]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

" إقرأ ... ما أنا بقارئ " !

بواسطة: عبد الحميد رميته  |  بتاريخ: 2013-05-02 ، الوقت: 09:11:24
  • تقييم المقالة:

بسم الله

عبد الحميد رميته , الجزائر

" إقرأ ... ما أنا بقارئ " ! :

كان مجنون يتبول – أكرمكم الله – في الطريق أو بركن من أركان الشارع , فجاءه شخص وقال له
" إقرأ " , فظن المجنون أن جبريلا عليه الصلاة والسلام أتاه , فأجاب الآخرَ قائلا " ما أنا بقارئ "! .
قال له الرجل " قلتُ لك : إقرأ " , فأجاب " ما أنا بقارئ " .
فقال له الرجل , وهو يشير إليه بأصبعه إلى مكان ما " إقرأ " , فنظر المجنونُ إلى حيث يشير الرجلُ , فوجد لافتة مكتوب عليها " ممنوع البول هنا " !!!.

تعليق :

1- أنا في الحقيقة - ومنذ كنت صغيرا - ضد حكاية هذا النوع من النكت المتعلقة بالدين . أنا ضد حكايتها ولم تمت الحكاية بنية حسنة وبقصد حسن . إذا حكينا مثلا نكتة مثل هذه ولو بنية حسنة وقصد طيب , فإنني أخاف أننا عندما نقرأ سيرة رسول الله محمد عليه الصلاة والسلام ونصل إلى نزول الوحي عليه , عوض أن نخشع ونتأثر ويقوى إيماننا بالله تعالى و ... فإننا ربما تذكرنا هذه النكتة فنضحك أو نبتسم في موضوع لا يصلح معه الضحك أو الابتسام . إذن لماذا حكيتُ أنا الآن هذه النكتة ؟! .
والجواب : فقط من أجل ضرب المثال عن النكت المتعلقة بالدين والمتداولة عند الكثير من الناس والتي يستحسن الابتعاد عن حكايتها .
2- في نوفمبر وديسمبر 1982 م كنت في زنزانة ( داخل سجن ... , ولاية ... ) مع أربعة أشخاص آخرين ... عرضَ علي الإخوةُ الأربعة في الزنزانة أكثر من مرة لأصلي بهم جماعة , ولكنني كنتُ أرفض بقوة . وكان الذي يصلي بنا أحيانا هو ... وأحيانا أخرى هو ... . وفي يوم من الأيام حكى بعض الإخوة - في الصباح - نكتة متعلقة بآية من سورة البقرة , فنصحتُ الإخوة أن يبتعدوا عن حكاية مثل هذه النكت .
وفي المساء , وقبل العِشاء ألح علي الإخوة حتى غلبوني وصليتُ بهم العشاءَ صلاة جماعة .
ومن الصدف أو الاتفاقات التي لم أحبها أنني ما انتبهتُ إلى نفسي إلا وأنا أقرأُ في الصلاة نفسَ الآية التي ذُكرتْ النكتةُ في الصباحِ متعلقة بها . بدأتُ القراءة ثم انتبهت للأمر فأتممتُ الآية وركعتُ بسرعة . سمعتُ صوتَ من يريدُ أن يضحك يأتيني من شخصين هما ... و ....
ملاحظتان هامتان :
الأولى : من أحب أن يضحك غلبه الضحك ولم يضحك اختيارا , أي أنه لم يضحك من تلقاء نفسه وبإرادة منه , ومنه فلا لوم عليه بإذن الله من الناحية الشرعية .
الثانية : أنا ما قلتُ أبدا بأن ... و... , ما قلتُ أبدا بأنهما كانا يضحكان من القرآن أو يستهزءان بالقرآن , إن هذا مستحيل ثم مستحيل . أنا قلتُ فقط بأنهما ضحكا عندما تذكرا نكتة متعلقة بالقرآن , وبالضبط بآية معينة من سورة البقرة . وهذا يمكن أن يحدث لأي مسلم كان , ولا لوم على صاحبه بإذن الله من الناحية الشرعية .
أسرعتُ في الصلاة قليلا حتى لا أُحرج من يريدُ الضحكَ ولا أفسدَ عليه صلاته . ولكن ... قبيل أن أقول " السلام عليكم " بدأ الشخصان في الضحكِ . سلَّمتُ على اليمين وعلى اليسار , ثم استدرتُ إلى الأخوين الكريمين وقلت لهما " هيا أعيدا صلاتكما ...لأنها باطلة " , ولكنهما لم يقوما لإعادة الصلاة إلا بعد أن أكملا ضحكهما . وبعد انتهائهما من الصلاة قلت لهما " أريتما صدق ما قلت لكما في الصباح , عندما حذرتكما من حكاية النكت التي لها صلة بالشرع , وخاصة بالقرآن أو بالسنة . ألم تريا ماذا وقع لنـا الآن ؟!!!؟.
ومنه فأنا دوما أقف ضد أية نكتة لها صلة بالقرآن أو بالسنة مهما حكاها الشخص بنية حسنة .
3- التبول في الطريق منهي عنه شرعا , وهو من أسباب عذاب القبر والعياذ بالله تعالى . عن ابن عباس رضي الله عنهما قال : مرَّ النبي عليه الصلاة والسلام بحائط من حيطان المدينة أو مكة ، فسمع صوت إنسانين يعذبان في قبورهما ، فقال النبي " إنهما ليعذبان ، وما يعذبان في كبير " ، ثم قال " بلى ، كان أحدهما لا يستتر من بوله ، وكان الآخر يمشي بالنميمة " ، ثم دعا بجريدة فكسرها كسرتين ، فوضع على كل قبر منهما كسرة ، فقيل له : يا رسول الله لم فعلتَ هذا ؟ قال " لعله أن يخفف عنهما ما لم تيبسا " ، أو قال " إلى أن ييبسا " رواه البخاري .
ما المراد بقول النبي " لا يستتر من بوله " ؟. ذهب بعض العلماء إلى أن المعنى " لا يستبرئ ولا يتنزه ولا يتوقّى ولا يتحفّظ من البول ، فيراه يقع على جسمه أو على ملابسه ولا يهتم ولا يلتفت إليه ".
وذهب آخرون إلى أن معنى " لا يستتر من بوله " يعني : لا يستر عورته حين يتبول , وقد يتبول في مكان عام حيث يراه الناس .
4- العقل نعمة كبيرة جدا فضل الله بها الإنسان على الحيوان وجعل الله بها وبغيرها الإنسانَ مخلوقا في أحسن تقويم . والعقل كغيره من النعم لا يعرف قيمتها تماما إلا من فقدها أو من رأى أمامه مجنونا فقد عقله . ومنه فالحمد لله ثم الحمد لله على نعمة العقل وعلى كل النعم ما نعرف منها وما لا نعرف . اللهم لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك ولعظيم سلطانك .
5- للأسف سلوك هذا المجنون الذي يتمثل في البول في مكان مكتوب فيه " ممنوع البول هنا " هو سلوك الكثير الكثير من المسلمين " العقال " في عالم المسلمين اليوم المتخلف , الذي أصبح يضرب به المثال في التناقض والفوضى والبعد عن الدقة والنظام . لذلك ما أكثر ما نجد الناس اليوم يبولون في مكان ممنوع فيه البول , ويرمون أوساخهم ومهملاتهم وفضلات مطابخهم و ... في أماكن ممنوع فيها رمي أي شيء من ذلك , وهكذا ...
6- أنا أستحي – ومنذ كنتُ صغيرا - حتى أن أبصق - أكرمكم الله - في مكان عام أمام الناس ( وأما البول فهو أولى وأولى وأولى ) . ومنه فإذا أردتُ أن أبصقَ لسبب أو آخر , فإنني أبتعد كثيرا عمن يكون معي من الناس , أبتعد حيث لا يكاد يراني أحد منهم ثم أبصق , مع أنه يجوز لي – وبلا حرج شرعي – أن أبصق في منديلي أو ... ولو أمام أي كان من الناس .
7-هل يجوز للرجل البول من وقوف مع الابتعاد عن الناس ومع مراعاة قواعد النظافة ؟.
والجواب " نعم أجاز ذلك بعض العلماء , وإن كان البول من جلوس هو أفضل بالتأكيد وأدنى لتحقيق نظافة أكثر ".
والله وحده أعلم بالصواب


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق