]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

لكي لا يفوتني نصيبي من المستنقع

بواسطة: مختار أحمد  |  بتاريخ: 2011-09-25 ، الوقت: 15:19:41
  • تقييم المقالة:

 

طالعتنا وسائل اعلام الحزب الحاكم في بلادنا بخبر اسال قوات جيبوتية مختلطة من الجيش والشرطة الي الصومال قوامها    لحفظ الأمن هناك هذه هي المرة الثانية أو الثالثة التي نسمع فيها عن ارسال قوة الي الصومال بعد تخبط طويل قرر الفاسد/ اسماعيل عمر الذي يحكم البلد لوحدة ارسال تلك القوة وقواتنا الوطنية فشلت في استعادة أراضينا المنهوبة من قبل الاحتلال الاريتري بسبب عدم خبرتها في الحروب (نحن بلد مسالم ويحب السلام ويحافظ حسن الجوار مع الدول المجاورة) وقلة تدريبهم  وان وجد التدريب فهو لا يصلح لقوات متطورة حتي الآن الجيش الوطني ليس لو طائرة "ميك" واحدة مقاتلة أو f16 ولا حتى دبابة ذات سلاسل واحدة في البلد الذي تحتفل بمرور أكثر من 30 سنة من استقلاله الحكومة الجيبوتية فشلت في الحرب.. التعليم.. الصحة.. الطاقة....الخ كل شيئ تقريبا في المقابل تجيد نهب مال العام والفساد والرشوة والمحسوبية والاحتكار...  التدخل الذي تقوم به جيبوتي ربما تأتي نتائجه معاكسة تماما لما هو مخطط الآن رئيس أمر الواقع في جيبوتي يعلل هذا التدخل بأنه مساعدة للحكومة الضعيفة في الصومال في حفظ الأم بعد خروج مقاتلي القاعدة طواعيتا من العاصمة مقديشو هذا الرئيس يقحمنا في حرب خاسرة هو لا يستطيع تحرير أرضه ويذهب الى أراضي الغير(اي غباء هذا) يريد أن يرمل امهانتا وييتم اطفالنا ويدفع من خزينة الدولة ملايين الفرانكات للتمويل على هذا الحرب التي لم يضعوا لها سقفا زمنيا لانهائها المهم عندهم(حكومة جيبوتي) ان يحصلوا على بعض الامتيارات السياسية والدعم المادي من الدول الغربية لا يهمهم المواطن ولا الوطن ولا اعتقد انهم انتهجوا استراتيجيات واضحة في هذا الصدد. حرب الشوارع  هي من أخطر الحروب وتسمى بالحرب الاستنزاف الولايات المتحدة الامريكية خسرت حربها على الارهاب لأنها حرب غير تقليدي  ميزانيت الحرب على الارهاب فاقت توقعات المحللين الاقتصاديين حيث بلغت مللايين التريليونات الدولارات (حسب تقارير من وزارة الدفاع الأمريكية)، جيبوتي تخسر في مواجهة قوات نظامية فما بالك اذا كانت هذه القوات اناس ليس لهم ملامح خاصة يفجرون انفسهم اتخوف من أن تأتي جماعات مسلحة من القاعدة بذريعة هذا التدخل وتنفذ هجمات على مصالح غربية في جيبوتي ويدفع المواطن الجيبوتي البسيط ثمن غباء هذه السياسة. الصومال تربطنا علاقات أخوية كبيرة من أي بلد آخر استطيع القول تربطنا بهم علاقة عمومة ويقال فينا مقولة "شعب واحد في بلدين" وان ما يجري هناك بين الأخوة ليحزننا جدا هذا لا يعني ابدا ان نشجع  وندعم طرف دون آخر لنوهم انفسنا والآخرين باننا نحل مشكلة ولماذا فشلك جميع الحكومات الانتقالية المشكلة في جيبوتي.... في النهاية مهما حاولت ان تفسر مشكلة الصومال في النهاية تكون بيت القصيد هي معضلة تسمى القبيلة لو قتل احد الجنود الجيبوتيين احدا من القاعدة لن يعلل بان احد جنود حفظ السلام قتل احد افراد القاعدة بل يعلل بان قبيلة فلان قتلت احد ابناء قبيلة فلان وبهذا تندلع الحروب الأهلية (لان قبائل التي تعيش في الصومال هي نفسها التي تعيش في جيبوتي) ونتحول الي لبنان ثان أيام الحروب الأهلية بأقل تقديد نكون دولتان لدودتان كمثل سوريا ولبنان ارسال هذه القوات خظأ فادح وفشل في الحنكة وصداد الرأي وان دل هذا على شيئ فانما يدل على ان الحكومة الفاشلة لم تدخر جهدا في سبيل معاناة الشعب الجيبوتي الأبي.   
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق