]]>
خواطر :
رغم إني أخاف من الغرق ، عقدة تلازمني منذ الصغر...أتمنى الغرق في بحر ذكرى هواك...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

ما هو مرض الزلاق؟؟

بواسطة: ياسمين عبد الغفور  |  بتاريخ: 2013-04-28 ، الوقت: 22:54:08
  • تقييم المقالة:

 

هو مرض شائع أكثر من سرطان الثدي و التوحد و النوع الأول من مرض السكري...لكنه يبقى دون تشخيص في حالات كثيرة , يُعتقد بأن هناك شخص واحد مصاب بالزلاق من كل مئة شخص لكن تُشخص 5% من الحالات فقط , الأشخاص الذين يعيشون مع المرض أي يبقى مرضهم دون تشخيص و تبلغ نسبتهم 95% و هم يؤذون أنفسهم عبر تناول الخبز و البيتزا , مرض الزلاق خطير و له آثار  مدمرة و يؤدي إلى مشاكل صحية تنهك جسم الإنسان و قد تؤدي إلى الوفاة!...يؤثر هذا المرض على حياة الشخص و على علاقاته الشخصية لكن لحسن الحظ يمكن تفادي المشاكل الصحية عبر اتباع حمية خالية من الغلوتين , جاء اسم هذا المرض من الأعراض الهضمية التي يعاني منها الشخص بسبب الإصابة به..تعني كلمة celiacأمعاء أي bowelو هناك أسماء أخرى لهذا المرض: gluten sensitive enteropathy, non-tropical sprue. تصنيف مرض الزلاق العالمي ICD-9-CM, تفسير مرض الزلاق: هو مرض وراثي مزمن يؤدي إلى ظهور أعراض و اضطرابات مختلفة بسبب التحسس من بروتين يدعى الغلوتين , يصاب الشخص باضطرابات هضمية ناتجة عن سوء الامتصاص , تتضمن الأعراض الهضمية الأخرى الانتفاخ و الألم و الإسهال أو الإمساك , يؤدي مرض الزلاق إلى استجابة مناعية ذاتية في الأمعاء الدقيقة التي تلتهب و تتأذى بطانتها الأساسية , تسمى المشاكل الصحية الناتجة عن الزلاق (متعددة الأجهزة) multi systemicلأنها يمكن أن تؤثر على أي عضو في الجسم....قد تكون الاعراض خفيفة و قد تصل خطورتها إلى حد يطاق , توجد ست خصائص لمرض الزلاق: وراثي: يتضمن وجود جينات تؤدي على الإصابة بهذا المرض – متعدد الأجهزة – مزمن – يؤدي إلى إنتاج أجسام مضادة ذاتية – يؤدي إلى سوء امتصاص بسبب تأذي الزغابات المعوية و المناطق الموجودة بين الزغابات (التي تشبه الوادي) و بسبب الالتهاب المتقدم تتخرب الزغابات و تزداد سماكة المناطق الموجودة بين الزغابات – هضمي أي يسبب تأذي بطانة الأمعاء الدقيقة و التهابها و تغيّر شكل البطانة و فقدان الطيات الطبيعية (الزغابات المعوية) مما يتطلب إجراء عمل حراحي: ينتج هذا عن حدوث تماس بين بطانة الأمعاء و أجزاء بروتينية تدعى برولامينات prolaminesمثل الجليادين في القمح و hordein  في الشعير و secalinفي الجاودار و aveninفي الشوفان , أظهرت الأبحاث التي درست الأجسام المضادة عند تشخيص المرض عند الاطفال أن الأجسام المضادة للأفينين لها نفس أنماط الأجسام المضادة للجليادينين لكن التضخم أقل.

تزداد نفوذية الأمعاء في مرحلة مبكرة من مرض الزلاق: يؤدي هذا الخلل إلى اضطراب مرور المواد من الامعاء إلى مجرى الدم و إلى الجهاز اللمفي , في الحالة الطبيعية تكون خلايا الأمعاء متراصة و بينها فراغات محددة تسمح بنفوذية انتقائية تحدث في ظروف خاصة, يحدث اضطراب في نفوذية المعدة و الأمعاء عند مرضى الزلاق , يؤدي مرور الجزيئات السامة إلى مجرى الدم عند مرضى الزلاق في المراحل المبكرة إلى زيادة نفوذية الأمعاء.

 تختلف أعراض الزلاق من شخص لآخر و تختلف الأعراض عند نفس الشخص باختلاف الوقت , توجد أعراض كثيرة...قد يعاني الشخص من عرض واحد و قد تظهر عليه كل الأعراض , يعاني الاشخاص المصابين بهذا المرض من النسيان و التعب و فقدان الاهتمام بالأشياء التي يحبها , تناول أطعمة تحتوي على الغلوتين كل يوم يجعل من الصعب اكتشاف سبب الأعراض التي يعاني منها الشخص أي يصبح من الصعب ربطها باستهلاك الغلوتين و مع تقدم الحالة يصاب الشخص باكتئاب شديد و توتر و تعب أكبر سواء كان يعاني من مشاكل هضمية  أو لا...قد تكون الأعراض الهضمية شديدة مثل: حرقة المريء – الإمساك أو الإسهال – الانتفاخ و ألم البطن...إلخ , هناك أعراض أخرى: تساقط الشعر – التشنجات العضلية – مشاكل جلدية – تغيّرات في الرؤية – اضطرابات التخثر – أمراض المناعة الذاتية....يزيد مرض الزلاق الغير معالج إمكانية الإصابة بالسرطان من مرتين إلى ثلاث مرات.


مترجمة


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق