]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

هيثم المسحال والأمن الإسرائيلي

بواسطة: محمود فنون  |  بتاريخ: 2013-04-30 ، الوقت: 14:08:56
  • تقييم المقالة:

 

هيثم المسحال والأمن الإسرائيلي  محمود فنون  30/4/2013 استشهد هيثم المسحال  سقط هيثم المسحال بقصف إسرائيلي على دراجته في قطاع غزة  تحية للشهيد وإلى أهل الشهيد  قطاع غزة ليس منطقة آمنة للفلسطيني ،بل على العكس إن الإقامة ، مجرد الإقامة في قطاع غزة قد تجعل مخاطر الموت أعلى بمئات الدرجات عنها في مواقع عربية أخرى وكذلك الإقامة في الضفة الغربية ، وذلك بالرغم مما يسمونه زورا الإتفاقات المتبادلة لوقف الإعتداءات . لقد قصفوا هيثم عشية زيارة القرضاوي وبادعاء أن هيثم مسؤول عن إطلاق الصواريخ على الإحتلال .هذا شرف للمناضلين  ولكن  الصواريخ الإسرائيلية تنتظر الدوس على الزناد في اللحظة المناسبة بعد جهد من التنسيق الأمني مع جهات فلسطينية  وعربية متعددة لها إمتدادات امنية في القطاع .بحيث يفيد الإستخبار بوجود خطر على أمن إسرائيل أو يعلم عن وجود شخص مستهدف من قبل الأمن الإسرائيلي. هذا ما حصل بالنسبة لهيثم فقصفوه بعد الإستخبار والتتبع .  أما ما يسمونه من تفاهمات أمنية أو إتفاقات فهي تلزم طرفا واحدا هو الطرف الفلسطيني فقط وفقط ولا غير .  لقد أكدنا على ذلك مرات عديدة وفي مقالات سابقة وذلك إرتباطا بالخبرة المتواصلة بسلوك الإحتلال وعنجهيته وارتباطا بنصوص المواد المتفاهم عليها مع وسيط . هذا الوسيط لا يمثل الجانب الفلسطيني ولا يدافع عن وجهة نظره وإنما هو أداة ضغط على الطرف الفلسطيني ليقبل إملاءات العدو المتفوق عددا وعدة .  العدو كان يحارب قطاع غزة بهجوم هائل يتخلله قصف قاتل  ويهدد بتصفية القيادات السياسية لحماس  ويهدد بالإجتياح  البري . ولم تكن المقاومة الفلسطينية بمستوى الندية التي تشكل توازنا للرعب بالرغم منم القصف الصاروخي  . وكان العدو يقتل ويدمر ويرهب المواطنين والقيادات النافذة صاحبة المصلحة في البقاء وليس في استمرار النضال . هذه القيادات سرعان ما تنصاع لمطالب العدو بعد تزويقها وبعد التغطية عليها بعبارات منمقة وادعاءات كاذبة . "إن عدتم عدنا " هذا ما صرح به خالد مشعل بعد أن قدم فروض الولاء والطاعة لمرسي والمخابرات المصرية وقبول العهود التي قبلوها . لقد تم تظهير الأمر وكأن إسرائيل تلهج مطالبة بوقف القصف .مع العلم أن إسرائيل استنفذت أهدافها التي حددتها لنفسها وكانتى بكل تأكيد متضررة جدا من القصف الفلسطين . هي الحرب واسرائيل خبيرة بها . في هذه الظروف سقط هيثم المسحال وهو على دراجته . قصفته إسرائيل تحت عنوان " الدفاع عن أمنها " وهي بهذا لا تخالف التفاهمات .. إنها معتدية في كل الأحوال ،ولكنها بالبنط العريض لم تعلن إلتزامها بوقف عملياتها على قطاع غزة بعد الحملة الأخيرة التي انتهت "بإنتصار قطاع غزة ؟!" كما ادعى قادة السلطة هناك . لماذا لا يجرؤ قادة التفاهمات الأمنية على التصريح بالإتفاقات كما هي ؟ ولماذا الإستمرار في الكذب ؟ إنني لا أدعو الى البدء بالقصف فهذا أمر يخص الجهات القادرة والمستعدة لتنفيذ مثل هذا الأمر . ولكن لماذا تقف أجهزة حماس الأمنية لحماية الأمن الإسرائيلي وكيف تبرر ذلك بالفتاوى الدينية . طيب : إذا قتل أحد أفراد الأمن الحماسي وهو يقف لحماية "حدود " إسرائيل ، فهل هو شهيد وسيذهب الى الجنة وتستقبله الحوريات كمن قتل وهو يقاتل إسرائيل ؟ أم أنه سيدخل الجنة من غير حوريات ؟  أم أنه سيكون بمعية اليهود الذين يسقطون في حروب إسرائيل ؟والله أعلم .    
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق