]]>
خواطر :
متعجرفة ، ساكنة جزيرة الأوهام ... حطت بها منذ زمان قافلة آتية من مدينة الظلام...الكائنة على أطرف جزر الخيال...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

عن النكت المتعلقة بالقرآن :

بواسطة: عبد الحميد رميته  |  بتاريخ: 2013-04-28 ، الوقت: 15:14:59
  • تقييم المقالة:
بسم الله
عن النكت المتعلقة بالقرآن والسنة
عبد الحميد رميته , الجزائر.
أنا من زمان ضد أن نحكي نكتا لها صلة بالقرآن أو بالسنة , ولو بنية حسنة , حتى لا يميل الشخص بعد ذلك إلى الابتسامة أو الضحك - ولو بنية حسنة ولو بدون أن يشعر ولو بدون إرادة منه - كلما قرأ الآية أو الحديث المتعلق بالنكتة.
يميل المرء إلى ذلك عوض أن يخشع قلبه لذكر الله.
ومنه فأنا أرى أن الأولى عدم حكاية النكت المتعلقة بالقرآن أو بالسنة للسبب المذكور سابقا, وليس من صلاحياتي أبدا أن أحكم أو أجزم بأن هذه الحكاية حرام (أو لا تجوز),أو بأنها مكروهة كراهة تحريم أو تنزيه أو...
وهاكم مثالا يبين لماذا قلتُ بأن الأولى عدم حكاية هذه النكت :
في نوفمبر وديسمبر 1982 م كنت في زنزانة ( داخل سجن البرواقية , ولاية المدية, الجزائر) مع أربعة أشخاص آخرين.
وأنا من عادتي منذ كنت طالبا في الجامعة أقدم للناس دروسا ومحاضرات وندوات دينية وأدعو بالدعوة الفردية و...ثم اشتغلت بعد ذلك بالتعليم وبالرقية الشرعية و...وساعدت الناس على حل مئات أو آلاف المشاكل الاجتماعية و...ولكنني لا أحب أن أصلي بالناس جماعة خاصة في الصلوات الجهرية , لسببين إثنين :
الأول أنني -عموما - لا أحب المسؤولية .
الثاني أن صوتي بالقرآن ليس حسنا بالقدر الكافي بالمقارنة مع الكثيرين (مع أنني أحسن إلى حد كبير القراءة مع مراعاة أحكام التلاوة) , ورحم الله امرء عرف قدر نفسه.
ومنه عرض علي الإخوة الأربعة في الزنزانة أكثر من مرة لأصلي بهم جماعة , ولكنني كنت أرفض بقوة . وكان الذي يصلي بنا أحيانا محمد السعيد وأحيانا أخرى عبد الله جاب الله.
وفي يوم من الأيام حكى بعض الإخوة - في الصباح - نكتة متعلقة بآية من سورة البقرة , فنصحتُ الإخوة أن يبتعدوا عن حكاية مثل هذه النكت.
وفي المساء , وقبل العِشاء ألح علي الإخوة حتى غلبوني وصليتُ بهم العشاءَ صلاة جماعة .
ومن الصدف أو الاتفاقات التي لم أحبها أنني ما انتبهتُ إلى نفسي إلا وأنا أقرأ في الصلاة نفس الآية التي ذُكرتْ النكتة في الصباح متعلقة بها.
بدأتُ القراءة ثم انتبهت للأمر فأتممت الآية وركعتُ بسرعة. سمعتُ صوت من يريد أن يضحك يأتيني من شخصين هما ...و....
[ملاحظتان هامتان :
الأولى : من أحب أن يضحك غلبه الضحك ولم يضحك اختيارا , أي أنه لم يضحك من تلقاء نفسه وبإرادة منه , ومنه فلا لوم عليه بإذن الله من الناحية الشرعية.
الثانية : أنا ما قلتُ أبدا بأن...و... , ما قلتُ أبدا بأنهما كانا يضحكان من القرآن أو يستهزءان بالقرآن ,إن هذا مستحيل ثم مستحيل . أنا قلتُ فقط بأنهما ضحكا عندما تذكرا نكتة متعلقة بالقرآن , وبالضبط بآية معينة من سورة البقرة . وهذا يمكن أن يحدث لأي مسلم كان , ولا لوم على صاحبه بإذن الله من الناحية الشرعية.
.]
أواصل موضوعي : أسرعتُ في الصلاة قليلا حتى لا أُحرج من يريد الضحك ولا أفسد عليه صلاته.
ولكن ...قبيل أن أقول "السلام عليكم" بدأ الشخصان في الضحك.
سلمتُ على اليمين وعلى اليسار, ثم استدرتُ إلى الأخوين الكريمين والعزيزين وقلت لهما " هيا أعيدا صلاتكما ...لأنها باطلة " , ولكنهما لم يقوما لإعادة الصلاة إلا بعد أن أكملا ضحكهما.
وبعد انتهائهما من الصلاة قلت لهما "أريتما صدق ما قلت لكما في الصباح ,عندما حذرتكما من حكاية النكت التي لها صلة بالشرع , وخاصة بالقرآن أو بالسنة.ألم تريا ماذا وقع لكما الآن ؟!!!؟".
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق