]]>
خواطر :
شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . الحياة فصول .. جلوسنا لدقائق , لا يعني إحتوائها تماما هي دقائق نتأملها ..لا غير.   (طيف امرأه) . اختصار الكلام براعة لا يجيدها كل أحد، كما أن الإسهاب فيه فن لا يتقنه إلا القلة، والعبقري من يجمع بين الحُسنين   (محمد النائل) . 

لا تجرحــــــــــوا البحـــــــــــــر ؟.؟؟؟؟؟

بواسطة: الكاتب السوداني / عمر عيسى محمد أحمد  |  بتاريخ: 2013-04-30 ، الوقت: 09:57:50
  • تقييم المقالة:

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

بسم الله الرحمن الرحيم

لا تجرحــوا  البحــر      ؟..؟؟؟؟؟؟

كيـف تــلك النيـة حسنة ممــن  يسقني دمـاء قلبـي

لأبكي وأعتب نفسي لأني أفنيت  في الهـوى عمـري

صادقـاً أبـحر فـي بحـور شــوق  فـإذا بالموت قدري

أغالب الظن بخير لأني طيب أزرع الحب  في أرضي

فــلا  أرى الـوفـاء لقســم كـان وعــداَ يـلازم عمــري

بإخــلاص ونيــة وربـاط صـدق حـتى ينقـضي أجـلي

فــإذا بصـد وصـدود وانتكاسة وشكـوك تعكــر نهري

غيـاب بغيـر عـذر وأيـام  بغيـر بسـمة تشرح صدري

أصابـر النفس  بالتمنـي  وأقـول غــداً لعــلي ولعــلي

فإذا بغـد يكـذب ظنـي ومشـوار التمني ليـس بالتمني

ومثلـي بحـر فـي العطـاء ولا يملك التجـريح بالتخلي

وأنـا وفـي كعـهدي وأطلـب الوفاء   بمن عاهـد مثلي

ثم أرتجي الغيث من سحاب وأرتجي العنقود بالتدني

أيهـا الإنسـان كــم ظلمـت بحـراً  وكـم تخليـت عنـي

فـلا تجرح البحر غدراَ فالبحر ذاك الوفي لنـور عيني

ــــــــــــــــــــــــــــ

الكاتب السوداني / عمر عيسى محمد أحمد

 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • طيف امرأه | 2013-04-30
    ما بال البحر يستفرد بكل الحروف
    ويطا أرض الشعراء والملوك
    دمتم سيد حرف
    وبهاءً يمتد كما الضفاف
    سلمتم شاعرنا وادامكم بعافية وسلام
    طيف بكل التقدير

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق