]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

وقفات مع السنة والبدعة

بواسطة: عبد الحميد رميته  |  بتاريخ: 2013-04-27 ، الوقت: 23:35:39
  • تقييم المقالة:

بسم الله

عبد الحميد رميته , الجزائر

وقفات بسيطة مع السنة والبدعة

 

 1- فرق بين البدعة اللغوية والبدعة الشرعية :

البدعة عموما يمكن اعتبارها عبارة عن كل ما هو جديد مما لم يكن على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم .

ويمكن تقسيم البدعة بهذا المعنى إلى قسمين : بدعة لغوية وبدعة شرعية :

 

             ا- أما البدعة اللغوية:فنعني بها كل جديد متعلق بالمعاملات لا بالعبادات . وينطبق على البدعة بهذا المعنى أو على البدعة اللغوية الأحكام الشرعية الخمسة : الوجوب , الاستحباب , الجواز أو الإباحة , الكراهة , وأخيرا التحريم .

                   * من أمثلة البدع اللغوية الجائزة صنع أكلات مشهورة وجديدة وأكلها , شرب عصير جديد , لبس حذاء من الأحذية العصرية , صبغ جدران البيت بصبغة لم تكن في عصور سابقة , الكتابة على الورق بقلم حبر أو على السبورة بقلم خاص , الجلوس في المؤسسات التعليمية على كراسي وطاولات عوض الجلوس على الأرض أو على زرابي , وهكذا... ويقاس على هذا الذي ذكرتُ مئات وآلاف الأمثلة الأخرى .

                  * * ومن أمثلة البدع اللغوية المستحبة أو الواجبة طبع القرآن وكتابته والتلفزيون والسينما والكمبيوتر والأنترنت والفيديو والمسجلة والهاتف النقال والدراجة والسيارة والطائرة والبلدية والدائرة والولاية والانتخاب والمصعد وناطحات السحابومكبـرات الصوت ونحو ذلك من الأمور العادية الدنيوية المبتدعة ، إن استخدمت هذه الوسائل – بطبيعة الحال - في خير ونفع وفائدةولم يكن فيهامحذور شرعي ، ولم يكن في ذلك كذلك ظلم لأحد ولا نصر لبدعة أومنكر . إن هذه الأمثلة كلها ليـست داخلة في الأحاديث المحذرة من البدع , ولكنها أمور مستحبة في الدين أو واجبة .ويقاس كذلك على هذا الذي ذكرتُ مئات وآلاف الأمثلة الأخرى .

                  * * * ومن أمثلة البدع اللغوية المكروهة أو المحرمة إضاعة الوقت الطويل جدا مع متابعة مباريات كرة قدم مثلا أو مع اللغو من الحديث , وكذا نوادي الميسر والقمار , والفوائد الربوية المختلفة والمستحدثة , والغناء الخليع والمائع المصاحب لموسيقى صاخبة , وتصوير النساء في الأعراس وغيرها بواسطة الكاميرا ثم عرضها للتفرج عليها من طرف أجانب من الرجال , وشرب الدخان , وتناول المخدرات , وتبني النظريات الكافرة في علم الاجتماع أو علم النفس أو الاقتصاد أو تبني نظرية التطور لداروين التي تقول بأن " جدنا " قِـردٌ وليس آدم عليه الصلاة والسلام , و... ويقاسُ على هذا الذي ذكرتُ مئات وآلاف الأمثلة الأخرى .

 

             ب- وأما البدعة الشرعية:فلها معنى آخر , وهو أنها طريقة مخترعة في الدّين يُقصد بها التعبّد والتقرب إلى الله تعالى, وهذا يعني أنّه لم يرد بها الشّرع ولا دليل عليها من الكتاب أو السنة أو الإجماع أو القياس أو ... ولم تكنعلىعهد رسولـنـا محمد صلى الله عليه وسلم وأصحابه . وواضحٌ من التعريف أن البدع الشرعية متعلقة فقط بالعبادات , لا بالمعاملات , كما أنه واضحٌ بـأنّالمخترعات الدنيوية لا تدخل في مفهوم البدعة الشرعية . والبدعة الشرعية مذمومة دوما عند كل العلماء , وحكمها أنها إما مكروهةٌ أو حرامٌ . والحرام منها قد يكون كبيرة من الكبائر وقد يكون صغيرة من الصغائر . والكبيرةُ من البدع الشرعية منها ما لا يُخرجُ صاحبها إلى الكفرِ , ومنها ما يُخرجُ صاحبَـها عن الملة مثل عبادة الأصنام أو سب الصحابة أو تأليه علي بن أبي طالب أو القول بأن القرآن الذي بين أيدينا ليس هو القرآن الحقيقي الذي أنزله الله على محمد عليه الصلاة والسلام , أو ...

 

      2- البدعة الحسنة :

البدع اللغوية المستحبة أو الواجبة هي التي يسميها بعض العلماء سـنة حسنة قال فيها رسول الله محمد عليه الصلاة والسلام " من سن سنة حسنة فله أجرها وأجر من عمل بها إلى يوم القيامة " أو

يسمونها " بدعة حسنة " , في الوقت الذي يرفضُ فيه علماء آخرون هذه التسمية ويعتبرونـها تسمية باطلة وغير شرعية .  

 

أما الأولون:فـيـعتبـرون أن في الدين بدع حسنة وبدع سيئة . أما البدع الحسنة فهي عندهم البدع اللغوية المستحبة أو الواجبة والمتعلقة بالمعاملات أو بالعادات والسياسات الشرعية والمعاملات أو بالمسائل التوفـيـقـيـة , والتي يمكن اعتبارها هي المصالح المرسلة , وأما البدع السيئة فهي عندهم البدع الشرعية التي هي دوما مكروهة أو حراما كما أنها متعلقة عموما بالعبادات وبالمسائل التوقيفية في الدين . وهؤلاء العلماء يـأخذون كلمة البدعة بمعناها اللغوي , وهي المستحدثات عموما . وبالتالي فإن بعض البدع بهذا المعنى لا يدخلها الذم لأن المستحدثَ ليس مذموما بالكلية وليس مذموما كله , ومنه فإن " العز بن عبد السلام" رحمه الله مثلا يعتبـر البدعةَ بهذا المعنى ( أي البدعة اللغوية ) بأنها قد تكون واجبة أو مستحبة أو مباحة أو مكروهة أو محرمة بحسب موقعها من مقاصد الشرع . إن " العز بن عبد السلام " ومعه الشاطبي ومعهما كثيرٌ من العلماء القدامى والمعاصرين يستخدمون هنا اللفظ بمعناه اللغوي لا الاصطلاحي كما وصف عمر بن الخطاب رضي الله عنه اجتماع الناس على صلاة التراويح بقولة " نعمت البدعة هذه " . وهؤلاء العلماء يُدخلون البدع اللغوية فيما يسمى بالمصالح المرسلة التي يعتمد عليها بعضُ الفقهاء كمصدر من مصادر التشريع الإسلامي . والمصالح المرسلة يُـعرفها الأصوليون بأنها المصالح التي لم يشهد الشارعُ لها باعتبار أو بإلغاء , فهي مصلحة لأنها تجلب نفعا أو تدفع ضرا , وهي مرسلة من اعتبار الشارع أو إلغائه , أي أنها مسكوتٌ عنها لا نص فيها ولا نظيـر لها يقاس عليه . وهي مع ذلك وصفٌ مناسبٌ لتشريع حكم معين من شأنه أن يُحققَ مصلحة شرعية موافقة لأصول الشريعة . ومن أمثلة ذلك ما فعل الصحابة من جمع القرآن وتضمين الصناع وقتل الجماعة بالواحد , و... فهذه فتاوى وأقضيات لم يرد في الشرع نصٌّ عليها ولم يكن هناك نصٌّ له علـة تجتمع معها لنقيس عليه , وهي مع ذلك تُـحقِّقُ مصالح حقيقية شرعية لعموم المسلمين توافقُ مقاصدَ الشريعة . وقد جعل المالكيةُ المصالحَ المرسلة ضمن أصولهم وكذا الحنابلة وتوسعوا فيها كثيرُا , بينما رفضها ( فقط من حيث الشكل ) الشافعيةُ والأحناف , وإن تضمنت فتاواهم وأقضيتُـهم كثيرا منها معتمـدا على المصلحة . حتى أن الأحنافَ خصُّوا بالمصلحةِ العامَّ وقيدوا بها المطلقَ , أي أنهم لم يستطيعوا تجاهلَـها , لأن الشريعةَ أصلا مبنيةٌ على المصالحِ . ثم ولما كانت المصالحُ المرسلةُ مظـنةَ العبث بها بدعوى تحقيق المصلحة ومدخلا للـتـفَلُّـتِ من الأحكام الشرعية , فقد اهـتم العلماءُ بوضع الضوابط الكافية لحماية هذا الأصل وضبطه ليحقق مقصودَه .

ومما سبق نستنتج بأن المصالح المرسلة تكون في العادات والسياسة الشرعية والمعاملات وأمور الدنيا ومخـترعاتها لأنها معقولة المعنى , أما العبادات فلا تدخل فيها لأنها توقيفيةٌ وهي غالبا غير مقبولة المعنى . وكما قلتُ فإن بعضَ العلماء اعتبـروا البدعة اللغوية المستحبة أو الواجبة مصالح مرسلة , وسموها " بدعة حسنة " أو " سنة حسنة " . وأما البدعة الشرعية فالكل متفق على أنها سيئةٌ ولا يمكن أن تكون حسنة , وعلى أنها مكروهةٌ أو حرامٌ .

 

        3- البدعة الشرعية

         * هي طريقة في الدين مخـترعة تضاهي الطريقة الشرعية يَـقصدُ بها صاحبُها المبالغة في العبادة من علم أو عمل أو حال .

         * * أو البدعة الشرعية هي ما أُحدثَ بعد النبي صلى الله عليه وسلم على أنه دينٌ وشرع بتأويل أو شبهة غير معتد بها .

        * * * أو البدعة الشرعية هي أمر مستحدثٌ في الدين على مثال العبادة يُـراد به الثوابُ .

        * * * * أو البدعة الشرعية هو أمر مستحدثٌ لم يكن على عهد النبوة ولم يرد فيه نص أو نظير يقاس عليه

- تماما مثل المصالح المرسلة - , ولكنه يخالفها في أنه في العبادات لا المعاملات , وأنه يُـراد بفعله المبالغةُ في العبادة ونيل الثواب .

ولما كانت العبادات توقيفية الأصلُ فيها الحظرُ والمـنعُ , ولا يجوز استحداثُ شيء فيها , فقد وصفَ الحديثُ

"كل محدثة بدعة وكل بدعة ضلالة ، وكل ضلالة في النار" هذه البدعة بأنها ضلالة وأن كل ضلالة في النار وزجر الناسَ عنها . ولذلك فإن البدعة الشرعية هي دوما سيئةٌ عند كل العلماء والفقهاء , وهي إما مكروهة أو أنها حرام . ومن خلال ما سبق ندرك أن شروطا ثلاثة يلزم توافرها ليوصف الفعل بأنه بدعةٌ مذمومةٌ وهي :

           ا- أن يكون الأمر مستحدثٌ .

          ب- أن يكون في العبادات لا في المعاملات .

          جـ- أن يقصدَ صاحـبُـه المبالغةَ في العبادة لنيل الثوابِ .

وإذا قلنا بأن علماء عدوا المصالح المرسلة بدعا لغوية حسنة أو " سنة حسنة " , فإنه لا خلاف بين العلماء جميعا في أن البدع الشرعية لا علاقة لها عند الكل , لا علاقة لها لا من قريب ولا من بعيد بالمصالح المرسلة ولا بالبدع اللغوية المستحبة أو الواجبة أو المباحة ولا بالبدع الحسنة ولا بالسنة الحسنة , وذلك بسبب الفروق الأساسية بينهما , والتي يمكن أن نذكر منها ما يلي :

             ا- المصالحُ المرسلة تلائمُ مقاصدَ الشرعِ بـينما تناقضُ البدعةُ الشرعيةُ ذلك .

            ب- المصالحُ المرسلةُ معقولة المعنى ومناسبةٌ للحكم , بـيـنما البدعُ الشرعية غير معقولة المعنى , لأنها متعلقةٌ بالعبادات .

            جـ-المصالحُ المرسلة تكون لحفظ ضروري أو حاجي بالتخفيف ورفع الحرج , وأما البدعُ الشرعية فهي زيادة تكليف وهي لذلك مضادة للتخفيف .

            د- المصالحُ المرسلة تكون في العادات والمعاملات والسياسة الشرعية , وأما البدعة الشرعية فتكون بشكل عام في العبادات .

 

     4- العبرة بالمسمى لا بالإسم :

ومنه فإنه ليس مهما أن نتـنازع ونختلف ونتصادم ونتعارك وأن ...من أجل الاختلاف في الإسم " هل هناك في الدين بدعة حسنة أم لا ؟ " , و"هل هناك في الدين بدعة لغوية حسنة أم لا ؟ " " و " هل هناك في الدين سنة حسنة أم لا ؟ " , وإنما الذي يُـهم بالدرجة الأولى أن نتفق على كل مسألة : هل هي جائزة أم حرام أم واجبة أم ... وكما أن الفقهاء الأربعة على سبيل المثال مهما اختلفوا في اعتبار المصالح المرسلة مصدرا من مصادر التشريع الإسلامي أو عدم اعتبارها مصدرا , إلا أن الكل – تقريبا – اتفقوا على ما يجوز وما يباح وما يجب حتى وإن اختلفوا بعد ذلك في الغطاء وفي اسم الدليل الشرعي وفي ... هل هو مصالح مرسلة أو هو استحسان أو غير ذلك من الأسماء  ... ولذلك قلتُ قبل قليل " بـيـنما رفض الشافعيةُ والأحنافُ المصالحَ المرسلة أو البدعَ الحسنة , رفضوها فقط من حيث الشكل , وإن تضمنت فتاواهم وأقضيتهم كثيرا منها معتمدا على المصلحة . حتى أن الأحنافَ خصوا بالمصلحة العام وقيدوا بها المطلق , أي أنهم لم يستطيعوا تجاهلها ( ولو أعطوها إسما آخر غير المصالح المرسلة ) , لأن الشريعة أصلا مبنية على المصالح" .

ومن هنا فإنني أتمنى لنا نحن كذلك – عامة المسلمين- أن لا نـهتم كثيرا بالاسم وإنما يجب أن نـهتم بالدرجة الأولى بالمسمى .

 

        5- " خير الأمور أوسطها " :

إنني أرى في واقع المسلمين اليوم أن الناسَ في الكثير من الأحيان على طرفي نقيض :

         ا- إما أنهمباسم التجديد في الدين والتحديث والعصرنة وباسم التيسير في الدين والتبشير به وتسهيله على النفس وعلى الناس و باسم التفتح و... تجدهم يتساهلون إلى درجة تشبه الميوعة والانحلال في الدين وتُدخلهم في الكثير من الأحيان في دائرة الابتداع السيء أو البدعة الشرعية التي لا خلاف في أنها بدعة سيئة مكروهة أو حرام , سواء شعروا بذلك أم لم يشعروا , وسواء كانت نيتهم حسنة أم سيئة . ومن أمثلة ذلك :              1- حرص المأمومين على الدعاء مع الإمام جماعيا بعد كل صلاة من الصلوات المفروضة في بعض المساجد هنا وهناك .              2- الدعاء الجماعي بين الإمام والمأمومين بعد نهاية كل صلاة جنازة .              3- الاحتفال باليوم الأربعين بعد وفاة الميت .              4- قراءة القرآن الكريم جماعيا في بيت الميت وفي اليوم الذي يموت فيه الميت , بطريقة فيها من المنكرات ما فيها سواء تمت بأجر أم بلا أجر .              5- الطرق المتبعة عند الكثير من الناس من أجل الوقاية أو العلاج من العين من مثل " الأصابع الخمسة أمام باب الدار " أو " العجلة فوق سقف الدار " , أو " ذر الملح على رأس الشخص"  أو ...              6- صيام يوم المولد النبوي الشريف .              7- إتاحة الفرصة أمام المرأة لتـزوج نفسها بنفسها , كما هو الحال بالنسبة للرجل . الخ ...         ب- وإما أنهم باسم اتباع القرآن الكريم والسنة النبوية , وكذا باسم محاربة البدعة الشرعية , وباسم التأسي بسنة الرسول محمد عليه الصلاة والسلام , وباسم اتباع السلف الصالح من الصحابة والتابعين , وباسم الاتباع لا الابتداع , وباسم مخالفة الكفار في كل شيء , وباسم أنه لا يوجد في الدين إلا البدعة السيئة فقط وأما البدعة الحسنة فباطل في باطل , وباسم الاحتياط في الدين أو التشدد فيه , وباسم أنه لن يصلُـح آخرُ هذه الأمة إلا بما صلُـح به أولها ... تجدهم يكادون يُـحرِّمون كلَّ شيء على الناس ويقولون عن كل شيء بأنه بدعةٌ محرمة , أو يقولون عما ليس بسنة في الدين بأنه سنة شرعية , أو … يقولون كلَّ ذلك وغيرَ ذلكَ ويُحرِّمون ويتشددون ويتعصبون ويتزمتون ويُـبَـدِّعون و… بلا دليل شرعي ولا برهان قوي أو ضعيف وبلا حجة أو شبه حجة وبلا سند من كتاب أو سنة أو إجماع أو قياس أو أي مصدر من مصادر التشريع الإسلامي . ومن أمثلة ذلك :              1- القول بأن كل مؤمن ومسلم , هو يدعو 17 مرة كل يوم بأن يهديه الله للسلفية , وذلك حين يقول في الصلاة " اهدنا الصراط المستقيم " !.               2- القول بأن مجرد سماع الأناشيد الدينية ولو بدون موسيقى ولو حتى بدون دف ولو في الأعراس والأعياد , بأن ذلك بدعة وهي حرام !.              3- القول بأن كل مصلي يذهب إلى المسجد ليصلي جماعة مأموما , عليه أن يؤذن أذانا خاصا به هو قبل أن يدخل في الصلاة جماعة خلف الإمام !.               4- عندما نـقول عندنا في الجزائر لمن انـتـهى من الأكل أو الشرب " صحَّ ليك " ( أي صحة وعافية بإذن الله ) يقول لنا قائل " هذا الدعاء بدعة , وهو حرام " !.               5- القول بأن اللباس الخاص بالطبيب ( وكذا بالتلميذ , والأستاذ , والممرض , والعامل في الشركة أو المصنع أو الإدارة أو …) هو بدعة مكروهة أو حرام لأن رسول الله عليه الصلاة والسلام لم ينصح بذلك ولم يأمر به ولم ينبه عليه .              6- القول بأنه من السنة أن يتزوج الرجل وعمره 25 سنة !!!.              7- عندما ترسم خطوطٌ في المسجد من أجل المساعدة على تسوية الصفوف واعتدالها يقول لنا قائل " هذه بدعة , وهي حرام " !.              8- القولُ بأن دراسةَ غير العلوم الإسلامية من الابتدائي إلى نهاية الجامعة , دراسةَ غيرها من علوم الدين أو الدنيا هو كله بدعةٌ محرمة , وهو كله ضلالٌ وانحرافٌ , وأن المطلوبَ فقط هو دراسةُ العلوم الشرعية فقط !!!. الخ... والخير كل الخير في الوسط بين هؤلاء المتعصبين وأولئك المنحلين , ولا ننسى أن " خير الأمور أوسطها" . والله وحده أعلم , وهو وحده الموفق والهادي لما فيه الخير
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق