]]>
خواطر :
عش مابدا لك وكيفما يحلوا لك وإعلم أنك ميت يوما ما لامحالا   (إزدهار) . 

تدخل الغبي عندئذ وقال " أحسن خطة في نظري هي ثلاثة , ستة , تسعة "

بواسطة: عبد الحميد رميته  |  بتاريخ: 2013-05-02 ، الوقت: 12:46:37
  • تقييم المقالة:

بسم الله

 

عبد الحميد رميته , الجزائر


تدخل الغبي عندئذ وقال " أحسن خطة في نظري هي ثلاثة , ستة , تسعة " !:

كانت جماعة تتفرج على مباراة في كرة القدم , وكان بين هذه الجماعة غبي .وبعد انتهاء المباراة أبدى كل واحد منهم رأيه في المباراة , فقال أحدهم " أخفق المدرب ... في تطبيق خطة إثنين أربعة أربعة ".
وقال الآخر " لو اختار المدرب خطة ثلاثة أربعة ثلاثة لكان الأمر أحسن " .
تدخل الغبي عندئذ وقال " أحسن خطة في نظري هي ثلاثة , ستة , تسعة " !!!.

تعليق :

1- هناك فرق شاسع بين أن يمارس الشخص الرياضة أو أن يتفرج عليها . أما ممارسة الرياضة فأمر مطلوب من كل شخص مع نفسه مهما كان صغيرا أو كبيرا , وفي أي سن كان لما فيها من الفوائد الجمة بدنية ونفسية وعصبية و ...
أما التفرج على من يمارسون الرياضة من خلال التلفزيون أو غيره , فأمر آخر مختلف عن الأول تماما .
2- إن التفرج على الرياضة عموما , وعلى مباريات كرة القدم خصوصا تحكمه مجموعة قواعد أخرى يمكن أن أذكر منها :
ا- لا يجوز أن يكون التفرج على الرياضة مرتبطا بالنظر إلى عورات رجال أو نساء , وإلا أصبح التفرج حراما عندئذ .
ب- لا يجوز أن يؤدي التفرج إلى موالاة كافر بحيث نصبح نحبه وندافع عنه ونواليه و ...
جـ - لا يجوز أن يضيع الواحد منا الوقتَ الكبير في التفرج , لأن في ذلك ما فيه من إسراف وتبذير .
د - لا يجوز أن يكون التفرج على حساب واجب من واجباتنا الدينية أو الدنيوية , مثل الصلاة في وقتها أو الاجتهاد في الدراسة أو ... فإذا تفرج الواحد منا وضيع صلاته حَـرُم عليه هذا التفرج , وكذا إذا تفرج الواحد منا وتكاسل في دراسته لم يلق به أن يتفرجَ .
هـ- لا يليق أبدا أن يتفرجَ الواحدُ منا ويبالغَ في الفرح من أجل نصر ناله من نحب , كما لا يليق أن يتفرج الواحد منا ويبالغ في الحزن بسبب هزيمة أصابت من نحب .
إذا توفرت هذه الشروط وما كان في حكمها , فأهلا وسهلا بأي تفرج , وإلا فإن التفرج يصبح
" فيه إثم ومنافع " , ولكن إثمه – بكل تأكيد - أكبر من نفعه .
3-هناك أشياء خلقنا الله فطرة ونحن نحب أن نفعلها في وجود الغير مثل التفرج على منافسة رياضية أو على فيلم أو مسلسل أو شريط علمي أو ... كما أن هناك أشياء خلقنا فطرة ونحن نحب أن نفعلها مع الغير وكذلك بيننا وبين أنفسنا فقط مثل الأكل والشرب أو ... ولكن هناك أمر معين , الله خلقنا فطرة – حتى ولو كان بعضنا كفارا - ميالين إلى أن لا نمارسه إلا بعيدا وبعيدا وبعيدا عن بقية البشر بل حتى عن الحيوانات مثل ممارسة الجنس مع المرأة . ومنه فإنه لا يميل إلى ممارسة الجنس أو حتى التفرج عليه أمام ملأ من الناس إلا من انحرف عن الفطرة التي فطر الله الناس عليها وأصبح حيوانا أو أضل من الحيوان والعياذ بالله تعالى .
4- العقل هو أعظم نعمة أنعم الله بها علينا بعد الإيمان بالله , ولا نعرف قيمة العقل إلا من خلال رؤيتنا لمن حُـرم منه كليا كالمجنون أو لمن حُـرم منه جزئيا كالغبي أو الأحمق أو الأبله أو البهلول أو... فاللهم لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك ولعظيم سلطانك .
5- الأفضل أو الواجب أن لا يتحدث الشخصُ إلا فيما يحسنُـه وأن يحسنَ الاستماعَ أولا قبل أن يتمكن من حسنِ القول , ومنه قيل " لذلك خلق الله لكل منا أذنين إثنين ولسانا واحدا ". وأما من يدعي معرفة كل شيء ويحب أن يتكلم في كل شيء , فإنه يجلبُ مع الوقت احتقار الناس له وسخريتهم منه لأنه سيُـظهر لهم جهلَـه باستمرار كما فعل هذا الغبي حين تحدثَ عن خطة 3 , 6 , 9 ( في كرة القدم ) وكأن عدد اللاعبين في فريق كرة القدم هو 19 لا 11 .
6- أشرتُ قبل قليل إلى بعض ضوابط التفرج على مباريات كرة القدم , وأما ممارسة الرياضة من طرف أي واحد منا فأمر آخر . إن ممارسة الرياضة أمر مطلوب من كل إنسان إلا من منعه الطبيب عن ممارسة الرياضة أصلا أو عن ممارسة رياضة معينة من الرياضات لسبب أو آخر . ممارسة الرياضة مطلوبة من كل شخص مع نفسه مهما كان صغيرا أو كبيرا , وفي أي سن كان لما فيها من الفوائد الجمة بدنية ونفسية وعصبية و...


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق