]]>
خواطر :
اختصار الكلام براعة لا يجيدها كل أحد، كما أن الإسهاب فيه فن لا يتقنه إلا القلة، والعبقري من يجمع بين الحُسنين   (محمد النائل) . شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . الحياة فصول .. جلوسنا لدقائق , لا يعني إحتوائها تماما هي دقائق نتأملها ..لا غير.   (طيف امرأه) . 

المــــــــرور بمحــــــــراب التعســـــــــاء ؟.؟؟؟؟؟؟

بواسطة: الكاتب السوداني / عمر عيسى محمد أحمد  |  بتاريخ: 2013-04-30 ، الوقت: 11:01:47
  • تقييم المقالة:

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

بسم الله الرحمن الرحيم

المـرور بمحراب التعسـاء         ؟.؟؟؟

يقــول أحـدهـم :

غطت لوعتي سياج الهم فظلام  دامس يبخل بالضياء

أملك  الأحلام ولا أملك أجنحة تحملني نحو السمـاء

أسير في علل المسالك شاكيـاً أمتطي درب الشقـاء

ألعن حظي  وما نالني فرح أجاري به ركب الهنـاء

تفرح الناس بدنياهم ودنيانا دوماَ تشاطـر بالعـداء

مشينا دروب الشوك بطعنات وجرح ينزف بالدمـاء

كم  وكم شقينا وكـم كان حظنا في قوائم البـؤساء

وكم شربنا كؤوس الهم والغم وسكرنا بخمور العناء

يا هذه الدنيا أفيقي واكسري القيد عن رقاب التعساء

وأسعدي خلقاَ يعاني ويتقـي الأحزان دومـا بالبكاء

والناس فيهم من يجاري الموت حباَ ويناجيه بالنداء

والموت بخيل لا يلبي إلا إذا حـان الوعد بالوفـاء

والصبر نار وجمر فكيف من يبدل الجمر بالرمضاء

وثمرة السقم قد تكون موتاَ لمريض ينادي بالشفاء

يبذل الصبر صلاةَ وقيـاماَ ليتـقي الآلام بالدعـاء

فلا يذهب الصبر آلامه ولا ينفعه التداوي بالـدواء

فهذه الدنيا بها الأسرار  وبها الشهداء من أحيـاء

ــــــــــــــــــ

الكاتب السوداني / عمر عيسى محمد أحمد

 

 

 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق