]]>
خواطر :
متعجرفة ، ساكنة جزيرة الأوهام ... حطت بها منذ زمان قافلة آتية من مدينة الظلام...الكائنة على أطرف جزر الخيال...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

التحكم بالزلاق و بالتحسس من الغلوتين:

بواسطة: ياسمين عبد الغفور  |  بتاريخ: 2013-04-29 ، الوقت: 12:04:07
  • تقييم المقالة:

 

التحكم بالزلاق و بالحساسية من بروتين الغلوتين عبر اتباع نظام غذائي خالي من الغلوتين مدى الحياة هو علاج فعال لاستعادة صحة الإنسان و لضمان سلامته لأن هذا العلاج يعتمد على إزالة سبب الاضطرابات و هو بروتين الغلوتين , يبدأ العلاج بعد تشخيص حالة المريض عبر إجراء الاختبارات المتعلقة بمرض الزلاق , يتحسن المريض لدرجة كبيرة بعد التقيد بالحمية , تزول الأعراض عادة بعد فترة تتراوح بين ثلاثة أشهر و ستة أشهر , تتحسن الأمعاء بعد مدة خمس سنوات أو أكثر عند بعض الأشخاص و خاصة المسنين...يتحسن الأطفال بسرعة أما البالغين فيحتاجون لوقت أطول لكي يتحسنوا , توجد خمس عناصر أساسية للتحكم بمرض الزلاق: استشارة أخصائي تغذية: يحتاج المرضى الذين تم تشخيص حالتهم حديثاً إلى وضع قائمة طويلة لمأكولات يجب تجنبها – تثقيف المريض و إعطائه معلومات عن مرضه: معرفة معلومات عن هذا المرض و عن عواقب استهلاك الأطعمة الحاوية على الغلوتين يشجع المريض على ضبط نفسه و مقاومة الميل إلى تناول الأطعمة التي تؤذيه– اتباع حمية خالية من الغلوتين طوال حياة الشخص لتفادي الانتكاس الذي قد يؤدي إلى مشاكل صحية خطيرة حتى لو تناول الشخص كميات ضئيلة من الغلوتين - التعرف على أشخاص مصابين بنفس المرض لمساندة الشخص و ليعرف أنه ليس الوحيد المصاب بهذه الحالة – التعرف على العلاج و على العناصر الغذائية كالمعادن و الفيتامينات و الحموض الدهنية التي يفتقر إليها جسم المريض – متابعة مستمرة لحالة المريض: متابعة الأطفال المصابين بالزلاق ضرورية لتقييم نموهم و يجب متابعة حالة الأشخاص البالغين لمدة سنة أو حتى يستعيدوا صحتهم نتيجة اتباع حمية خالية من الغلوتين.


مترجمة


« المقالة السابقة

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق