]]>
خواطر :
الحياة فصول .. جلوسنا لدقائق , لا يعني إحتوائها تماما هي دقائق نتأملها ..لا غير.   (طيف امرأه) . شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . اختصار الكلام براعة لا يجيدها كل أحد، كما أن الإسهاب فيه فن لا يتقنه إلا القلة، والعبقري من يجمع بين الحُسنين   (محمد النائل) . 

فرق بين أستاذ وأستاذ

بواسطة: عبد الحميد رميته  |  بتاريخ: 2013-04-28 ، الوقت: 13:55:57
  • تقييم المقالة:
بسم الله   عبد الحميد رميته , الجزائر   فرق بين أستاذ وأستاذ  

1- فرق بين أستاذ وأستاذ :

فرق كبير بين أستاذ يتعامل مع التلميذ على اعتبار أنه " أهله ": أي كأنه أخ أو أخت أو بن أو بنت , قبل أن يفكر في الأجر الدنيوي على تدريسه . فرق بين هذا وبين أستاذ يتجه إلى التعليم فقط على اعتبار أنه مصدر رزق ليس إلا , أي أن المهم عنده أن يقبض الأجر على عمله في نهاية الشهر ولا يُهِمُّه بعد ذلك أن يفهم التلميذ أم لا , أو أن يتعلم التلميذ أم لا , أو أن يستقيم التلميذ في سلوكه أم لا .

إن الفرق بين هذا وذاك كالفرق بين النائحة ( التي تقبض الأجر من أجل أن تـتباكى على الميت ) والثكلى (التي فقدت بالفعل واحدا من أهلها وهي تبكي حزنا عليه ) !. وإذا أردتَ أيها المعلم أن تُحَبَّ ( بعد محبة الله لك ) من طرف التلميذ ووليه خصوصا ومن طرفِ الناس عموما , فيجب أن تُحِبَّ أنتَ أولا التلميذَ مِن خلال حسن تعليمه والتفاني في تربيته , ثم بعد ذلك ستأتيك عفويا وتلقائيا محبةُ التلميذ لك وكذا محبةُ وليه ومحبةُ أغلبية الناسِ . أما إن أردتَ – أيها المعلم أو الأستاذ - أن يُحبَّـك الغيرُ بدون أن تُـحِبَّ أنت أولا فأنت واهمٌ ثم واهم ثم واهمٌ .

ولا يجوز أن تُحبَّ التلاميذ فيمقابل محبتهم لك , أي لا يجوز لك أن تُحبَّ التلاميذ وتطلب منهم تلميحا أو تصريحاأن يُحبوك . لا وألف لا , لن تنال بهذا محبة من الله ولا محبة حقيقية من التلاميذ  .
ولكن المطلوب منكأن تُحبَّ التلاميذ لوجه الله وحده , أي لأن الله طلب منك أن تحبهم , فإذا فعلتَوصدقت وأخلصت في حبك للتلاميذ جاءتك بعد ذلك محبة الله ثم محبة التلاميذ ثم محبةأغلب الناس بإذن الله تعالى  .
وأنا أذكربالمناسبة: هناك الكثير من الأساتذة عرفتهم خلال 29 سنة من التعليم همأكثر مني مالا لأن الواحد منهم يعمل هو وزوجته وأما زوجتي أنا فلا تعمل , وله أكثرمن مورد مالي إضافي وأنا ليس لي إلا مرتبي كأستاذ ( مرتبي البسيط جدا فقط , وليزوجة و6 أولاد أنفق عليهم ) , و... ومع ذلك أنا أشهد وهم كذلك يشهدون معي أنني أسعدمنهم بكثير , وهم يقولون لي ذلك باستمرار " يا أستاذ نحن غالبا غارقون في مشاكلالدنيا التي لا تنتهي , وأما أنت فنراك دوما سعيدا ومرتاحا وهانئا وفرحا ومطمئنا... وكأنه لا مشكل لديك " . أنا أسعد منهم - والحمد لله - لجملة أسباب أساسية يمكن أنأذكر منها:
1- أنهم يظنون أن السعادةتُنال بالمال أولا , والحقيقة غير ذلك.
2- أنهم يظنون أن اليد التي تأخذ أفضل من اليد التي تعطي, مع أن العكس هو الصحيح , لأن " اليد العليا خير من اليد السفلى"  .
 
3- أنهم يظنون أن التكاسل مع التلاميذوالتهاون معهم سيجلب لهم السكينة والطمأنينة , والصحيح أن الاجتهاد مع التلاميذ هوالذي سيجلب للأستاذ ذلك  .
4-أنهم في النهاية يظنون أنهميمكن أن ينالوا حبَّ الغير بدون أن يُـحِـبُّوا هم هذا الغيرَ, وهذا مستحيلٌ.

ومما له صلة بالموضوع أضيفُ إلى ما قلتُ من قبل فأقول :
2- اخترتُ التعليمَ عن مبدأ وقناعة:
عندما نجحتُ في امتحان البكالوريا عام 1975 م , سجلتُ في الجامعة في فرع العلوم الدقيقة على اعتبار أنني بعد الفرع المشترك ( سنة واحدة ) سأُسجِّـلُ في فرع " إلكترونيك " من أجل التخرج كمهندس في الإلكترونيك . وبالفعل في السنة الثانية سجلتُ في هذا الفرع , ولكنني بعد حوالي أسبوع تقريبا غيرتُ رأيي لألـغي تسجيلي ( في فرع الإلكترونيك لأصبح مهندسا ) ولأسجل من جديد في فرع الكيمياء من أجل نيل شهادة ليسانس " كيمياء تعليم" لأصبح أستاذا في الثانوية في مادة العلوم الفيزيائية . ومما أذكره هنا أن المسئولين في الجامعة آنذاك سهلوا لي المهمة – جازاهم الله خيرا – من أجل التحول بسهولة من مهندس إلكترونيك إلى ليسانس كيمياء تعليم . وتم لي ما أردتُ , وواصلتُ الدراسةَ في الجامعة ونلتُ شهادةَ الليسانس والحمد لله بدون أي تأخر , أي بعد دخولي للجامعة ب 3 سنوات فقط ( من سبتمبر أو أكتوبر 1975 إلى سبتمبر 1975 م ) . والذي أؤكدُ عليه هنا من خلال هذه الوقفة أنني اتجهت إلى التعليم عن مبدأ وعن قناعة , على اعتبار أنه مهمةُ الأنبياء والرسل عليهم جميعا وعلى رسولنا محمد الصلاة والسلام . هذا مع كل ما في التعليم من ظلم وتعدي وإساءة للمعلم وللأستاذ ماديا ومعنويا , ومع كل ما فيه من حرمان من الحقوق :
          1-لأن الأستاذَ أي أستاذ ( والمعلمَ أي معلم ) عنصرٌ غيرُ منتج في نظر السلطة عندنا في الجزائر خاصة.
          2-ولأن الأستاذَ المتدين الذي يحرصُ – أثناء عمله – على أن يكون مربيا قبل أن يكون معلما  , هو في نظر السلطة مصدرٌ أساسي لتغذيةِ الإرهاب والعنف (!).
قلتُ : اتجهتُ إلى التعليمِ عن قناعة وعن مبدأ , ونالني بسبب من ذلك ما نالني من أذى طيلة ال 29 سنة التي قضيتُـها حتى الآن في مجال التعليم , سواء من طرفِ الشرطة والدرك والمخابرات أو من طرفِ مديري التربية ومديري الثانويات أو من طرفِ المسؤولين في حزب جبهة التحرير الوطني ( حزْب السلطة ) , أو من طرفِ البلدية والدائرة والولاية أو... مما سأرجعُ بإذن الله إلى ذكر البعضِ منه من خلال وقفات أخرى .


3- قال : " أكبر خطأ ارتكبتُه في حياتي هو ...." :
في العام الذي بدأتُ فيه التدريسَ في ثانوية ديدوش مراد عام 1978 م كنتُ الأستاذَ الأولَ الذي يُحدثُ التلاميذَ عن الدينِ الإسلامي ويُعرِّفهم به ويدعوهم إلى الالتزامِ بتعاليمه من خلال تخصص غير تـخـصصه هو ( أي أنني لا أتحدثُ عن أستاذ الأدب العربي الذي كان في تلك الفترة هو المُـكلَّف بتدريس العلوم الإسلامية للتلاميذ ) . وكنتُ في تلك السنة – والحمد لله أولا وأخيرا – سببَ التزامِ عشرات التلاميذ والتلميذات بالصلاة بعد أن كانوا تاركين لها , كما كنتُ سببا في بدء تفكير البنات في زيادة الستر في انتظار لبس الحجاب الشرعي الكامل بعد أن كنَّ لا يسمعنَ نهائيا بالحجاب , كما كنتُ سببا في بدء اهتمام مئات التلاميذ في الثانوية بتعلم الإسلام بعد أن كانوا يتصورون بأن الإسلام صلاة وصيام فقط وبأن الصلاة واجبةٌ فقط على الشيوخ والعجائز , كما كنتُ سببا في بدء توجه الأساتذة والعمال والإداريين في الثانوية إلى معرفةِ الحلال والحرام بعد كانوا غرباء جدا عن هذا العلم , و....الخ...
وبسب حرصي على أن أكون أستاذا ومربيا في نفس الوقت نالني من مدير الثانوية في ذلك الوقت ما نالني من الأذى . والمدير ندمَ على أنه قبل بتوظيفي في تلك الثانوية إلى درجة أنه في نهاية السنة الدراسية قال لبعض الناس  " ما ندمتُ على شيء في حياتي مثلما ندمتُ على أنني قبلتُ رميته عبد الحميد أستاذا في ثانوية ديدوش مراد !!!.
وأنا – والحمد لله – أعتزُّ كثيرا بهذه الشهادة وأعتزُّ بها كلَّ الاعتزاز من باب" إذا أتتك مذمتي من ناقص فتلك الشهادةُ لي بأني كاملُ ".
أسأل الـلـهَ لي ولهذا المديـر ولجميع المسلمين والمسلمات الهداية ثم التوفيق لكل خير .

والله وحدهالموفق والهادي لما فيه الخير


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق