]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

وكانت آخر كلمة قالها قبل موته هي " لا إله إلا الله لما جئنا نعيش متنا "

بواسطة: عبد الحميد رميته  |  بتاريخ: 2013-05-02 ، الوقت: 10:04:18
  • تقييم المقالة:

بسم الله

عبد الحميد رميته , الجزائر


وكانت آخر كلمة قالها قبل موته هي " لا إله إلا الله لما جئنا نعيش متنا "! :

ذهب رجل في سفر خارج بلاده للبحث عن لقمة العيش . وبعد فقر شديد أصبح غنيا , وتهاطلت عليه الأموال من كل جهة . وذات يوم طلب من طاهيته أن تطبخ له أنواعا عديدة من الطعام فأكل أكلا زائدا ومبالغا فيه , فمات من التخمة . وكانت آخر كلمة قالها قبل موته هي " لا إله إلا الله لما جئنا نعيش متنا "!.

تعليق :

1-السعي على لقمة العيش طلبا للرزق الحلال هو بإذن الله عبادة من العبادات لنا عليه الأجر الوفير عند الله تعالى يوم القامة .
2- السعي على لقمة العيش أمر مطلوب عرفا وشرعا , مطلوبٌ من الشخص مهما كان غنيا وميسور الحال , ولا ننسى أن اليد العاملة لوجه الله , هي يد يحبها الله ورسوله .
3- السعي على لقمة العيش مطلوب ثم مطلوب شرعا , حتى ولو كان سببا في بعض التكاسل والتهاون في فعل مستحبات وترك مكروهات . أما ارتكاب المعاصي بترك واجبات أو فعل محرمات فغير مقبول البتة حتى ولو تم في سبيل لقمة العيش الحلال . وأما ما دون ذلك من ترك مندوبات أو فعل مكروهات فلا بأس به بإذن الله ما دام في سبيل السعي الواجب على لقمة العيش للزوجة والأولاد أو للإخوة والأخوات أو لوالدين أو ...
4- قليل من المال ومن متاع الدنيا نطيق شكره , هو خير لنا من كثير لا نطيق شكره , والقناعة هي بالفعل وكما قيل عنها " كنز لا يفنى " , والغنى الحقيقي هو غنى النفس لا غني المال .
5- المال لن يصنع وحده السعادةَ , وليس المال هو المطلوب أولا من أجل السعادة . إن الذي يُـسعد الإنسانَ أولا – وقبل المال – هو إيمان بالله وأدب وخلق وحياء واستقامة سلوك وراحة ضمير وحسن تعامل مع الناس وتواضع معهم و ... الخ ... وأما من قال بأن المال هو الذي يُـسعد الإنسان أولا فهو إما أنه لا يعرف معنى السعادة , وإما أنه كاذب أو مخادع .
6-الإسراف في كل شيء ممنوع وحرام بشكل عام , وكل شيء زاد عن حده انقلب إلى ضده . ومما يشمله حرمة الإسراف: الأكل والشرب .قال الله تعالى" كلوا واشربوا ولا تسرفوا إنه لا يحب المسرفين".
7- من النكت الحقيقية المتعلقة بالإسراف في الأكل : ولد طُـلب منه أن يسمي الله قبل أن يأكل شيئا معينا ففعلَ . ولما كاد يشبع أُتِـيَ له بشيء آخر يحبه كثيرا , فتناول منه القليلَ فقط وشبع , فـبدأ يبكي ... قيل له " ما يبكيك ؟! " , فأجاب " لماذا طلبتم مني أن أسمي الله قبل الأكل فشبعت بسرعة , فحرمتُ عندئذ من إكمال تناول أكلة أنا أحبها جدا وكثيرا وللغاية "!!!. وشر البلية ما يضحك أو يبكي .
8- ما أبعد الفرق بين حسن الخاتمة والموت على " لا إله إلا الله محمد رسول الله " , والموت الأخرى على " لما جئنا نعيش متنا " !. نسأل الله أن يختم لنا جميعا بالخير , آمين .
9- نحن لا نعيش لنأكل , وإنما الحيوانات ومعها الكفار هم الذين يعيشون ليأكلوا " والذين كفروا يتمتعون ويأكلون كما تأكل الأنعام والنار مثوى لهم " , ولكننا نعيش لنعبد الله تعالى وحده " قل إن صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي لله رب العالمين " . ونحن في المقابل لا يمكن أن نعيش بدون أن نأكل . نحن نأكل لنعيش ولكننا لا نعيش لنأكل .
والله وحده أعلم بالصواب.


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق