]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

لماذا لا يستطيع العلماء ايجاد علاج لمرض انفلونزا الخنازير H1N1

بواسطة: احمد محمد اسماعيل السنافي  |  بتاريخ: 2013-05-01 ، الوقت: 23:39:16
  • تقييم المقالة:

 

  لماذا لا يستطيع العلماء ايجاد علاج لمرض انفلونزا الخنازير؟؟                                                               مرض انفلونزا الخنازير : والذي يعبر عنه بـ H1N1يعد مرضا فايروسيا  ينتقل من الحوان وخاصة الخنزير الى الانسان وكذلك من انسان الى اخر.                                                                                                                               ماهو الفايروس؟                                                                                                                               الفايروس عبارة عن دقائق غير فعالة وهي خارج الجسم صغيرة جدا لا يمكن ان تُرى بالعين المجردة ولا ترى بالمجهر الضوئي ولكن يمكن رؤيتها بالمجهر الاكتروني, وتصبح هذه الدقائق فعالة بمجرد دخولها الى جسم المضيف سواء كان انسان او حيوان.                                                                                                                               التركيب البايوكيمائي للفايروس                                                                                                                               يتركب جسم الفايروس من بروتينات , وخصوصا فايروس انفلونزا الخنازير فانه يتكون من بروتينين , وهذه البروتينات هي عبارة عن مركبات بايوكيميائية , تتالف البروتينات من وحدات تركيبية تدعى الاحماض الامينية وهذه الاحماض توجد على نوعين , النوع الاول يسمى الاحماض الامينية الاساسية والتي يقوم الجسم بتصنيعها داخل الخلايا , والنوع الاخر يسمى الاحماض الامينية غير الاساسية والتي لا تصنع داخل الجسم بل يحصل عليها الجسم عن طريق الغذاء.                                                                                                                               يتكون البروتين من مجموعة من الاحماض الامينية المتصلة مع بعضها على شكل سلسلة تدعى بالسلسلة الببتيدية حيث تضم هذه السلاسل من 3-10 احماض امينية , وقد يتألف من سلسلة ببتيدية واحدة او عدة سلاسل تصل الى اكثر من عشرة سلاسل.                                                                                                                               ان اهم ما في المسألة هو ترتيب الاحماض الامينية في السلسلة الواحدة حيث ان صفات البروتين كلها تتغير بتغير مواقع الاحماض الامينية داخل السلسلة الببتيدية حيث ان هذا الترتيب يمثل شفرة البروتين يعني مثل رقم الهاتف لو بدلنا مواقع الارقام فان رقم الهاتف يتغير أي انك لن تستطيع الاتصال بالشخص الذي تطلبه  فلو كان لك صديق وكان رقم هاتفه 12345 وقمت بإدخال الرقم بالشكل التالي 12534 فان الشخص الذي سيجيب عليك بالطبع لن يكون صديقك وكذلك لو ادخلت الرقم بأحد الصيغ الاتية 51234, 15234, 12354...الخ وهناك احتمالات عديدة اخرى لتسلسل هذه الارقام حيث ان كل سلسلة من هذه الارقام توصلك الى شخص يختلف عن الاخرين.                                                                                                                               وهنا يكمن السر في عدم القدرة على ايجاد علاج مناسب لمرض انفلونزا الخنازير لان مواقع الاحماض الامينية داخل السلسلة الببتيدية لبروتين الفايروس تكون في حالة تغير مستمر , فلو  اخذت عينة من دم مصاب واجريت لها الفحوصات والتحليل ووجدت ان ترتيب الاحماض على شكل 12345 وخضّرت العلاج المناسب لهذه السلسلة فان ذلك العلاج لن يجدي نفعا لان تلك السلسلة تكون قد غيرت من مواقع الاحماض الامينية فيها, عندها لن يتمكن العلاج المخصص للقضاء على السلسلة 12345 لن يتمكن من التأثير على سلسلة اخرى تكون احماضها مرتبة بغير هذا الترتيب 12345.                                                                                                                                                                                               وبما ان البروتين الفايروسي يكون بحالة تغيير مستمر في مواقع الاحماض الامينية داخل سلاسله الببتيدية لذلك يصبح من الصعب تحديد الترتيب الذي يعطى له العلاج .                                                                                                                               وبالنسبة لفايروس H1N1فهو يتكون من بروتينين الاولبروتين الهيماجلوتينين (H) الذي يسمح له شكله بالتشبث بالمستقبلات الموجودة على خلايا المضيف, والثاني بروتين النورامينيداز (N) الذي يعمل بالنسبة للفيروسات حديثة النشوء كقطع شظايا تفتح لها طريق الخروج من الخلية وكل بروتون يحتوي على اكثر من عشر سلاسل ببتيدية وكل سلسلة تحتوي على اكثر من عشرة احماض امينية ولكم ان تتصوروا عدد الترتيبات المحتملة لمواقع الاحماض الامينية داخل هذه السلاسل , قد يصل عدد الاحتمالات الى اكثر من مئة مليون احتمال وكل احتمال يحتاج الى تركيبة علاجية خاصة به أي اننا نحتاج الى اكثر من مئة مليون تركيبة علاجية .                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                          

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق