]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

اسماء وصاحب الهدهد

بواسطة: سراب الذاكره  |  بتاريخ: 2011-03-02 ، الوقت: 10:12:54
  • تقييم المقالة:

 

قالت لي أسماءْ
عن صاحب الهدهد
الذي يجيء في المساءْ
الشِعرُ غادرهُ
مسافراً إلي الصحراءْ
صاحِبُنا...
الذي جاءْ..
قال لناَ
عن بلادٍبعيدة
عن بلادٍ تئن من الحزنِ
غيْرُسعيدهْ
عن وجوهٍ شاردةٌ
بلا  ابتداء
عن هداهد ماتتْ
في العراء
صاحبنا النبيل الذي غاب
قال بان الليل..
طويلٌ .. طويلْ
والمواني التي جمعت في ثغرها
بسمة الاغترابْ
قتلت حلمنا في الرجوع..
اذكر أننا في أولِ الميناءْ
الكلاب تنبح في الحدائق الصماء
والدخانُ ساكنا
والهدهد المجروح فوق أغصان الشجر
يسكب الدموع..
قائلا ...
أحن ألينا..
احن الي وردة ازهرت
ذات صبح علي مقلتينا
لماذا انتهينا..
لماذا انتهينا
لماذا من الشمس جئنا
يا ليتنا ما إبتدينا
صاحبنا النبيل يا أسماء
قال .. في حديث المساء..
الغناء في صحراءالندم
لا يعني غباء
الغناء في صحراءالعدم
لا يعني جفاء
الغناء في كل المدن
لا يعني بكاء
الغناء ... بهاء
الغناء بهاء  ,,,

وصديقتي ..  اسماء 

ابنة الرجل النبيل

الذي علمني الغناء

قالت لي ..

أن بنات الشمس يحتفلن كل صباح

بعودة النوارس

ابتسمت ,,

جُنتْ صديقتي ..

ماتت النوارس في الليالي  الماضية

 

كيف تعود ..؟؟

يا  صديقتي  التقية ,,

قد قلتِ لي ذات سهره

في  ليلة بجبره

فر شاب  نبيل  من ضيقة  قبرِه

تاركاً حقول الجنوب 

ميمناً وجهه  شطر سدره

لكنه اقسم ان يعود .

ويعيد للجنوب كل الهداهد

التي هاجرت

ويعيد للمياه كل ذاك البريق

لكنها نازعتني   في اخر السهرة

 وقالت  :  جاء .. جاء

 قلت لن يجيء

ما جاء يوما سائلا

 

عن وحشتي

ماجاء يوما سائلا

عن صحتي

تلك التي نامت مع المنى

في أول الطريق

حين ولادتي

 

 

 

 

 

.

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق