]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

المرأة تختار الزوج غالبا بعاطفتها لا بعقلها

بواسطة: عبد الحميد رميته  |  بتاريخ: 2013-04-30 ، الوقت: 19:28:29
  • تقييم المقالة:

بسم الله


عبد الحميد رميته , الجزائر


المرأة تختار الزوج غالبا بعاطفتها لا بعقلها :

قلت في موضوع من مواضيعي المنشورة في منتدى " ..." :
" المرأة مهما مُنحت من حق في اختيار من يكون شريكا لها في الحياة , وخُوِّلت من حرية , سريعة الاغترار , سيئة الاختيار , لأنها تحكِّم عاطفتها قبل أن تحكِّم عقلها , والعقل يحكمُ الاختيارَ في الزواجِ بشكل أحسن من العاطفة . ومنه فإن المرأةَ بقدر ما تحترمُ رأيَ والديها وأهلِـها في زواجها ( حتى وإن بقيت الكلمةُ الأخيرةُ لها هي بإذن الله ) , بقدرِ ما تكونُ محبوبة عند أهلِها وعند أغلبِ الناسِ" .
فاعترضت علي أخت من الأخوات قائلة لي :
" أتساءل..

في اي عصر نعيش؟

هل نعود للعصر الحجري؟ أم نحن فيه ولا ندري .

من أين هذه المعلومات..وقد كلّفها الله بما كلّف به الرجل تماما

أتعجّب حين يأتي هذا الكلام من أستاذ في الفيزياء..
يعني على قدر من العلم لا بأس به

لو قالها جاهل ما التفت .
لكن...

أبقى بعدم فهمي و حيرتي..فقد حكم علي مسبقا دون أن أحضر الجلسة وأن أدلي برأيي بأنني لا أملك عقلا.

فأجبتها قائلا وموضحا :
" أنا قلت هذا الكلام وما زلت أقوله وسأبقى أقوله .
* أقوله اعتمادا على ديني وعلى علم النفس وعلى واقع المرأة في كل زمان ومكان .
* وأقوله وأنا أحب المرأة كل الحب .
* وأقوله من أجل مصلحتها هي بالدرجة الأولى .
* أنا أقول هذا الكلام أمام تلميذاتي وهن يوافقنني عليه , وأقوله أمام الأستاذات في الثانوية وهن يوافقنني عليه وبالإجماع , وأقوله أمام الكثيرات الكثيرات من النساء من ولايات مختلفة وخلال أكثر من 30 سنة , ومن النادر جدا أن أجد من تعترض عليه في شيء .
* وأقول هذا الكلام وأنا أحب زوجتي إلى درجة أنها تقول دوما لأمها " أنا يا أمي إذا أحسنت لعبد الحميد مرة , هو يحسن إلي 10 مرات " .
* وأقول هذا الكلام وتلميذاتي تقول الواحدة منهن لأمها في أغلب الأحيان " أنا يا أمي لي أبوان : الأول هو زوجك أو أبي الحقيقي , والثاني هو الأستاذ رميته " .
* أقول هذا الكلام وأنا مستعد لأن أقدم على صحته وصوابه المئات من الأمثلة من عالم المسلمين والكفار . أقدم الأمثلة الواقعية و ... وأقدم الأدلة الشرعية والمنطقية والعقلية والنفسية على أن هذا الذي قلته هو عين الحق والصواب وأن فيه مصلحة المرأة قبل الرجل .
إن المرأة خلقها الله قوية عاطفة ( شئنا أم أبينا ) , وفي الزواج : الأفضل لو يُحكَّم العقل لا العاطفة , أو العقل قبل العاطفة .
ثم إن إرضاء الوالدين في الزواج أنا أطلبه من الرجل وأطلبه من المرأة كذلك , ولكنني أطلبه من المرأة أكثر بسبب قوة عاطفتها وضعف عقلها .
وأنا يا أختي الفاضلة سعاد أكاد أجزم لو أننا قمنا بسبر آراء في المنتدى " هل توافقون على هذا الذي قاله عبد الحميد أم لا ؟" , ويمكن أن لا نذكر إسم القائل , وإنما نسأل فقط " ما رأيكم في هذا القول , هل توافقون عليه أم لا ؟ " .
ملاحظة : أنا يا أختي الفاضلة والعزيزة والكريمة قلتُ لك أكثر من مرة بأن حسناتك أكثر بكثير بإذن الله من سيئاتك , ولكن سيئتك الكبيرة في نظري هو أنك عنيدة في مسائل قال الدين فيها كلمته , أنت لا ترجعين فيها إلى الدين بل ترجعين فيها إلى رأيك ليس إلا .

قلتُ : لو قمنا بسبر آراء في المنتدى , فإنني أكاد أجزم بأن أغلب أهل المنتدى من الأعضاء والمشرفين والزوار سيوافقون على ما قلتُ , وستتأكدين عندئذ أن ما قلتُه ليس شاذا , بل هو عين الصواب والعقل والشرع والحق والعدل , وفيه خير المرأة قبل الرجل .
وإن شئتِ نقلتُ لك كلاما كثيرا من القرضاوي والغزالي والبوطي مثلا ( مع أنهم متفتحون جدا ) يحمل نفس المعنى تماما الذي جاء في كلامي أنا .
إذن اطمئني - سعاد - أنني أستاذ فيزياء , وأنني أعتز بهذا , وأنني أعلم أننا في القرن ال 21 لا في العصر الحجري , وأنني أقول ما قلتُ لصالح المرأة لا ضدها .
وعلى فكرة فإن زوجتي التي تعترفُ باستمرار بأنني أحبها كثيرا , هي توافقني على هذا الكلام 100 % , وليس 99 % فقط .
وفقني الله وإياك أختي الفاضلة لكل خير , وجعلنا الله جميعا من أهل الجنة .
والسلام عليكم .
نتفق ونحن إخوة ونختلف ونحن إخوة كذلك .
قالت الأخت الفاضلة :
السلام عليكم
أظنني يا سيدي ارتكزت على الدين في ردي..
و الدليل على قولي تكليف المرأة تماما بما كلف به الرجل ,,
و هذا دليل على قوة عقلها و قدرتها على الإختيار
سيدي وجود العاطفة لا ينفي العقل إطلاقا
و أنا أراك في هذه المداخلة تنفي العقل تماما وهذا إجحاف في حق المرأة التي تربي الأجيال
كيف بمقدور هذا المخلوق الذي ترونه عجيبا..أن يربي إذا كان كومة عاطفة؟
كيف يستطيع اتخاذ قراره مع أبنائه و الحزم في الأموز التي تستدعي الحزم وهو كومة عاطفة؟
سيدي
هذه المفاهيم خاطئة ومرّ زمانها ولم تعد تغرينا
و الحمد لله أنّ نسبة النساء في الجامعات أصبح يفوق عدد الرجال..و ما هذا إلا دليل على تفوقها الفكري رغم ما تتلقاه من لاعدل في بيت أهلها إذ أن الذكر في العائلات المسلمة يفضّل..منذ الولادة..
أقول منذ الولادة..فقد تتعالى الزغاريد لولادته..ولا تتعالى لولادة أنثى .
ما زلنا نعيش الجاهلية الأولى و إن ادعينا عكس ذلك
للأسف الشديد .
فرددت عليها بقولي :
أنت أختي الفاضلة تقدمين الدليل الآخر على أن المرأة ضعيفة , بدليل أن الذي يفرح لولادة الذكر هي المرأة .
ومن أين تأتي الزغاريد ؟! إنها من النساء .
هي امرأة , ومع ذلك هي تفرح لولادة الذكر أكثر من فرحها بولادة الأنثى .
وهذا يحدث في كل زمان ومكان . نعم إن الرجل يتعصب لجنسه , وهذا طبيعي إلى حد ما مع أنه مرفوض شرعا , ولكن السيئة الأكبر هو أن يصدر هذا التعصب للذكر من طرف المرأة التي هي أنثى .
ملاحظة : أنا عندما كانت زوجتي حاملا بالمولود الأول كانت تقول لي
" أسأل الله أن يجعله ذكرا " , وكنتُ أقولُ لها : " في كلّ خير , ولكنني أتمنى أن يكون المولود أنثى " ( لأنه جاء في بعض الآثار أن من علامات يُمن المرأةِ أن يكون أول مولود لها أنثى ) . وبحمد الله كان المولود - كما تمنيتُ - أنثى ( إسمها آسيا , تخرجت من علم النفس التربوي بالجامعة العام الماضي ) . سألني أحدُهم بعد ذلك بيوم أو يومين , وكان داعية من الدعاة إلى الله " المولود يا شيخ عبد الحميد أنثى أم ذكر ؟!" قلت" أنثى " , فرد علي وكأنه يُصبرني على مصيبة نزلت بي " الخيرُ فيما أعطى الله يا عبد الحميد ! " , فقلتُ له " لو لم أكن أعرفك يا فلان وأحترمُك لقلتُ لك كلمة قاسية تؤلمـُـك . أنا يا فلان فرحٌ جدا ومغتبط جدا ومعتز جدا لأن الله وهبني أولَ ما وهبني أنثى . أنا أحمدُ الله ثم أحمده على ذلك . إذن لا داعي لأن تأتي أنتَ أخي العزيز فتُـصبـِّرني , وتكاد تقول لي : عظَّم الله أجرَك يا عبد الحميد فيما نزل بك !".
ثم أنا أتمنى لو تسألين نفسك مجموعة أسئلة منها :
1- لماذا جعل الله شهادة المرأتين في مقابل شهادة الرجل الواحد ( وهو أمر لا خلاف فيه في ديننا ) ؟
2- لماذا منع الله المرأة أن تزوج نفسها بنفسها ؟
3- لماذا جعل الله الطلاق بيد الرجل لا بيد المرأة ؟
لو تستطيعين أن تجيبي عن هذه الأسئلة البسيطة بموضوعية ستعرفين عندئذ الأجوبة عن مئات الأسئلة الأخرى المماثلة و وستعرفين عندئذ أن ما قلته صحيح وحق وعدل , وأنك مخطئة كل الخطأ عندما تعجبت أن يصدر من أستاذ فيزياء ما صدر مني واعتبرت وكأن كلامي كلام العصر الحجري و ... وعندما قلتِ " هذه المفاهيم خاطئة ومرّ زمانها ولم تعد تغرينا ".
إنني أقول لك في المقابل " بل هذه المفاهيم صحيحة وشرعية وهي تقال لصالح المرأة لا ضدها , وتقال من طرف الله أولا ثم العلماء والأطباء وعلماء النفس وأغلبية النساء في كل زماتن ومكان . وهذه المفاهيم لم يمر زمانها أبدا , وإن لم تعد تغريك فإنها تغري أغلبية النساء المسلمات في كل زمان ومكان ".
هداني الله وإياك لما فيه الخير أختي الكريمة سعاد , وكان الله معك حيثما كنتِ , آمين .
والله أعلى وأعلم .


« المقالة السابقة

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق