]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

اللقـــــــــاء والصمـــــــــت المقـــــدس ؟.؟؟؟؟؟؟

بواسطة: الكاتب السوداني / عمر عيسى محمد أحمد  |  بتاريخ: 2013-04-29 ، الوقت: 19:15:24
  • تقييم المقالة:


 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

بسم الله الرحمن الرحيم

اللقـــاء  والصمــت  المقـدس            ؟ .؟؟؟؟؟؟؟

 

الوقفة فوق ضفاف الحرف دون وخـز يجـلب الشقاء .. وتوافق مع تناغم نسمات تعلو وتعبث كيف تشاء .. والتحلق بأجنحـة عفـة تشـف ولا تجـرح الكبريـاء .. والتقديـس بإشـارات بنـان بالصمـت حتى ترتقي الأشـواق في رقـة وصفـاء .. بهجـة أنـوار تلامـس الشغاف وأرواح على البعـد تلتقي بغيـر لقـاء .. ويـد تشـابك اليـد في الخيـال ثم انطلاقة نحـو آفـاق السمـاء .. أحـلام تتعـالى وتتسامـى لا تشـوبها علامـات الجفـاء .. قلـوب تتقـارب ثم تتعانـق وتتمـازج ومـا ينـالها الإعيـاء .. في صفـاء النبـع تمـرح وتجـري حـلل الوفـاء في الدمـاء .. تلتقـي الملائكـة في روضـها وتتهامس فـي سـر وخفـاء .. لحظـات حـلم وعـلم وسفـر في عمـق عيـون تتلاقـى باستحيـاء .. ثـم كلام بغيـر شفـاه وشعـر ونثـر وبيـان بعيـون تـردد بالوفـاء .. تقـول العيـون بغيـر حـرف ولكنها تفصـح بلمحـة الرمـوش في الخفـاء .. وفي صمتها سجـع وإنشـاد يفـوق الـوزن دون أخطـاء .. فلـو نطقـت باللسـان لكـان سحـراَ ولتـاه في قـولها العلمـاء ..  فهـي محرابهـا الصمـت ومن كان في حضرة المحـراب فلا يجاهـر بالنـداء .. وهنـا المقـام عـز يلجـم الشعراء صمتاً ثـم يطـرد الدخـلاء .. فيـا لائمـي كيف تلومنـي ونحـن فـي ساحـة العقـل والعقـلاء .. نعمـة عاليـة التسـامي ومقام يجهلـه الجهـلاء .

ـــــــــــــــــــ

الكاتب السوداني / عمر عيسى محمد أحمد

 

 

 

 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق