]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

حدث هذا عندنا في ثانوية عبد الحفيظ بوالصوف :

بواسطة: عبد الحميد رميته  |  بتاريخ: 2013-04-28 ، الوقت: 21:23:10
  • تقييم المقالة:
بسم الله


عبد الحميد رميته , الجزائر


حدث هذا عندنا في ثانوية عبد الحفيظ بوالصوف

احتجَّ تلاميذُ السنة الأولى ثانوي لثانوية عبد الحفيظ بوالصوف ( التي أُدرِّس بها العلوم الفيزيائية منذ 1984 م ) احتجوا بالأمس وأول أمس ( 8 و9 مارس 2011 م ) , وبسبب من ذلك فالدراسة متوقفة حتى هذا الصباح
( الخميس 10 مارس 2011 م ) ... احتجوا وقاموا بإضراب عن الدراسة لأسباب عدة ذكروها , منها :
ا-تسرب أسئلة امتحانات مواد معينة .
ب-تشدد الأساتذة في تصحيح أوراق التلاميذ في امتحان الثلاثي الثاني ( طبعا حسب رأي التلاميذ ) .
جـ- ورفض التلاميذ لنقطة التقويم التي يعطيها الأستاذ للتلميذ في نهاية كل ثلاثي مع نقطة الفرض والاختبار .
و ...
وكان جواب الأساتذة على احتجاج التلاميذ , الذي تم في وجود ممثلين عن مديرية التربية وكذا في وجود مدير الثانوية :
ا-أما عن تسرب أسئلة امتحانات بعض المواد , فإن الأساتذة اعترفوا بأن التسريب وقع بالفعل , وأكدوا أن هذا عمل غير مقبول أبدا , وطالبوا من السيد مدير الثانوية التحقيق في القضية , ثم معاقبة المتسببين فيها .
ب-وأما عن تشدد الأساتذة في تصحيح أوراق التلاميذ في امتحان الثلاثي الثاني , فإن الأساتذة اقترحوا على التلاميذ إعادة الامتحان الثاني وتصحيحه بطريقة كلها عدالة وشفافية , ولكن التلاميذ رفضوا رفضا قطعيا , لأنهم في الحقيقة يريدون امتحانات سهلة جدا ويريدون سماحا بالغش وتساهلا مفرطا في التصحيح , وذلك من أجل أن ينجح كل التلاميذ بلا استثناء !!!.
جـ-وأما عن رفض التلاميذ لنقطة التقويم التي يعطيها الأستاذ للتلميذ في نهاية كل ثلاثي , فإن الأساتذة أكدوا على أن التلميذ يمكن أن يحاسِبَ الأستاذَ على نقطة الفرض أو الإختبار وأما نقطة التقويم فيقدرها الأستاذ وحده ... والتلميذُ يجب أن ينضبط كما ينبغي ويؤدي جملة واجبات , قبل أن يطالب بحقوقه وكذا قبل أن يطالب بتحسين نقطة التقويم .
وكان رد فعل التلاميذ على جواب الأساتذة هنا هو أنهم قالوا " نريد الصعود والإنتقال إلى القسم الأعلى بمعدل 9 / 20 وليس 10 / 20 كما جرت العادة " (!!!) , وهو ما رفضته الإدارة ورفضه الأساتذة لأنه يتناقض مع القوانين , كما أنه دعوة إلى الفوضى وإلى زيادة الكسل .
كانت الإدارة قد أدخلت بالأمس ( الأربعاء ) التلاميذَ المحتجين ( حوالي 100 تلميذا يقودهم ضعاف وطائشون لا مجتهدون ومستقيمون , منهم حوالي 30 شابا أجانب عن الثانوية ) على الساعة العاشرة صباحا من أجل التحاور معهم , ولكن التلاميذ – وبعد حوالي 10 دقائق فقط من بدء الحوار – رفضوا تكملته ولجأوا إلى العنف والتكسير , وإلى كسر المدرج أو قاعة المحاضرات حيث كسروا الكثير من الطاولات والكراسي وزجاج النوافذ بطريقة همجية فيها من الفظاظة والغلظة ما فيها . وقع كل ذلك ورجال الأمن الحاضرون ( الشرطة ) يتفرجون فقط ويرفضون التدخل لأن التعليمات التي وجهت إليهم تقول لهم " لا تتدخلوا " .
خرج التلاميذُ من الثانوية يوم الأربعاء حوالي الساعة الحادية عشر صباحا , ثم أغلقت الثانوية في المساء في وجوههم خوفا من زيادة التكسير ... واليوم ( الخميس 10 مارس ) : الدراسةُ ما زالت متوقفة حتى يتم التقاء الإدارة بأولياء التلاميذ المشاغبين وتحذيرهم من أجل ضبط أولادهم , وإلا سلطت عليهم العقوبات المناسبة التي ينص عليها القانون. إدارة الثانوية كتبت تقريرا لمديرية التربية , ومديرة التربية تأكدت بالأمس ( الأربعاء 10 مارس ) بأن الاحتجاجات وإن كان فيها بعض الحق إلا أن فيها الكثير من الباطل , وبأن الذين يقودونها هم عموما تلاميذ ضعاف في الدراسة ومنحرفون سلوكيا يريدون الصعود إلى السنة الثانية ثانوي بكل ثمن غير مشروع ولو كان ذلك بالعنف والفوضى والتكسير و ...
وأنا أتوقع أن ترجع الأمور إلى مجراها الطبيعي أو شبه الطبيعي ابتداء من يوم الأحد المقبل بإذن الله تعالى , وإنا لله وإنا إليه راجعون . نسأل الله أن يهدينا ويهدي تلاميذنا جميعا لما فيه الخير , وأن يصلح أحوال التربية والتعليم في بلادنا , آمين .

وعلى هامش هذه الاحتجاجات أذكر ما يلي من أحداث وملاحظات وتوجيهات ونصائح و ... :

1- أثناء الاحتجاجات المذكورة أعلاه ضرب تلميذ من تلاميذ السنة الأولى ثانوي أستاذة من أساتذة العلوم الفيزيائية بالثانوية بيده على وجهها . التلميذُ قال فيما بعد بأن الأستاذة هي التي استفزته وأنه لم يكن يملك نفسه عندما غضب وأنه نادم وأنه مستعد للإعتذار إلى الأستاذة . وأنا أقول ( كما قلتُ اليوم وبالأمس أمام أساتذة الثانوية وإدارتها ) :
ا-مهما استفزت الأستاذةُ التلميذَ , فالأستاذة تلام ولكن اللوم على التلميذ يجب أن يكون أكبر .
ب- الأستاذة هي في مرتبة أم التلميذ , وكما لا يجوز أن يضرب الابنُ أمه لا يجوز كذلك أبدا أن يضرب التلميذُ أستاذته .
جـ- النية الحسنة عند التلميذ لا تكفي كعذر على ضربه للأستاذة . التلميذ مؤمِـنٌ , ويجب عليه أن يملك نفسه عند الغضب .
د- إذا قبلنا الاعتذار من التلميذ للأستاذة , فإننا سنفتح بذلك ( من حيث درينا أم لم ندري ) بابا للاعتداء السهل واليسير من التلاميذ على الأساتذة والأستاذات . التلميذُ المشاغب يصبح يقول لنفسه " أضربُ الأستاذَ اليوم , وإذا تم لومي أو توبيخي اعتذرتُ له وانتهى الأمر "!!!.
هـ- ثم أنا أرى أنه حتى ولو سمحت الأستاذة للتلميذ عندما يعتذر إليها , فإنه ليس من واجبنا نحن الأساتذة أن نتسامح مع التلميذ لأن هناك حقا شخصيا للأستاذة وحقا عاما نحن الأساتذة لنا نصيب فيه . التلميذُ اعتدى على الأستاذة وهو بذلك اعتدى على مؤسسة تعليمية وعلى الأساتذة وعلى التربية والتعليم وعلى ... وهو بذلك يفتح لغيره أن يعتدوا علينا غدا وبعد غد ... ولذلك فمن أجل أن ينـزجر الغير يجب أن تتخذ الإجراءات الصارمة ضد التلميذ المعتدي والظالم حتى يكون عبرة لغيره ... وهذا الذي طالبنا به نحن الأساتذة من إدارة الثانوية .

2-عندما كان التلاميذ المحتجون يكسرون مدرج الثانوية ( قاعة المحاضرات ) كانوا يرفعون أصواتهم بالـتـكبير " الله أكبر " , وأنا لا أدري ما علاقة تكسير مدرج بالثانوية بالكلمة العزيزة والغالية والحبيبة عندنا كمسلمين
" الله أكبر " ؟!.

3- أستاذة من الأستاذات بالثانوية المعروفة باستقامتها وكفاءتها وتفانيها في خدمة التلاميذ لعشرات السنين , تحلف بالله أنها رأت – أثناء الاحتجاج - مجموعة من المحتجين يتبادلون فيما بينهم المخدرات ... وأكد على صحة كلامها بعضُ الأساتذة الآخرين ... وهذا أمر معلوم ومؤسف جدا ويتمثل في أن نسبة لا بأس بها من تلاميذنا بالمتوسطات والثانويات أصبحوا في السنوات الأخيرة يتناولون المخدرات ... وهذا الاتهام لا علاقة له أبدا باتهام الطاغية والدكتاتور القذافي للشعب الليبي الذي قام ضده بأنه موجه من تنظيم القاعدة , وبأنه يتناول الحبوب المهلوسة !!!.

4- من النكت المضحكة أو المبكية المتعلقة بهذه الاحتجاجات أن الكثير من التلاميذ المحتجين طالبوا هذه الأيام الأخيرة بأن يكون معامل مادة التربية البدنية ( الرياضة البدنية ) : 6 ... وإذا تم هذا فإن التلميذ يصبح بمجرد أن يكون قادرا على المشي ( أي ليس معوقا حركيا ) يصبحُ ناجحا في امتحانات الانتقال من سنة إلى أخرى أو في امتحان البكالوريا , مع العلم أن أساتذة الرياضة البدنية يعطون عادة 16 / 20 لأضعف لتلميذ ويعطون 19 أو
20 / 20 لأحسن تلميذ . وأما أقل من 16 على 20 فهي علامة غير موجودة أبدا في قاموس أساتذة الرياضة البدنية !.

5- التلميذ يخطئ والأستاذ كذلك يخطئ ... التلميذ يرتكب مخالفات والأستاذ كذلك يرتكب زلات . ولا يجوز أبدا أن نقول بأن التلميذَ دوما على باطل وأن الأستاذَ دوما على الحق . هذا تزمت وتعصب وتشدد غير مقبول البتة . ومنه فإن الأستاذَ الذي يقول الكلام الفاحش للتلاميذ , والذي يقول الكفر للتلاميذ , والذي يميز بين التلاميذ ( بن غني أو فقير , بن المدينة أو الريف , بن مسؤول أو بسيط , بن مشهور أو مغمور ) , والذي لا يُـعلِّـم التلاميذ ولا يربيهم , والذي يسمح التلاميذ بالغش في الامتحانات , والذي يُـسرب أسئلة الامتحانات ويعطيها لأولاده ليعطوها بدورهم لزملائهم وزميلاتهم , والذي لا يصحح أوراق التلاميذ أو لا يعدل في التعامل مع التلاميذ ولا في التصحيح , والذي يحقد على التلميذ ويحمل له في نفسه من أجل خلافات شخصية دنيوية تافهة , والذي يتكاسل مع التلاميذ في التدريس ثم عندما يسألونه عما لا يفهمون يقول لهم " تعالوا إلى الدروس الخصوصية لتفهموا الدرس جيدا " , ...كل هؤلاء الأساتذة وغيرهم لا يستحقون أي احترام لا من الله ولا من العباد ولا من التلاميذ ولا من الأولياء ولا من الإدارة ولا من ...
ولذلك فإنني قلتُ وما زلتُ أقول بأن مستوى التلاميذ سقط ولم يبق مثلما كان أيام زمان , وكذلك فإن مستوى المعلم والأستاذ سقط ولم يبق مثلما كان أيام زمان ... فلينتبه الأساتذة إلى هذا الأمر.

6-كما أن واجب الولد اتجاه أبيه أكبر من واجب الأب اتجاه ابنه , فإن واجب التلميذ اتجاه معلمه يجب أن يكون أكبر من واجب الأستاذ اتجاه تلميذه ... وأتمنى أن ينتبه كل التلاميذ إلى هذا الأمر .

7- في السنوات الأخير وفي الجزائر خاصة يلاحظ العام والخاص من الناس أن عين التلميذ هي التي فتحتها وزارة التربية أكثر من اللزوم , ومنه فإن الضغط الأكبر يقع حاليا على الأستاذ والمعلم أكثر مما يقع على التلميذ , ومنه فإننا نسمع " من حق التلميذ ... " أكثر مما نسمع " يجب على التلميذ ... " , وعلى الضد من ذلك فإن وزارة التربية تؤكد باستمرار على واجبات الأساتذة والمعلمين أكثر بكثير مما تؤكد على حقوقهم .

8- ليس صحيحا البتة القول بأن التلميذَ الضعيف في دراسته أو المنحرف في سلوكه لا يُـقبل منه أي نقد للأستاذ !!!. هذا منطق غير صحيح ثم غير صحيح . نَعَم المجتهدُ في دراسته والمستقيم في سلوكه هو أصدق عموما من غيره , ولكن لا يجوز أبدا أن نقول بأن الضعيف والمنحرف كاذبٌ في كل ما يقول عن الأستاذ . الشيطان لعنه الله قد يصدق في أشياء معينة , وفرعون لعنة الله عليه قد يصدق في أشياء , ... وأوباما مثلا وهو عدو الأرض والسماء هو صادق في البعض من أقواله , وهو صادق عندما يقول عن القذافي بأنه دكتاتور وعندما يطالبه بالتنحي فورا ... يمكن أن يطلب منك شاربُ مخدرات أن لا تدخن ... هو فاسق بشربه للمخدرات ولكنه صادق عندما نصحك بالتخلص من التدخين ... بالأمس فقط ( الأربعاء 9 مارس 2011 م ) ذهبتُ عند طبيب عام من أجل فحص وطلب وصفة طبية للتخلص من سعال أعاني منه منذ أسبوعين ... الطبيبُ نصحني بأشياء وأعطاني وصفة طبية و ... ويجب علي أن أسمع له وأن أقبل منه مع أنه مدمن على شرب الدخان للأسف الشديد .
والله وحده أعلم بالصواب .
نسأل الله أن يصلح أحوالنا , وأن يوفقنا جميعا لكل خير , آمين .

« المقالة السابقة

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق