]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

ليـــــــلة الســـــــــبت ( حروف مــن ذهــب ) ؟.؟؟؟؟؟؟

بواسطة: الكاتب السوداني / عمر عيسى محمد أحمد  |  بتاريخ: 2013-05-01 ، الوقت: 06:45:36
  • تقييم المقالة:

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

بسم الله الرحمن الرحيم

( حــروف مـن ذهـــب   )

ليــلة  الســـبت   ؟.؟؟؟؟؟

ليلة تنازلت فيها نجـوم السماء  .. لتلتقي بشموع الأفراح مع الأحباء  .. مسبوقة بشفق علامة الأبرياء ..  وبسمة أفرجت أحلى بياض لأسنان أطلت خلف ضفاف الشفاه .. فأوجدت حيرة في القلب هل نبقى هناك مع الجمال .. أم نجتاز للعمق نحو الضياء .. تلك تجاذبني وتلك تجاذبني فأي جانب يلازم بالبقاء   ؟!! ..  والعين تريد أن ترى ولكنها حائرة في روعة الأضواء   ..  والتفاضل بين عقد لدرر وبين ضفاف أوشكت أن تفقد العقل بالأهواء   .. والطلعة لو أقسمت أن تنافس بـدراََ لفازت في ذلك الامتحان والابتلاء  .. وعيـون بصفاء تجادل بها  المهـا عند اللقاء  .. مكتحلة بغير كحل وعينها تجاهر بالضياء    .. والخد نعمة ونضارة فاق عناباَ يراوغ الندى في الصفاء .. والجيد ذاك فصوص لقصب نال الاستقامة ببهاء .. بشفافة زجاجة خلفها العروق كالحرير في النقاء ..  فصوص بليغة الجمال لأنصاف دوائر لم تكمل الانحناء .. وما نمت في الصدر إلا قوائم اشتكت من حائل يمنع الانطلاقة للفضاء .

               والروضة فيها الأزهار وفيها الأنوار وفيها تلك التي تشار إليها بالبنان .. أسدل الليل ستائر الصمت جمالاً وروعةَ  .. وحجب بكفه وجه السماء  ..  بسحب دون رعود وبروق تعكر الأجواء   .. ولكنها تبكي بدموع الفرحة على استحياء .. ودموعها رزاز من مطر يعطر نسمة الهواء ..  سحر خيال لروضة وسحر جمال لظبية وسحر عيون تلهم الشعراء .. فأي نعمة أوجدت تلك السعادة دون كدر أو عناء .. وأي فرحة تلك التي واكبت بشموع أضواءها تتراقص باللقاء .. وأي شعر ونثر بغير لفظ وحرف كان يثرى الخيال بالإطراء .. أعين تكلمت وألسن توقفت وهناك في الأعماق هيام بالنداء .. ثم جرت الساعات والساعات كأنها ثواني بالانتهاء .. والليلة رحلت بأحلى وداع بعدها أخرى بلقاء الأربعاء .

ــــــــــــــــــــــــــــ

الكاتب السوداني / عمر عيسى محمد أحمد

 

 

 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق