]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

بين الكذب والخطإ والمزاح الكاذب المباح :

بواسطة: عبد الحميد رميته  |  بتاريخ: 2013-04-28 ، الوقت: 13:53:37
  • تقييم المقالة:

بسم الله

 

عبد الحميد رميته , الجزائر

 

بين الكذب والخطإ والمزاح الكاذب المباح :

 

1-عن الخطأ :

في الحقيقة والواقع كانت الأم في البيت تتفرج داخل قاعة الاستقبال من خلال التلفزيون على برنامج في مادة الطبخ , وكانت الأختان في بيت نوم البنات . سألت إحدى البنات أختها " أين هي أمي ؟! " , أجابت الثانية

 " ما زالت نائمة في حجرة نومها " . ذهبت الأولى إلى بيت الاستقبال لتشعل التلفزيون فوجدت أمها هناك . رجعت إلى بيت البنات وقالت لأختها الثانية مؤنبة ولائمة " لماذا كذبت علي ؟!. أمي ليست نائمة , بل هي تتفرج على التلفزيون في قاعة الاستقبال ". البنت الثانية عندما قالت " أمي نائمة " كانت تعتقد ذلك ولم تقصد الكذب ولا مخالفة الواقع . ومنه فإن الذي وقع منها هو فقط خطأ وليس كذبا , هو خطأ لا يؤاخذها الله عليه

 " رفع عن أمتي الخطأ والنسيان وما استكرهوا عليه " , وليس كذبا حراما . إن على البنت أن تقول لأختها " لقد أخطأتِ يا أختي " , لا " لماذا كذبت علي ؟!" .

وهذا أمر نلاحظه كثيرا فيما بين الأولاد والبنات أو بين التلاميذ أو حتى بين بعض الكبار من عامة الناس سواء كانوا مثقفين أم أميين للأسف الشديد .

يجب أن يكون الفرق واضحا عندنا فيما بين الخطإ والكذب , حتى لا نظلم الغير فنتهمه بالكذب وهو في الحقيقة مخطئ فقط .

       2-عن الكذب :  التلميذ حضَّر في البيت وقبل الذهاب إلى المدرسة للإمتحان , حضَّر ورقة كتب عليها مجموعة من الدروس لتساعده على الغش في القسم أثناء الامتحان . وعندما ضبط المعلمُ التلميذَ وهو يغش في القسم من تلك الورقة المذكورة سابقا , اعتذر التلميذُ بأن تلك الورقة جديدة وقد كتبها الآن , وفي القسم وقبل قليل فقط , أي مع بداية حصة الامتحان !!!. التلميذ هنا يريد أن يثبت أمرا هو مخالف تمام المخالفة للحقيقة والواقع , ومع سبق الإصرار والترصد , وذلك ليغش مخادعا الأستاذ ومخادعا كذلك لنفسه وزملائه وأهله والناس أجمعين . إن التلميذ هنا كاذب , وكذبه حرام وإثم وذنب ومعصية , ولا يجوز ولا يليق ولا يقبل ولا يستساغ أن نكون جاهلين أو مغفلين حتى نقول لهذا التلميذ " لقد أخطأتَ يا هذا " !!!. هذا كذب وليس خطأ , وما أبعد الفرق بين الخطإ والكذب !!!.

    3-ما يشبه الكذب وهو ليس كذبا ( أو المزاح الكاذب المباح ) :   رسول الله عليه الصلاة والسلام كان يمزح و لا يقول إلا حقا . ومنه فإن الكذب عندنا في الإسلام حرام حتى و لو تم على سبيل المزاح , ولكن يجب أن ننتبه إلى أن هناك نوعا من الكذب في المزاح هو جائز ومباح والكثيرون يظنونه كذبا حراما . الكذب في المزاح حرام إذا كان فيه مخادعة أو مغالطة للآخر . في أول أفريل من كل سنة تعود كفار ومعهم كثيرون من المسلمين على الكذب الحرام مزاحا . تكون أنت بعيدا جدا عن أهلك فيتصل بك شخص من خلال الهاتف ويقول لك " أبوك وقعت له حادث بالسيارة . الحق به بسرعة قبل أن يموت" . ينتقل الابن مئات الكيلومترات فزعا خائفا قلقا حزينا ... وعندما يصل عند أهله يجد أباه في تمام صحته وعافيته ويجد أنه لم يقع له أي حادث . الآخر كذب عليه مازحا , وهذا الكذب حرام ثم حرام بلا أدنى شك مهما تم مزاحا وبنية حسنة . ومثل هذا : ما يقع مع الولد حين نقول له " اسكت وسنعطيك حلوى مثلا أو كذا وكذا " . ثم سكتَ الولدُ ولم نعطـه شيئا . هذا الكذب حرام قطعا ولو تم مزاحا , وبنية حسنة . مثالان آخران:        ا- لدي بنت أحبها كثيرا , وهي تعلم ذلك وأمها وإخوتها كلهم يعلمون ذلك . قلتُ لها في أمسية من الأمسيات " أنت التي حضرت لنا عشاء اليوم . إذا لم أجده كما أحب فسأضربك ضربا شديدا ومؤلما " . أقول لها ذلك مازحا , وهي تعلم أنني لا يمكن أن أضربها , وبقية أفراد الأسرة كذلك يعلمون بذلك بيقين . أنا هنا لم أخدع بكلمتي أحدا , ومنه فإن ما قلـتـُه لابنتي هو مزاح جائز أو كذب مباح بإذن الله .        ب-بالأمس ( 28/2/09 م ) كنت أحرس تلاميذ في إمتحان بالثانوية , ولأن تلاميذ هذا الزمن يعول الكثير منهم على الغش ولأنني منعتهم من الغش , فإنهم يقضون جزء كبيرا من وقت الحصة في النظر إلي ومراقبتي وأنا أتحرك داخل القسم ( أملا في أن يغفلوني ) . خاطبتهم في وقت من الأوقات – أثناء الحصة وقبل انتهائها - مازحا " لماذا تنظرون إلي في أكثر وقت الحصة . آه نسيتُ . أنتم تنظرون إلي لأنكم اشتقتم إلي"!. ضحك التلاميذ , لأنهم يعلمون بأنني أعلم أنهم ينظرون إلي لشيء آخر لا لأنهم أحبوني واشتاقوا إلي . ومنه فإن ما قلته لهم هو مزاح أو كذب جائز , ولا علاقة له بالكذب الحرام لا من قريب و لا من بعيد .

    جـ -قال لي أحد الإخوة وهو يقرأ ليموضوعا عن الرقية الشرعية منشورا في منتدى من المنتديات , أؤكد من خلاله على  :
         1- أن عدم أخذ الأجر على الرقية الشرعية أفضل من أخذه حتىوإن كان الأخذ جائزا شرعا من حيث الأصل  .
         2- وعلى أننيرقيتُ أكثر من 14 ألفا من الأشخاص حتى الآن وما أخذتُ الأجر ولو عن واحد منهم , والحمد لله رب العالمين.
قال لي الأخ وهو يقرأ لي ذلك" أخي الأستاذ عبد الحميد , ما رأيك لو أعمل معك كما يعمل الممرض مع الطبيب . أنتترقي الناس , وأنا أقبض الأجر نيابة عنك ثم في نهاية النهار أو الأسبوع أو الشهرنتفق على أنك تأخذ مثلا 80 % من المبلغ المجموع , وأنا أستفيد من 20 % منه.
ما رأيك أخي عبد الحميد أليست الفكرة جميلة ؟!".
ولأن الأخ يتحدث في شيء أنا أعلم يقينا أنه لا يقصدهبالفعل بل يقصد المزاح فقط.
ومنه فإن هذا المزاح كاذبٌولكنه جائز بإذن الله تعالى  .

هذا إذن أمر يجب أن يكون واضحا حتى لا نتهم من قال مباحا بأنه كذب كذبا حراما .

والله أعلى وأعلم , وهو وحده الموفق والهادي لما فيه الخير .


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق