]]>
خواطر :
شُوهد كلب (أكرمكم الله)، في فصل البرد يلهثُ... تعجبت منه البهائمُ، كيف يكون الحال في فصل الحرُ...أجاب الكلب، لذلك الحال أنا من الآن أتهيأ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

تصفيق وتصفير

بواسطة: وئام البدعيش  |  بتاريخ: 2013-05-02 ، الوقت: 07:46:18
  • تقييم المقالة:
تصفيق وتصفير "قصة قصيرة "

أخذ نفساً عميقاً, التوتّر يضرب أعصابه ,الصّوت الذي حوله جعل مؤخّرته تنقبض, وأشعره برغبة في التبول, فما زال التصفيق يدخل في آذانه بسرعةٍ رهيبة, يخترق الأذن الخارجية دون استئذان و يضرب الأذن الداخلية برجله, ويدوس بكعب حذائه العسكري على عصبه السّمعي, اختلج جسمه أراد أن يقول الحقيقة نظر فرأى آلاف الأيدي تقترب وتبتعد.

أغمض عينية , حاول استجماع قواه بحث في الأبجدية عن حرفان الأول "لام " والثاني "ألف" , حاول أن يركبهما فوق بعضهما البعض, أن يضاجعهما ورغم التصفيق الشديد استطاع ذلك.

لم يستطع فتح عينيه لقد شعر أن الجميع ينظرون إليه  " لن أهتم هذه المرّة سأقول الحقيقة ولو لمرة واحدة " قال في نفسه ..أخذ نفسه ببطء لكي يستعد لإطلاق صاروخه الذي سيقلب الصالة رأساً على عقب... 1-2-3 إقلاع ... انطلق الصاروخ، فتح عينيه فرأى في أجزاء من الثانية رجلاً يلبس الأسود ذو نظارات  سوداء  يقترب منه. عرفه بسرعة " فهل يخفى القمر؟" انتفخ قلبه, وعندما وصل الصاروخ إلى حباله الصوتية تغيّر التردد فلعلع صوته داخل الصالة "نعم .... نعم " وأخذت يداه ترتفع إلى مستوى كتفيه ثم تضرب بعضها البعض كأنها ثيران مهتاجة ثم بدأ يصفر بأعلى صوته ,  يصفر ويصفق   يصفر يصفق..............الخ

                                                                                                                               

 

 

 

                                                    

 

 

                                                    


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق