]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

** ( وكفاكَ هجراً ) **

بواسطة: عمرو ابراهيم سيد أحمد مليجي  |  بتاريخ: 2013-04-30 ، الوقت: 22:10:38
  • تقييم المقالة:

 

** ( وكفاكَ هجراً ) **
..............................

 

يا عاشِقاً مَلأَ الجُفونَ سُهادُه .. قطراتُ دَمْعِكَ في مآقيها الغَضَبْ               


وكأنَّ عَذْراءَ النساءِ  بِخِدْرِها .. تخشى اللقاءَ لأجْلِ خَطْبٍ

 

لِما يَعْترِيكَ بشهْوَةٍ هذا اللوى .. وظُنونُ قلبِكَ في نواياها الرَّهَبْ               

..
إمْلأ ضُلوعَكَ بالغَرامِ ولا تخَفْ .. إنَّ الفؤادَ رَهِينُ أمْرِكَ ينْتَحِبْ             

 

وامْنَحْ حَبيبَكَ مِنْ رِضَابِكَ قَطْرَةً .. إنَّ الرِضَابَ قليلَه لا يُغْتَصَبْ   

    

أوَما عَلِمْتَ بأنَّ بُعْدَكَ قاتلي .. أمْ أنَّ وعْدَاً قلتَه لا يُحْتَسَبْ               

  ..    

واغْنَمْ فؤاداً قدْ تَجَاوزَ حُبُه .. حُبُّ المَنيةِ إنْ يُصِبْكَ شَذى الرَطِبْ            

 

وابْسُطْ عَبَاءَتَكَ السَنيَّة بالرضا .. فحَبيبُ قلبِكَ َقدْ تزَمّلّ بالكُرَبْ       

 

وكفاكَ هَجْراً فالذَّوائِبُ تَحْترِقْ .. وكذا الكواهِلُ قدْ أُنيخَتْ مِنْ نَصَبْ     

..

يا عاشقاَ يَبْغي الشقاوةَ قلْبُه .. غَضَبٌ بِقُرْبِكَ قدْ يُداوي المُكْتئِبْ      


أفإنْ عَلِمْتَ بأنني أشكو النّوى .. أفلا تَجودَ على المَريضِ وتقترِبْ             


فاصْبِرْ قليلاً إنْ أردْتَ شقائيَ .. فالصَبُّ فيكَ شقائُه قدْ يَلتَهِبْ   

 

.................................

عمـــ المليجي ـــرو

مصـــر 29/4/2013

 

 

 

 


... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق