كهانة أو شعوذة أو ...
مثال الأول تنبؤات مصالح الأحوال الجوية .
ومثال الثان يتنبؤات الكهنة وأصحاب الكهنة , حيث تجد الواحد منهم يطلب منك مثلا أن تعطيه كفك ثم يقرأ لك ما سيحدث لك في المستقبل , أو تعطيه فنجانا ثم يقرأ لك عن طريقه مستقبلك القريب والبعيد .
أما التنبؤات الأولى فهي حلال وجائزة ومباحة , ومع ذلك تبقى مجرد توقعات قد تصيب وقد تخطئ , ومطلوب منا مع ذلك أن نقول : سيحدث غدا أو بعد غدكذا وكذا من مطر أو ثلج أو حرارة أو برودة أو ... و" إن شاءالله تعالى", لأن الله وحده هو الذي يبقى يعلم الغيب , سبحانه وتعالى .

وأما التنبؤات الثانية فهي كذب في كذب , ولو صدَق بعضُها أحيانا , ولو صدَّقَـها وآمنبها واعتقد بها بعضُ الناس أو كثير من الناس .
والله وحده أعلم بالصواب .


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق