]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

أنا المجنون

بواسطة: مصطفى فلفل  |  بتاريخ: 2013-05-01 ، الوقت: 01:19:51
  • تقييم المقالة:

أنا المجنون....

أنا مجنون... سأظلّ عارياً من عباءة الحبّ أرقبها دوماً وأنا أرتدي ثوب التعايش ،،،كيف لي أن أعشق وقد صار الحب عملا يُمَارَس؟،،،،،كيف أنسج كلاماً في امرأة أنا لا أستطيع أن أكون عاشقها إلا في خيالي ،،،،،،كيف أنسج من بقايا عقلي المهلهل سطورا؟،،،،،، كيف أرسل خيالا في شيء هو محض حلم يهذي ؟ ،،،،،كيف يهدأ فكري وقلبي يزعج جسمي إرجافاً وهو يأمل سراباً ؟،،،،،،كيف لي أن أشعر ببرودة خاطري حبّا وحول قلبي أغلال الواقع المخزي وأتجرّع عذاباً؟،،،،، كيف لي بالسكينة وأنا أكتب قصة حب لم يُكتَب لها أن تخرج من رحم الحياة؟،،،،،كيف إذن أعشق وأنا مجنون؟،،،،،،  كيف لمجنون أن يحظى بالجنون؟ ،،،،،لن أبذل في امرأة بقايا كلامي المُدَلّل ،،،،لن أترجى أو أتذلل ،سأظل كتاباً مفتوحاً وزماني قلمي .....يحكي آثاري أنا المجنون ..............


... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق