]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

حضارة زالت

بواسطة: طارق شمس  |  بتاريخ: 2013-05-01 ، الوقت: 13:07:46
  • تقييم المقالة:
حضارة زالت

 

أذهلني ما يحدث في سوريا ، إنها ليست حرباً ، إنه تدمير لحضارة ، ظهرت بوضوح من خلال قطع رأس أبو العلاء المعري وتدمير ضريح الصحابي  عمار بن ياسر ... قطع رأس المعري أي قطع رأس الحضارة التي أثرت في أوروبا  عصر النهضة ، المعري الذي أثر بأوروبا نفسها وكان من المساهمين في نهضتها عبر تأثر دانتي أبو النهضة الاوروبية به ...المعري الذي كان احد أحجار نهضة العالم التي نراها اليوم ، وإسقاط العصور المظلمة في الغرب ، يقطع رأسه في سوريا؟!!!

والصحابي عمار بن ياسر يدمر ضريحه في الرقة في سوريا ؟!

وتمثال يوناني من العهد الاغريقي يفجر وآخر من عهد الرومان يتلف ، ومكتبة حلب العامة تسرق وتحرق ، والمسجد الاموي في حلب يحرق بمخطوتاته !! والجامعات والمدارس تقصف ويقتل الطلاب في مقاعدهم الدراسية !!

والمصانع تدمر وتسرق ، والاسواق التراثية تحرق وتنهب !! إنه نهب للحضارة وتدميرها وإحراقها على مرأى ممن يسمون أنفسهم ببلاد الديمقراطية والحضارة !! على مرأى ومسمع من عالم عربي غرق حتى تحت أنفه بالخلاعة ، الخلاعة السياسية ، الخلاعة حتى الأخلاقية ...ومن جامعة لاعربية ماتت منذ زمن بعيد ولم يبق الا هيكل عظمي ، العربي حولها الى متجر لكسب الدولار...

ويقولون حرب ؟ هذه ليست حرباً ، انها صراع بين عصر النهضة العربي الإسلامي العالمي وعصر الظلمة والظلام الاميركي الاسرائيلي ومن يتبعه ...

انها حرب اما ان يكونون ، شياطين هذا العصر ، او نكون بقايا حضارة مهشمة ، شاركنا في بيعها عندما أترف كبارنا وناموا على أسرة الحرير ...

منذ اليوم الاول الذي سلم فيه معاوية السلطة الى ولده القاصر يزيد ، انتهت الدولة الاموية ...منذ اللحظة الاولى التي تسلم فيها عمرو بن العاص مصر ، وصلنا الى  السادات ومبارك...

منذ اليوم الذي سقط فيه احمد عرابي في مصر ، سقط مصطفى كامل وسعد زغلول و جمال عبد الناصر ...

منذ اليوم الذي قتل فيه عبد الحميد الثاني جمال الدين الافغاني وعبد الرحمن الكواكبي  سقطت الامبراطورية العثمانية بيد اليهود الدونمة ...

منذ اللحظة التي قبل بها الشريف حسين الاتفاق مع مكماهون ، كانت ميسلون وسقطت دمشق وقسمت سوريا ...

إننا نكرر نفس الأخطاء عبر التاريخ ، التاريخ لايعيد نفسه ، الا ان الفشل الفكري السياسي العربي لايزال هو هو على مر التاريخ ...

فشل في التاريخ والسياسة والمعرفة التي تدل على شعوب أصابها الخمول حتى أترفت وسكرت ولاتزال ....

وهاهو بلفور ومن ورأه  مارك سايكس وجورج بيكو ، ونابليون وقورش الفارسي الذي أعطى أول وعد لليهود في فلسطين ، يقفون على جبل صهيون قرب القدس ، يراقبون سقوط دمشق في حرب إستنزاف ، وسقوط باقي العرب في الخلاعة السياسية ...

وهاهو السلطان سليم الثاني يتهياء للمعركة في مرج دابق ، ومن سيوقفه ؟ قانصوه الغوري المحاط بالخونة ؟ أم بيبرس البندقداري الذي قتل سلطانه قطز ؟ وكلاهما من المغول !!!!

من سيوقف رقصات تيودور هرتزل في قبره التي لا تتوقف؟ من سيوقف يهوذا العصر قبل ان يخون السيد المسيح من جديد؟

من سيقول أو يتجرأ أن يبلغ  أن صلاح الدين الايوبي كان كردياً ولم يكن عربياً ؟ وأن بطل عين جالوت الذي أوقف المغول ودحرهم كان من المغول وليس عربياً ؟

وأن عماد الدين زنكي الذي أسقط اول امارة صليبية لم يكن عربياً ؟ وأن العرب زالوا منذ زمان قبل سقوط بغداد بيد هولاكو عام 1258 ؟

من سيقول لأجيالنا ، أن أجدادنا العرب هم من أسقط الدولة العربية وخلافتها منذ معاوية والمنصور ؟ بل أن معاوية هو من أورثنا الفشل تلو الفشل تلو الفشل ...إنه لاتاريخ والأفضل ألا تقرأوه ، فرأس أبو العلاء المعري الذي ادخل الحضارة الى الغرب قطعت في سوريا ..............

 

طارق شمس – لبنان – النبطية

70205330-


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق