]]>
خواطر :
إذا سمعت عويل الذئاب...يعني ذلك ، إما في المصيدة تتألمُ أو في الغنائم تتخاصمُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . “كلا – كلا ! لا ظلام في الحياة وإنما هي أنظارنا الكليلة التي تعجز عن مرأى النور في أبهى مجاليه(مي زيادة )   (طيف امرأه) . 

سؤال ..مثير

بواسطة: جمال بعلي  |  بتاريخ: 2013-04-28 ، الوقت: 19:32:43
  • تقييم المقالة:

يبقى السؤال في كل مرة يتمرد على العقول المتعفنة ..التي ترى ان الوطن يمكن ان يختصر في شخص .. اعتقد ان كل القادة والعسكريون والسياسيون ..قد ماتوا لكن لم يمت وطن برحيل حاكم ..ولما تتوقف الديمقراطية العربية عند الشخصانية وتفرد الوطن في شخص ..لم تكن الممالك التي تسمت بالقاب العائلات والخلافات المتنوعة وحتى الديكتاتوريات فنت ولم يفنى الوطن ..عند العرب يحل الوطن في الحاكم لتأليه او ادعاء خلاص الوطن بالفرد ..وان موته هو فناء ..ربما مات الأنبياء ولم تمت الدعوة ..ولم يخشى الناس على وجودهم بعد النبي نعم الصدمة افقدت رشد البعض لكنهم استدركوا الوقت ..وانا نهاية حاكم هي نهاية فرد..والوطن يستمر ..
ان الديمقراطيات العربية هي شكل من العسكرة الملونة ..


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق