]]>
خواطر :
“كلا – كلا ! لا ظلام في الحياة وإنما هي أنظارنا الكليلة التي تعجز عن مرأى النور في أبهى مجاليه(مي زيادة )   (طيف امرأه) . إذا سمعت عويل الذئاب...يعني ذلك ، إما في المصيدة تتألمُ أو في الغنائم تتخاصمُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

حروف طائرة

بواسطة: لطيفة خالد  |  بتاريخ: 2013-05-02 ، الوقت: 09:13:17
  • تقييم المقالة:

تطير روحي اليك,وترفرف بجناحيها من حواليك ,تزقزق وتغرد,وتحط على أغصان ياسمينة على شرفتك ,وأراك غارق في زحام تفاصيل حياتك .وأتذكر قصائدك وأشعارك..وأحتار كيف تجد لك وقت مع الأقلام والأوراق,وتحدثني أزهار الياسمين وتخبرني عن 

أوقات قهوتك وعن فرحك وحزنك ...وأترك لك غيمات صيفية تمطرك تخفف من حرارة الجو المرتفعة وأعيد معي دموعي المحبوسة .والتي لو ذرفتها لفاضّت أنهارا"وبحارا" ولأغرقت مدن وضيع.....

وحلّقت في السّماء ووصلت أبعد من حدود الشّمس وتزودت بحروف ذهبية ,وعدت إلى حديقتي أرتع بين أشجارها وأنعم بورودها وأزهارها.

هي رحلتي اليومية وطقوسي الابداعية ...أسافر الى عينيك تارة وتارة الى قلبك وأحيانا" إلى أوراقك وأقلامك...وبلا حقيبة سفر ولا جواز مرور مثل النسّيم  العليل في الليالي الصيفية أدخل بلا استئذان ولا أحتاج لا الى نافذة ولا الى باب ...

لتعلم أبجديتي أنّك كلماتها وليعلم العالم أنّك حبيبها......

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق